النفط والغاز

الخلاص

سنسيريا

كتب معد عيسى

الاستسلام لفكرة أن الوضع العام لن يتحسن مادام النفط السوري بيد المحتل الأمريكي ومرتزقته ندفع ثمنه غاليا. وهو السبب لوضعنا الحالي المتردي دون توقف وكأنه لا توجد دول أخرى في العالم ليس لديها إنتاج برميل واحد من النفط أو الغاز.

سورية بلد غني بالموارد وقد لا يكون النفط أهم هذه الموارد ودون الالتفات للموارد الأخرى لن يتغير الأمر. الفوسفات الذي نملك منه الكثير وبمواصفات عالية يمكن أن يشكل موردا هاما للخزينة وأساسا لإقامة عدة معامل لصناعة الأسمدة. ولكن على العكس من ذلك فالإنتاج وكل ما يتعلق به معطل من معمل السماد إلى رصيف التصدير بالمرفأ إلى الغاطس البحري الذي لا يستطيع استقبال سفينة متوسطة، إلى سكة الحديد الواصلة بين الحقول والمرفأ.

الموارد الزراعية

الموارد الزراعية أيضا هي أحد سبل الخلاص ولكن بالعمل والخطط المحددة والمدروسة، لا بالاجتماعات والحملات الإعلامية. فالقطاع يحتاج لدعم حقيقي بتأمين كافة مستلزماته ولو بسعر التكلفة دون دعم و لكن ليس بسعر السوق السوداء.

هل يعقل أننا عجزنا عن إنتاج مليون طن قمح رغم كل المشاريع المائية التي أعلنا إعادتها؟.  أين مجففات الذرة التي تم الإعلان عن إنشائها منذ أربع سنوات؟. لماذا فشلنا في إعادة إنتاج ١٠٠ الف طن قطن تحتاجها معاملنا ونحن كنا ننتج ٧٠٠ الف قبل الأزمة؟. صحيح أن إنتاجنا كان من المنطقة الشرقية كبيرا ولكن الصحيح ايضا أن المناطق الأخرى كانت تُنتج كميات كبيرة من القمح والقطن والذرة وفول الصويا والخصار والفواكه.

النفط والغاز

حتى قطاع النفط والغاز الذي نتذرع به يجب أن نسأل كم خصصنا من الاعتمادات لتوريد الحفارات وحفر الآبار وتأمين التقنيات الحديثة للحفر والاستكشاف. وهو القطاع الوحيد المنتج لدينا اليوم. دولة تمتلك كل هذه الموارد يمكن أن تنهض بسرعة وتكون قادرة أن تشتري النفط الذي تحتاجه وتدفع ثمنه دون انتظار أحد، ودون أن يكون البلد مرهونا لوصول ناقلة نفط وقطاعاته معطلة. خلاصنا بمواردنا الكبيرة والغنية ولكن ذلك يحتاج لإدارة وإرادة، إدارة تعمل بروح الفريق تخطط لتحسين الوضع لا لإطالة أمد استمراريتها. إدارة ممسكة بالأمور وليست بحاجة لمن يمسك بها.

يمكن تغيير الوضع بسرعة ولكن ذلك يحتاج إلى أشخاص وإدارات تفكر وتعمل بطريقة مختلفة. مَن يقول أن تغيير الأشخاص لا يغير من الواقع هو كمن يقول الوضع لن يتحسن مادام نفطنا مسروقا. والأشخاص هم سبب الفساد. من جعة أخرى من المؤكد أن الدخل والرواتب والأجور فقدت دورها وصفتها ولكن لو أن هناك إدارات حقيقية كانت قادرة على تحسين الإنتاج وزيادته وزيادة الموارد والدخل وخلق منافسة وجودة وليس احتكارا وغشا.

بلد يملك الشمس والنفط والغاز و الفوسفات والبيئة المتنوعة والأرض الخصبة والرمال والثروة الحيوانية يشهد هذا التراجع. مشكلته في الإدارة والأجهزة الرقابية العاجزة والمستكينة لمصالح وتدخل الآخرين.

اقرأ أيضا

“مدارس كشف”

سنسيريا كتبه معد عيسى لا تقود مؤشرات العملية التربوية في سورية الى حالة اطمئنان بظل ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish