الرئيسية / أخبار البلد / #أزمة_الغلاء العالمية تضرب قطاع #الأدوية.. لا حل أمام #وزارة_الصحة سوى رفع سعر الدواء لتوفيره

#أزمة_الغلاء العالمية تضرب قطاع #الأدوية.. لا حل أمام #وزارة_الصحة سوى رفع سعر الدواء لتوفيره

 

مع زيادة الطلب عالمياً على الدواء نتيجة جائحة كورونا وزيادة الطلب على المواد الخام الداخلة في الصناعة الدوائية إضافة للزيادة غير المسبوقة في تكاليف الشحن، لوحظ في مختلف المحافظات السورية فقدان أصناف عديدة من الدواء واختفاءها من الصيدليات حيث باتت تباع بأسعار قريبة من تكلفة الإنتاج في السوق السوداء، وعلى أثره، وجه المجلس العلمي للصناعات الدوائية كتاباً لوزارة الصحة في العشرين من الشهر الماضي، شرح فيه الواقع من جميع جوانبه وأمل في نهايته وإعادة التوازن إلى السوق الدوائية من خلال #زيادة_أسعار_الدواء المنتج محلياً على الرغم مما قد يشكل ذلك من أعباء على المواطنين، لكن قرار زيادة الأسعار قد يكون من شأنه أن يضمن استمرارية هذه الصناعة ويوفر الدواء وحماية المستهلكين من الأدوية المهربة وغير المراقبة.

وقال أعضاء في المجلس العلمي للصناعات الدوائية أن الدواء السوري ذو نوعية ممتازة ومرغوب في دول الجوار كثيراً من حيث الجودة والفعالية بشكل عام، أما بخصوص الأسعار فالكلفة التصنيعية كبيرة وخاصة بعد أزمة الكورونا وارتفاع أجور النقل بشكل مخيف وارتفاع أسعار المواد الأولية الداخلة ببروتوكول علاج كورونا نتيجة تراجع الإنتاج في عدد من الدول في ظل أزمة الطاقة التي رافقها زيادة الطلب على المواد وضعف الطاقة الإنتاجية لتلبية الطلبات من كل العالم وبالتالي كل الدول تأثرت بهذا الارتفاع الكبير في الأسعار.

من جهتهم، يقول أصحاب معامل الأدوية أنه إما أن يحصل ارتفاع بالأسعار أو هناك أزمة دواء مخيفة خلال أشهر قليلة.

انطلاقاً من ذلك، وعلى الرغم من أن القرار قد يكون صعباً على وزارة الصحة، إلا أنه لا مفر من زيادة سعر الدواء في سورية للحفاظ على هذه الصناعة وتوفير الدواء بأفضل جودة، ونقلت ”الوطن“ عن عدد من الصيادلة ضرورة عدم تخزين الدواء وشرائه فقط حين الحاجة لتجنب مصاريف غير ضرورية وخاصة أن للدواء مدة صلاحية ليست بطويلة.

وتتجه الأنظار اليوم إلى وزارة الصحة لمعرفة قرارها الأخير بخصوص هذا الملف الذي يعاني منه صناع الدواء في سورية منذ زمن، وخاصة أن الدواء في سورية لا يزال الأرخص بين دول المنطقة، حيث عملت وزارة الصحة السورية على منع ارتفاع سعره قدر المستطاع، لكن الأمور وصلت إلى حدود تهدد وجود هذه الصناعة المهددة أصلاً بالتوقف.

 

اقرأ أيضا

مباحثات سورية عراقية بخصوص النقل البري والربط السككي

بحث وزير النقل العراقي ناصر بندر الشبلي مع السفير السوري في بغداد صطام جدعان الدحدح بمقر ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish