الرئيسية / نبض السوق / التصدير يرفع أسعار الفواكه في الأسواق … مع عدم وجود مؤشرات لإنخفاضها

التصدير يرفع أسعار الفواكه في الأسواق … مع عدم وجود مؤشرات لإنخفاضها

كشف عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بدمشق “أسامة قزيز” بأن التصدير السبب الرئيس بارتفاع أسعار الفواكه في الأسواق حالياً وعندما تزداد كمية التصدير ترتفع أسعار الفواكه وعندما تنخفض كمية التصدير تنخفض أسعارها، موضحاً بأنه في حال كان إنتاج سورية من الفواكه يومياً بحدود 1000 طن على سبيل المثال فإن حصة المصدرين من هذا الإنتاج ستكون 800 طن.

مبيناً أن التصدير لم يتوقف خلال فترة العيد، لافتاً إلى عدم وجود أي عقبات حالياً بالنسبة للتصدير والشاحنات تذهب عبر المعابر ومن ثم إلى دول الخليج و العراق بشكل طبيعي من دون أي عوائق أو تأخير عند المعابر.

وأشار إلى أنه خلال الفترة الحالية هناك نحو 50 براداً محملاً بالخضار والفواكه تخرج من الأراضي السورية وبشكل يومي إلى دول الخليج عبر معبر نصيب الحدودي مع الأردن، وما بين 8 و15 براداً تخرج باتجاه العراق، لافتاً إلى أن البراد المحمل بالفواكه تصل سعته لحوالي 25 طناً، أما إذا كان محملاً بالبطيخ أو البطاطا فتكون سعته 35 طناً.

وبخصوص أسعار مبيع الفواكه خلال فترة العيد أوضح “قزيز” بأن أسعار الفواكه ارتفعت خلال العيد بنسبة تتراوح بين 25 و50 بالمئة نتيجة زيادة الطلب عليها واستمرار التصدير، مبيناً أن معظم الفواكه ارتفعت عدا البطيخ الذي حافظ على سعره خلال العيد ومن ثم عاد للارتفاع منذ يومين نتيجة ازدياد الكمية المصدرة منه، مشيراً في الوقت نفسه بأن الفترة الحالية تعتبر ذروة إنتاج البطيخ.

ولفت إلى أن الكمية التي تدخل سوق الهال من الخضار والفواكه والتي تقدر حالياً بحدود 6000 طن يذهب منها إلى التصدير بحدود الثلث أي أكثر من 2000 طن.

مؤكداً أنه يستبعد إمكانية انخفاض أسعار الفواكه خلال الأيام القادمة باعتبار أن أغلب أنواع الفواكه سيتم تخزينها مثل الإجاص والتفاح والعنب وغيرها من الأنواع الأخرى.

لمزيد من الأخبار يمكنكم متابعة قناتنا على التليغرام

اقرأ أيضا

الموز بصالات السورية للتجارة

في إطار التدخل الايجابي لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك قامت المؤسسة السورية للتجارة بطرح كمية من الموز المصادر بسعر 10000 ليرة سورية للكيلو غرام الواحد بصالاتها.

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish