الرئيسية / نفط و طاقة / تسرب الفيول … وما خفي أعظم

تسرب الفيول … وما خفي أعظم

سنسيريا

انتشرت بقع نفطية ناتجة عن تسرب من محطة توليد كهرباء. داخل إحدى مصافي النفط السورية على طول ساحل الدولة المطلة على البحر المتوسط.
حيث وصل التسرب إلى بلدة جبلة الساحلية على بعد حوالي 20 كيلومتراً شمال المصفاة الكائنة في بلدة بانياس.

في هذا الحين أعلنت مديرية البيئة في محافظة اللاذقية. اتخاذ إجراءات معالجة فور رصد بقع التلوث. فيما ذكرت مديرة البيئة لمى أحمد، أن الجهات المعنية رصدت خلال اطلاعها على المواقع المتضررة وصول بقع من الفيول إلى شاطئ جبلة ظهر أمس. حيث تبين انتشار بعض البقع الصغيرة على طول الساحل دون وصولها إلى شاطئ اللاذقية.

ماهي حقيقة هذا التسرب؟

أظهرت صور الأقمار الصناعية من شركة بلانيت يوم الأربعاء في الخامس والعشرين من الشهر الجاري. أن التسرب النفطي كان بطول 19 كيلومتراً من محطة بانياس. إلا أن أي صورة لم تُظهر يوم الاثنين في الثالث والعشرين من الشهر نفسه علامة على البقعة. ما يشير إلى وقوع حادث ما تسبب بالتسرب في وقت لاحق.

نفى المدير العام للمؤسسة العامة لتوليد الكهرباء محمود رمضان. أن يكون الحادث ناجماً عن عمل تخريبي. مؤكداً أن  فرق الصيانة في المحطة سيطرت على تسرب الفيول من أحد الخزانات.

في حين ألقى داوود درويش نقيب عمال الكهرباء في طرطوس. باللوم على حدوث تصدعات في أحد خزانات الوقود بالمحطة الحرارية. مشيراً إلى أن الخزان كان مليئاً بنحو 15 ألف طن من الوقود.

فيما كشف وزير الكهرباء غسان الزامل. عن تشكيل لجنة للتحقيق في الحادثة للوصول إلى الأسباب الحقيقية التي تسببت في تسرب مادة الفيول من الخزان. ويشترك في هذه اللجنة كل من شركات التوليد التابعة لوزارة الكهرباء. والشركة السورية لنقل النفط، وشركة مصفاة بانياس. مقدراً أن تحتاج هذه اللجنة لحدود شهر حتى تنهي تقريرها. وبعدها سيتم تكليفها بالكشف عن بقية الخزانات في المحطة وتقييم الوضع الفني لها. وعن كلفة إنشاء مثل هذا الخزان بيّن الزامل أنها تصل لحدود مليار ليرة.

التأثيرات الناجمة عن تسرب الفيول :

وعن الجانب الصحي المتعلق بهذه الحادثة أكّد مدير صحة طرطوس أحمد عمار عدم وقوع أي إصابات بسبب تسرب مادة الفيول نافياً ورود أي حالة للمشافي وقال: “يتابع فريق الأمراض السارية حالات التلوث وليس هناك ضرورة لاختبار عينات لعدم وجود شكاوى أو إصابات، ويجب على الأهالي الابتعاد عن الشواطئ الملوثة وعدم تناول أي طعام قد يكون ملوثاً، خاصة أن الأسماك تتناول المواد الملوثة، وبحال تناول الأسماك الملوثة تحصل بعض الأعراض البسيطة مثل الإقياء والإسهال والألم البطني، ويمكن معالجتها بسهولة”.

ويذكر أن إدارة الموانئ أعلنت في الثامن والعشرين من الشهر الجاري جاهزية زورق مكافحة التلوث. الذي بدء عمله بإزالة البقع. ولكن ليس ليس على المنطقة الشاطئية بل في أعماق بحرية محددة تسمح له بالعمل.

وأضح مصدر من المديرية العامة للموانئ أن الحادث الحالي والذي أدى إلى تسرب الفيول من المحطة الحرارية في بانياس. ووصوله إلى البحر أغلبه استقر على شواطئ صخرية أو مياه ضحلة في منطقتي بانياس وجبلة. وبالتالي لا يمكن إدخال الزورق إلى مناطق ضحلة وصخرية (وخاصة أن طوله 25 متر غاطس 1,6 متر عرض 6 متر). وبالتالي يتطلب معالجة الوضع بالطرق اليدوية.

وبيّن المصدر أن اتباع طرق المعالجة يقدره الفنيون المدربون والاختصاصيون بهذا المجال. والذين اثبتوا جدارتهم في كل الحوادث السابقة. وخاصة عناصر مركز التلوث البحري في بانياس. وفق الإمكانيات والمعدات والخبرات المتوفرة في ظل الحصار الخانق والعقوبات الاقتصادية الشديدة. التي تمنع استيراد أو صيانة أي قطعة غيار لأي معدات بحرية.

اقرأ أيضا

العراق تعلن عن انتهاء الربط الكهربائي مع الخليج والأردن

أكد وزير الكهرباء العراقي أن “الربط مع الخليج والأردن تم إكماله، وأيضاً الربط العراقي-الايراني مستمر، إضافة إلى الربط مع تركيا تم ولم يبق سوى تشغيل الخط”.

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish