ويناقش البرلمان مسودة الميزانية، الأربعاء، قبل التصويت النهائي عليها.

وكانت ميزانية 2015 قد توقعت نمو الاقتصاد 3.6 بالمائة، لكن تراجع أسعار النفط مكن الحكومة من أن تتجاوز ذلك.

وقال المتحدث باسم الحكومة، عمر صالح، إن الميزانية الجديدة تشجع الإنتاج المحلي للقمح والسكر والدواء في السودان، ولا تشمل أي رفع للدعم في الوقت الحالي، وفق ما نقلت “رويترز”.

وكان الاقتصاد السوداني تضرر بشدة في 2011 عندما انفصل الجنوب، آخذا معه ثلاثة أرباع نفط البلاد، الذي يقدر بخمسة مليارات برميل من الاحتياطيات المؤكدة، وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأميركية.

وتراجع الجنيه السوداني بفعل فقد مصدر مهم للنقد الأجنبي الضروري لتمويل مشتريات الغذاء، في حين قفز التضخم.

وفي 2013 خفضت الحكومة دعم الوقود في محاولة لكبح الإنفاق العام. ودفع ذلك معدل التضخم للارتفاع إلى حوالي 50 بالمائة.

لكن كبلد مستورد للنفط يستفيد السودان حاليا من تراجع الأسعار العالمية أكثر من 40 بالمائة منذ يونيو 2014.

المصدر : وكالات