الرئيسية / مصارف و مال / التضخم الجامح .. أكثر الأنواع ضرراً على الاقتصاد

التضخم الجامح .. أكثر الأنواع ضرراً على الاقتصاد

التضخم يهددنا

حذر الباحث الاقتصادي “شامل بدران” من وصول التضخم إلى مرحلة “التضخم الجامح” وهو الأكثر ضرراً على الاقتصاد, نظراً لارتفاع المستوى العام للأسعار بصورة سريعة ومتوالية .
بشكل يؤدي إلى فقدان النقود لقوتها الشرائية, والذي يترتب عليه قيام الأفراد بالتخلص من النقود التي بحوزتهم, واستبدالها بعملات أخرى أو قيام الأفراد بالتخلص من كمية النقود .
خلال استخدامها في اقتناء أصول عينية أو في قطاعات غير إنتاجية بحيث يؤدي إلى انخفاض في إجمالي قيمة المدخرات القومية .
مبيناً أن هذا النوع من التضخم يأتي نتيجة الإفراط في عرض النقود, وكنتيجة للنقص غير الطبيعي في عرض السلع, خصوصاً في الحالات الطارئة كالحروب والكوارث الطبيعية.
كما كان الواقع الاقتصادي الذي عرضه “بدران” كان له حضور في اقتراحات عدد من الخبراء الاقتصاديين, التي حددت أهم المسارات للخروج من حالة التأزم المعيشي والاقتصادي .
معتبرين أن الظروف الحالية تزيد من أهمية دعم الأسرة المنتجة ومشاريعها في المجتمع, كونها مشاريع مولدة للقيم المضافة بكافة أشكالها, هذا إلى جانب قدرتها على الاسترداد السريع لرأس المال .
وبخاصية تحقيق ربحية من خلال مبيعات قليلة وإرباح كثيرة, ورفد السوق بالعديد من المنتجات المتنوعة, بما يمكن من سد الثغرات الموجودة في معادلة العرض والطلب .
كما بيّنوا أن الرؤية الإستراتيجية لهذه المشاريع, تنبع من أنها ذات عائد اقتصادي وبعد اجتماعي, من حيث مساهمتها في تحقيق دخل وفرص عمل تخفف البطالة .
وتنشط سوق العمل, بشكل يحسن مستوى معيشة الأسرة الأكثر احتياجاً, ويخفف من حدة الفقر المدقع والفقر الغذائي, مشيرين إلى ضرورة التشجيع على الدخول بمشاريع إنتاجية .
وتحقيق دخل مستدام لهذه الشرائح, بما يحقق الاستقرار للأسر السورية, ويضم لها تأمين دخل كافي, يساعدها في الحصول على احتياجاتها الأساسية .

اقرأ أيضا

توافق إيراني سوري لإطلاق مصرف مشترك.

العديد من ملفات التعاون الثنائي السوري  الإيراني يحملها معه وزير الطرق وبناء المدن الإيراني رستم ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish