الرئيسية / اخبار البلد / أصحاب شاحنات العفش مازالوا عالقين على الحدود السورية الأردنية .. وإلزامهم بدفع رسوم مالية يومياً

أصحاب شاحنات العفش مازالوا عالقين على الحدود السورية الأردنية .. وإلزامهم بدفع رسوم مالية يومياً

نقل مصدر في معبر نصيب أنه واستجابة حول تهريب اللحوم عبر شاحنات وسيارات نقل الركاب. بدأت حالة تفتيش مشددة لكل المركبات التي يمكن أن تنقل هذه اللحوم. وهو ما أسهم في تراجع ظاهرة ذبح الأغنام وتقطيع لحومها وتعبئتها بأكياس خاصة وتهريبها عبر السيارات والشاحنات العاملة بين البلدين (سورية والأردن).وهو ما يفيد في الحفاظ على القطيع خاصة إناث الأغنام. إضافة للحفاظ على سعر هذا المنتج في السوق المحلية.

وعلى التوازي لذلك أكدت المصادر في المعبر أن قضية الشاحنات العالقة على الحدود الأردنية السورية (المحملة بالعفش) لم تحل حتى الآن. وتم فرض رسم يومي بقيمة ألفي ليرة عن حمولة كل طن متوقفة في الحرم الجمركي ويفيد المصدر أن متوسط حمولة الشاحنات 25 طناً. أي تستوجب دفع غرامة مالية أو رسم مالي بقيمة 50 ألف ليرة عن توقفها كل يوم في الحرم الجمركي.

التخلي عن الممتلكات

وكان أصحاب الحمولة و(سائقو الشاحنات) عرضوا التخلي عن ممتلكاتهم لأن الرسوم الجمركية وأجور الشاحنات باتت أعلى من قيمة البضائع. ورفع سائقو الشاحنات طلباً بالتبرّع بها إلى الجمعيات الخيرية. من دون أي مبادرة للحل من الجهات والجمعيات المعنية بالملف الخيري.

وتُقدر حمولة الشاحنات بنحو 100 مليون ليرة سورية، وغير مسموح لها بدخول الأراضي السورية أو العودة للأراضي الأردنية لأنه تم تخريج البضائع من قبلهم وفي المحصلة لا يمكن الرجوع باتجاه الأردن أو إكمال الطريق للأراضي السورية، ما أجبر سائقيها على العيش داخلها في ظروف مزرية طوال هذه الفترة.

الوطن

اقرأ أيضا

الشاحنات السورية مكتوفة الإيدي على الحدود العراقية

خاص سنسيريا رغم السماح للشاحنات السورية بالدخول إلى العراق مازالت التكاليف المرتفعة عائق أمام العاملون ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish