الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نفط و طاقة / تعديلات قانون الكهرباء: لا خصخصة ولا أمبيرات والسعر تحكمه المنافسة

تعديلات قانون الكهرباء: لا خصخصة ولا أمبيرات والسعر تحكمه المنافسة

شكلت التعديلات الأخيرة التي أصدرها السيد الرئيس بشار الأسد مؤخراً على قانون الكهرباء 32 لعام 2010، منفذاً جديداً لتأمين الطاقة الكهربائية عبر الشراكة مع القطاع الخاص. حيث أتاحت البيع المباشر من قبل القطاع الخاص للمشتركين على خطوط المتوسط. ما يفسح المجال للصناعيين والتجار والحرفيين وحتى المنشآت السياحية لإنتاج الطاقة. وبيعها بما يخفف الحمل عن الشبكة ويساهم إلى حد ما بحل أزمة الكهرباء.

مديرة الاستثمار في وزارة الكهرباء، المهندسة هيام الإمام، أوضحت أن التعديلات وسعت نطاق المستفيدين. إذ أصبح بوسع المشترك العادي على الخط المتوسط الاستفادة من الطاقة المنتجة عبر القطاع الخاص. بعد أن كان الأمر محصوراً بالمشتركين الرئيسيين فقط، ما يحقق دعماً لكميات الكهرباء المزودة، فأية كمية تولد وتضخ بالشبكة حتى لو استهلكها الصناعي أو الحرفي أو التاجر لنفسه تحقق وفراً ينعكس إيجاباً على جميع القطاعات، وتخفف الحمل لتصبح الطاقة المولدة متاحة للغير. موضحةً أن التعديلات لا تشمل القطاع المنزلي لأنه ليس على الخط المتوسط.

لن تفرض السعر

وفيما تشكل الأمبيرات هاجس المواطنين في الكثير من المناطق، شدّدت الإمام على أن القانون وتعديلاته لم يتضمن إضفاء أية شرعنة على الأمبيرات. فالمادة المختصة بالطاقات التقليدية بالقانون لم تتطرق أبداً لموضوع الأمبيرات. موضحة أنه وفق التعديلات فالوزارة اليوم غير ملزمة بشراء كامل الفائض من الإنتاج. إلا وفق احتياجاتها وعبر عقود قصيرة الأجل.

وبالنسبة للتسعيرة التي لم يحددها القانون، بيّنت الإمام أنه يتم الاتفاق عليها بين المستثمر والمشترك. وبإشراف من الوزارة التي لن تفرض سعراً محددا.

منافسة

وأوضحت الإمام أن الوزارة أساساً تغذي المناطق الصناعية بالكهرباء. فعلى المستثمر أن يحدد سعراً منافساً لأسعارها إن أراد جذب مشتركين. مؤكدة أن المستثمر ينسق حتماً مع الوزارة كون النقل عن طريق الشبكة. وستكون الوزارة على دراية كاملة بكل العقود، وللمستثمر أن يختار إن كان العقد طويل الأجل أم قصير الأجل. فيما يسمح للمستثمر بالتصدير أيضاً عبر شبكة النقل. علماً أن الوزارة تحصل على بدلات النقل على الشبكة والفاقد الفني الحاصل على النقل.

أكثر ميلاً للبديلة

من جهته، تفاءل المستثمر غسان خليف بالتعديلات الجديدة لصالح الاستثمار بقطاع الطاقة. فمن الجيد للمستثمر البيع للقطاع الخاص وفق التكاليف الفعلية، خاصة وأن شبكة التوزيع موجودة ويمكن الاستفادة منها من قبل المستثمر وتحقيق ربح للوزارة بنفس الوقت. مؤكداً أن المستثمرين أكثر ميلاً للإنتاج عبر الطاقة البديلة من الأحفورية.

وبانتظار التعليمات التنفيذية للقانون، أشار خليف إلى ضرورة تعديل الأسعار المحددة لشراء الوزارة للطاقة المنتجة من قبل المستثمرين والموجودة بالقانون. فالتسعيرة المحددة لم تعد مجزية بسبب الظروف المحلية والعالمية. وأصبح استرداد رأس المال ضعيفاً جداً، موضحاً أن استرداده يجب أن يكون خلال 6 سنوات. كون هذه المشاريع لا يوجد فيها تشغيل وعمالة، وليس 11 سنة كما الآن.

وحول تسعيرة البيع من مستثمر لآخر، بيّن خليف أنها تحدد بالاتفاق مع الوزارة. لكن يجب أن تكون وفق التكاليف الفعلية. موضحاً أنه يمكن بيع الكيلو واط من محطة الطاقة الشمسية بما يقارب 500 – 600 ليرة. أي أرخص من الخط الذهبي الذي تقدمه الوزارة.

البعث

اقرأ أيضا

كانون الأول” ينافس “أيار” على لقب سيد التقنين

للمرة الثانية خلال هذا العام، تنخفض مستويات التغذية الكهربائية في عموم البلاد لدرجات كبيرة جداً. ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish