الرئيسية / أرقام سورية / البنك الدولي: معدلات النمو العالمي تتباطأ بشدة … عربش لـسنسيريا: محلياً لا يوجد معدلات نمو يعتد بها ونعيش مراوحة في المكان

البنك الدولي: معدلات النمو العالمي تتباطأ بشدة … عربش لـسنسيريا: محلياً لا يوجد معدلات نمو يعتد بها ونعيش مراوحة في المكان

خاص – سنسيريا

بين أحدث تقرير للبنك الدولي عن الآفاق الاقتصادية العالمية إن معدلات النمو العالمي تتباطأ بشدة في مواجهة ارتفاع معدلات التضخم، وارتفاع أسعار الفائدة، وانخفاض الاستثمارات، والاضطرابات الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا.
وبالنظر إلى الأوضاع الاقتصادية الهشة، أعتبر التقرير أن أي تطور سلبي جديد – مثل التضخم الأعلى من المتوقع أو الارتفاع المفاجئ في أسعار الفائدة لاحتواء هذا التضخم، أو عودة تفشي فيروس كورونا، أو تصاعد التوترات الجيوسياسية – يمكن أن يدفع الاقتصاد العالمي إلى الركود. وستكون هذه هي المرة الأولى منذ أكثر من 80 عاماً التي يشهد فيها عقد واحد اثنتين من نوبات الركود العالمي.

وتوقع التقرير أن ينمو الاقتصاد العالمي بمعدل 1.7% في عام 2023، و2.7% في عام 2024. ومن المتوقع أن يكون التراجع الحاد في النمو واسع النطاق، مع تعديل التوقعات لتنخفض إلى نحو 95% من الاقتصادات المتقدمة ونحو 70% من اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية، وحول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا توقع التقرير أن يتباطأ معدل النمو إلى 3.5% في عام 2023 وإلى 2.7% في عام 2024.

الحرب الروسية

أستاذ الاقتصاد في جامعة دمشق الدكتور شفيق عربش رأى في حديثه لصحيفة سنسيريا أنه بعد بدأ العملية العسكرية الروسية حصلت خضة كبيرة في الاقتصاد العالمي نتيجة العقوبات التي فرضها المعسكر الغربي والولايات المتحدة على روسيا والتي كانت تستهدف الاقتصاد الروسي وتهدده بالانهيار، غير أن روسيا كانت متحضرة لهذه العقوبات وحاكمة المصرف المركزي الروسي اثبتت كفاءة عالية ما جعل هذه العقوبات تنعكس على فارضيها لترتفع أسعار حوامل الطاقة ونقص لاسيما الغاز، جاء وضع سقوف لأسعار النفط والغاز الروسيين ما انعكس سلباً على دول الاتحاد الأوربي وحتى على الولايات المتحدة فارتفع التضخم بشكل كبير.

وبين والآلية الوحيدة التي لجأ لها فارضوا العقوبات لكبح جماح التضخم كان عبر رفع أسعار الفوائد التي تؤدي إلى رفع تكاليف الاقتراض. وبالتالي ارتفاع تكاليف الإنتاج، إلى جانب السياسة التي اتبعتها الصين صفر كوفيد (كورنا) أدت إلى تراجع معدل النمو الصيني وإلى ارباك في سلاسل التوريد العالمية.

مواجهة التضخم

ورأى أنه وطالما هذه الدول مستمرة في مواجهة التضخم برفع أسعار الفوائد سيسبب شلل جزئي في العملية الإنتاجية وبالتالي انخفاض النمو وفق توقعات البنك الدولي صندوق النقد الدولي ومراكز الدراسات العالمية ان معدلات النمو ستكون ضعيفة وبعض الدول ستدخل في مراحل ركود ومنها بريطانية التي تعاني من اسوء وضع منذ 40 سنة، متوقعاً مزيداً من التضخم والمزيد من ارتفاع الأسعار.

وبالنسبة لانعكاس بالنسبة للسوق المحلية قال العربش من زمن نسينا الحديث عن معدلات النمو، ولا يوجد معدلات نمو يعتد بها ونعيش مراوحة في المكان مترافقة مع تراجع خطوات إلى الخلف.

اقرأ أيضا

مشروع تعديل على قانون ضريبة دخل يضمن حقوق المكلّف والخزينة… تخفيض ضريبة الدخل من 20% الى 5% للعاملين في الدولة!

وافقت الحكومة مؤخراً على التعديلات التي تقدمت بها وزارة المالية حول تعديل بعض مواد القانون ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish