الرئيسية / اقتصاد زراعي / ثغرات ونقاط خلاف تشوب عمليات تسليم موسم القمح

ثغرات ونقاط خلاف تشوب عمليات تسليم موسم القمح

 

سنسيريا

يبدو أن عملية استلام وتسليم القمح مع بداية موسم الحصاد يشوبها العديد من الثغرات ونقاط الخلاف علماً أن الحكومة اتخذت عدداً من الإجراءات التحفيزية لسلامة استلام كميات القمح المحلية من المزارعين، مع وضع حافز إضافي لهم، وقرار قيام لجنة القمح المشكلة باستقبال أكبر كمية من القمح.

رئيس اتحاد فلاحي دمشق زياد خليل خالد قال سابقاً إن هناك إشكالية كانت تظهر مع بداية كل موسم هي التعليمات المتعلقة بالمواصفات والمقاييس المتعلقة بتحديد نسبة الشوائب والأجرام إلا أن الحكومة ودعماً منها للفلاح أكدت استلام كل حبة قمح من الفلاح والاستمرار بدعم الفلاحين والوقوف إلى جانبهم وتقديم التسهيلات اللازمة.

وأضاف خالد : إنه تم لتاريخه استلام نحو 13.225 ألف طن من محصول القمح من الفلاحين أي بزيادة ملحوظة عن الفترة نفسها من العام الماضي التي كانت بحدود 9 آلاف طن كما تم تقديم كل الإجراءات لتسهيل عملية إيصال مادة القمح من الحقل إلى مراكز الاستلام علماً أن الكمية المخطط استلامها نحو 40 ألف طن من القمح وهي لا تكفي حاجة ريف دمشق من الخبز لمدة شهر واحد.

وبين خالد إن محافظة ريف دمشق وجهت اليوم لجنة المحروقات لتأمين 100 ألف ليتر من المازوت لتأمين سيارات لنقل الأقماح من مراكز تجمع الحبوب التابعة لدمشق وريفها إلى الصوامع المختصة.

وعن الكميات التي واجهت إشكالية بخصوص استلامها من الفلاح من اللجنة المخصصة من مؤسسة الحبوب لاستلام القمح قال إنها بلغت نحو 333 طناً حيث اعترضت اللجنة على استلامها بحجة واهية حقيقتها فساد بان نسبة الشوائب فيها مرتفعة ولا تصلح للاستلام، الأمر الذي دفع بالفلاحين لتقديم شكاوى للمحافظة وللاتحاد عن سوء التعامل مع الفلاحين، وبناء عليه تم تشكيل لجنة للتحقيق وتم إعفاء رئيس مركز الغزلانية مع الكادر الإداري بعد الاطلاع على العينات التي تم التأكد من صحتها وإنصاف الفلاح ومعالجة الموضوع، وإضافة لذلك هناك متابعة من المعنيين لمراقبة معامل البرغل وعدم السماح ببيع القمح لها خاصة أن فارق السعر كبير بينهم والأهم حسب خالد أن الاتفاق قائم على أن تستلم الدولة كامل حقوقها ولن نتهاون أبداً بذلك لأن الفلاح عندما طلب أعطي ولذلك من واجبه اليوم تسليم كل حبة قمح لمؤسسة الحبوب وهو ما يتم العمل عليه.

ومن الجدير ذكره أن اتحاد الفلاحين كان قد أكد أن إجمالي كميات القمح المزروع في سورية خلال الموسم الحالي (2021-2022) يقارب 1.2 مليون طن، وأن وزارة الزراعة وضعت خطة زراعية لمحصول القمح للموسم الزراعي (2021-2022) لزراعة مليون و557 ألف هكتار منها 557 ألف هكتارات في «المناطق الآمنة» تبلغ المساحات المروية منها 275 ألف هكتار، وأما البعلية فتبلغ نحو 281 ألف هكتار، كما توقع اتحاد الفلاحين أن تصل إنتاجية الدونم الواحد إلى 400 كيلو قمح أي قرابة 4 أطنان للهكتار الواحد.

المصدر : الوطن

اقرأ أيضا

أكثر من 10400 طن من البطيخ الأحمر المسوق بالسويداء

سنسيريا أعلن رئيس دائرة الإنتاج النباتي في مديرية الزراعة بالسويداء المهندس أكرم سراي الدين أن ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish