الرئيسية / نفط و طاقة / بمشاركة سورية … أوابك تقيم ندوة حول دور البلاستيك في تنمية الاقتصاد العالمي

بمشاركة سورية … أوابك تقيم ندوة حول دور البلاستيك في تنمية الاقتصاد العالمي

سينسيريا

شاركت وزارة النفط السورية من خلال المؤسسة العامة للتكرير وشركة مصفاة بانياس، كممثلين عن الجمهورية العربية السورية، وبحضور 46 مشاركاً من مختلف الفعاليات الاقتصادية والهيئات العلمية العربية في الندوة التي أقامتها منظمة الأقطار العربية OAPEC المصدرة للنفط في الكويت حول دور البلاستيك في تنمية الاقتصاد العالمي، وذلك عبر تطبيق زووم.

فعاليات الندوة:
1- واقع مشكلة النفايات البلاستيكية والكميات المنتجة على مستوى العالم والوطن العربي.
2- متطلبات صناعة البلاستيكية عالمياً من النفط الخام.
3- أهم التكنولوجيات والتوجهات العالمية المستخدمة لإعادة تدوير النفايات البلاستيكية والاستفادة منها بطرق متعددة وإمكانية إنتاج الطاقة والبولي ايتلين.
4- نماذج لتجارب عدد من الدول العربية لإعادة تدوير النفايات.

وفي افتتاح الندوة التي عقدت في الثامن والعشرين من الشهر الجاري، أوضح الأمين العام لمنظمة أوابك علي سبت بن سبت، أنه لتخفيف الأضرار المحتملة من سوء إدارة النفايات البلاستيكية اتجه العالم إلى تبني مفهوم الاقتصاد التدويري الذي لا ينتج عنه نفايات نهائية إلا بحدود ضيقة جداً، ويضع حسابات العائد الاقتصادي بجانب الفوائد البيئية، وذلك بهدف تحسين كفاءة استخدام الموارد الطبيعية، ودعم الاقتصاد الوطني، وتحقيق التنمية المستدامة.

وأكد بن سبت على ضرورة إقرار التشريعات والقوانين في الدول والتي من شأنها تفعيل منظومة إدارة النفايات البلاستيكية، للحد من انتشار هذه النفايات، نظراً لما تحدثه من أضرار جسيمة على البيئة، والعمل على إيجاد الحلول، والطرق والتقنيات المبتكرة لإعادة تدويرها.

تولى إدارة الندوة المهندس السوري عماد مكي، المشرف على إدارة الشؤون الفنية بمنظمة أوابك، وعرض 6 أوراق علمية على مدى جلستين، الأولى بعنوان مفهوم النفايات البلاستيكية والاقتصاد التدويري، وتقنيات إعادة التدوير، بينما الجلسة الثانية بعنوان دور البحث والتطوير ومبادرات الدول الأعضاء.

من جهته أشار د. ياسر بغدادي، خبير صناعات نفطية بمنظمة أوابك، بأن إنتاج العالم من البلاستيك الحراري بلغ نحو 367 مليون طن سنوياً، وأن الإنتاج التراكمي للبلاستيك بلغ نحو 8 مليار طن منذ بدء إنتاجه في عام 1950، ومن المتوقع مضاعفة إنتاج البلاستيك الحراري إلى نحو 580 مليون طن بحلول عام 2050، مقارنة بنحو 290 مليون طن عام 2010.

وبيّن بغدادي أن طرق التدوير الميكانيكي يتم من خلالها إنتاج مواد بلاستيكية ذات جودة منخفضة في كثير من الأحوال مما يمثل هدراً للقيمة المضافة. بينما يمكن عن طريق تقنيات إعادة التدوير الكيميائي إنتاج مواد ذات جودة تماثل تلك التي يمكن الحصول عليها باستخدام المواد الخام الأولية الجديدة، مثل النافثا.

كما نوّه إلى تبني دول الاتحاد الأوروبي تنفيذ مفهوم منظومة الاقتصاد التدويري للوصول إلى خفض نسب ردم النفايات البلاستيكية إلى الصفر، هذا وقد نجحت في تحقيق هذا الهدف مبكراً كل من التشيك، واسبانيا، وهولندا، وألمانيا، بينما تقترب كل من السويد، وفنلندا، والنرويج من تحقيقه.

وأوضح بغدادي بأن حجم النفايات البلاستيكية في الدول العربية يصل إلى أكثر من 20 مليون طن سنوياً وهو ما يعد سوق إقليمية واعدة لبناء وتنمية مشروعات إعادة تدوير النفايات البلاستيكية، مشيراً إلى بعض المبادرات الواعدة التي تتبناها المملكة العربية السعودية في تنفيذ مفهوم الاقتصاد التدويري للنفايات البلاستكية من خلال التعاون والتخطيط لإنشاء وحدة على النطاق التجاري لتدوير النفايات البلاستيكية بالطرق الكيميائية وتشغيلها بنهاية عام 2022، بين شركة سابك، وإحدى الشركات الهولندية في مجال التدوير الكيميائي. فضلاً عن تعاونها مع كل من شركة بروكتر أند جامبل، ومعهد فراونهوفر، لإنشاء وحدة تجربيه لإعادة تدوير أقنعة الوجه من مادة البولي بروبيلين، وتحويلة إلى زيت الانحلال ثم معالجته بواسطة شركة سابك لإنتاج مادة البولي بروبيلين المعاد تدويره.

من جانبها أشارت الدكتورة فاطمة عاشور، مديرة مركز الحد من المخاطر والدراسات والبحوث البيئية بجامعة القاهرة، إلى المخاطر البيئية الناتجة عن إلقاء المخلفات البلاستيكية دون معالجة، وأهمية التخلص منها بشكل سليم وإعادة تدويرها لتعظيم الاستفادة منها.

كما قدم المهندس إبراهيم جيلاني من الشركة الوطنية الجزائرية لتسويق وتوزيع المواد البترولية (نفطال)، ورقة فنية أشار فيها إلى إمكانية الاستفادة من النفايات البلاستيكية المتوفرة بكثرة عن طريق استخدامها بشكل مبتكر في بناء أرصفة للمشاة، وتشييد قواعد مواقف السيارات. مما يسهم في خفض استهلاك الموارد الطبيعية من الوقود الأحفوري اللازم لإنتاج البلاستيك بأنواعه ويساعد أيضاً على تطوير الاقتصاد الدائري.

وقد خرجت الندوة بمجموعة من الاستنتاجات والتوصيات من أبرزها:
• التحول نحو مفهوم نظام الاقتصاد التدويري لمعالجة النفايات البلاستيكية.

• تفعيل الأنظمة المتطورة لإدارة النفايات البلاستيكية، والاستفادة من الخبرات والمبادرات السابقة في مجال الحد من النفايات التي تتبعها عدد من دول العالم.

• ضرورة توجيه أنشطة البحث العلمي لإعداد تصميمات أفضل للمنتجات البلاستيكية بهدف زيادة عدد مرات إعادة الاستخدام والتدوير، وزيادة المتانة أو الصلابة.

• الدعوة لإقرار التشريعات والقوانين ذات الصلة بإعادة تدوير النفايات البلاستيكية ووضع أهداف خاصة للتعامل، والتخلص الاَمن من النفايات البلاستيكية.

• إنتاج منتجات بلاستيكية تتمتع بخصائص التحلل الذاتي، وغيرها من التدابير الممكنة.

• تشجيع الاستثمار لتنمية مشروعات إعادة تدوير النفايات البلاستيكية، وانتاج الطاقة منها.

• البحث عن حلول غير تقليدية للاستفادة من النفايات البلاستيكية في مصافي النفط ومجمعات البتروكيماويات.

• تعزيز التوعية المجتمعية بأهمية المساهمة في التخلص الاَمن من النفايات البلاستيكية والحد من مخاطرها.

لمتابعة صفحتنا على الفيسبوك 👇👇👇

https://www.facebook.com/sensyria/

اقرأ أيضا

الكهرباء تصدر التعليمات التنفيذية لصندوق دعم الطاقات المتجددة

أصدرت وزارة الكهرباء التعليمات التنفيذية للقانون رقم 23 لعام 2021 الخاص بإحداث صندوق دعم استخدام الطاقات المتجددة ورفع كفاءة الطاقة.

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish