الرئيسية / اقتصاد زراعي / المؤسسة العامة لإكثار البذار ترفع خطة إنتاج الموسم القادم

المؤسسة العامة لإكثار البذار ترفع خطة إنتاج الموسم القادم

تستعيد المؤسسة العامة لإكثار البذار دورها تدريجيا بعد الأضرار التي لحقت بها جراء الإرهاب عبر إنتاج كميات أكبر من بذار القمح من حيث الكم والنوع فبعد أن بلغ إنتاجها في العام الحالي 70 ألف طن من بذار القمح وضعت خطة لإنتاج 120 ألف طن للموسم القادم.

وتنتج المؤسسة سلالات وبذورا محسنة لأصناف الحبوب بما فيها القمح لتأمينها للفلاحين بما يرفع فعالية وكفاءة العملية الزراعية والإنتاجية ويضمن الأمن الغذائي الوطني حسب مدير المؤسسة .

وتتميز بذار القمح المنتجة في المؤسسة كما يوضح المدير بتكيفها وملاءمتها للظروف المناخية المحلية ومقاومتها للأمراض كونها تحمل خصائص ومواصفات إنتاجية غير متوفرة في الأصناف العادية فضلا عن سعرها المنافس.

ويبين أن استخدام البذار المحسن حجر أساس لضمان نجاح أي سياسة تطوير زراعي كونها تحقق زيادة في الإنتاج في حال توفر العوامل المناسبة وبالتالي زيادة الربح لدى الفلاحين وخطوات أسرع نحو تحقيق الأمن الغذائي.

وتتوفر البذار محليا من مصدرين موثوقين وفقا لمدير المؤسسة هما مؤسسة إكثار البذار والقطاع الخاص الذي يقتصر دوره على استيراد البذار فيما توجد مصادر غير رسمية كاحتفاظ الفلاحين بجزء من إنتاجهم لاستخدامه كبذار أو شراء البذار من مزارعين متميزين أو مصادر غير شرعية “البذار المهربة”.

ويحذر من خطورة شراء البذار المهربة بسبب جهل مواصفاتها الفنية والإنتاجية ومدى تأقلمها مع الظروف المناخية ومقاومتها للعوامل المرضية والأخطر إمكانية حمل ونقل هذه البذور لأمراض وآفات جديدة لم تكن موجودة سابقاً وما يسببه ذلك من انعكاسات سلبية كبيرة على القطاع الزراعي.

ويتوفر في سورية العديد من أصناف القمح القاسي والطري وهي أنواع محسنة ومغربلة ومعقمة من إنتاج البرنامج الوطني لتربية القمح في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية مخصصة للزراعة في عدة بيئات منها المناطق المروية إضافة إلى مناطق الاستقرار الأولى والثانية كما يذكر مدير إدارة بحوث المحاصيل في الهيئة .

وقال تتراوح إنتاجية الأقماح الطرية صنف “بحوث 6 و4 و 8 و شام 10 و 4″ والأقماح القاسية صنف ” شام 7 و بحوث 9 ” من 6 إلى 8 أطنان للهكتار وكلها تزرع مروية.

وفي منطقة الاستقرار الأولى التي تتجاوز فيها كمية الأمطار 350 مم في السنة تزرع أصناف القمح الطرية “شام 4 و6 و بحوث 6 و دوما 6 والقاسي” بحوث “7 و11 وشام 9 ” وتكون إنتاجيتها من 5ر4 إلى 5 أطنان بالهكتار.

وفي منطقة الاستقرار الثانية التي تصل أمطارها إلى 250 مم في السنة تزرع أصناف متحملة للجفاف مثل القمح الطري صنف ” دوما 2 و4 ” والقاسي “دوما 1 و 3 و شام 3 ” وإنتاجيتها من 2 إلى 5ر2 طن للهكتار.

كما يوجد في سورية العديد من الأصناف المحلية التي ما زالت تستخدم على نطاقات ضيقة بين الفلاحين نظراً لصفاتها النوعية الجيدة وتحملها للإجهادات البيئية المحلية من صقيع وجفاف وملوحة وفقر تربة وآفات حسب الدكتور يوسف وجهاني من البحوث الزراعية.

ومن هذه الأصناف الحوراني والحماري والبياضي والبلدي الأحمر والشيحاني وصنف سن الجمل والصنف السلموني ويتميز بانه متأخر في النمو ومتوسط ويزرع بعلاً وصنف السويدية ويتميز بانه مقاوم للآفات ومبكر ويحتاج إلى معدل أمطارٍ عالٍ.

اقرأ أيضا

معرض المنتجات الريفية تنمية

من المنتج إلى المستهلك.. افتتاح سوق منتجات المرأة الريفية بحلب

سنسيريا أوضح مدير الزراعة والإصلاحي الزراعي بحلب المهندس رضوان حرصوني أن سوق منتجات المرأة الريفية ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish