الشريط الاقتصادي
الرئيسية / اخبار البلد / أربعة عقود ضخمة في المجال الزراعي والغذائي…العراق يتطلع إلى اتفاقيات شراكة مع سورية في جميع المجالات

أربعة عقود ضخمة في المجال الزراعي والغذائي…العراق يتطلع إلى اتفاقيات شراكة مع سورية في جميع المجالات

“إعجابي وانبهاري بالمعرض ومحتوياته من منتجات وشركات محلية فاقت جميع التوقعات، وبالحقيقة زاد فرحي وطموحي لتحقيق ما أتينا لإنجازه من تعاون وشراكات ثنائية”، هذا ما بادرنا به رئيس اتحاد الصناعات العراقية المهندس علي صبيح الساعدي في حديثنا معه في مدينة المعرض، إذ بدت علامات السعادة على وجهه تفوق كلماته بوصف المعرض حين قال: “إن البلد الذي توجد فيه هذه الصناعات لا خوف عليه، وجميع المنتجات المعروضة تلبّي حاجات بلدنا، وتشجّعنا على بذل المزيد من الجهود لعقد صفقات واتفاقيات استيراد، فالعراق اليوم بحاجة شديدة إلى كل الصناعات”.

 

اتفاقات شراكة

وأوضح الساعدي أن الوفود العراقية التي بلغ قوامها حوالي 300 شخص من رجال أعمال وصناعيين يتطلعون إلى عقد اتفاقيات شراكة إلى جانب الاستيراد، تُعنى باستقطاب الصناعيين الأكفاء والمستثمرين في سورية لإنتاج منتجات محلية سورية داخل العراق، مبيّناً أن الحكومة العراقية أعطت حزمة إصلاحيات وامتيازات لتشجيع المنتج المحلي، تعفي المنتجات من الضرائب والجمارك، وبالتالي يرغب الوفد أن يتم استثمار هذه الامتيازات في خلق صناعات محلية بخبرات سورية والعمل على إنتاجها داخل العراق، بمواصفات المنتج السوري ذاتها، طامحين إلى تكامل اقتصادي قوي يقطف ثماره البلدان معاً.

 

استيراد وتصنيع

لم يستثنِ الساعدي أي نوع من المنتجات الراغب بنقلها إلى وطنه، مبيّناً أن العراق مرّ بفترة عصيبة ويحتاج إلى جميع الصناعات التي تراجعت خلال حربه مع الإرهاب، ولكنه رجّح الأولوية للصناعات الإنشائية والصناعات التي تساهم في البنية التحتية الموجودة بكثرة في سورية، كاشفاً عن اتفاقات شفهية لها علاقة بالاستيراد والتصنيع مع شركات الصناعات المعدنية السورية على أن يتم التوقيع في نهاية المعرض، كما أشار إلى المنتجات الزراعية والغذائية المتنوعة التي استحوذت على أكبر قدر من عقود الاستيراد.

وركّز الساعدي في حديثه على الصناعات الكهربائية والإلكترونية السورية ذات المواصفات العالية، ولم يأتِ حديثه هذا ضمن سياق المجاملة والإطراء، بل مستقى من خبرته نظراً لكونه مهندس كهرباء وممثل اتحاد الصناعات للصناعة الكهربائية ويمتلك مصنعاً متخصصاً في هذا المجال، مضيفاً: إنه قام شخصياً بعقد اتفاقات لاستيراد المنظمات الكهربائية لحاجتهم الشديدة إلى هذه الأجهزة بسبب وضع الكهرباء في العراق غير المنتظم.

 

تنسيق

وعبّر رئيس الاتحاد غير مرة عن أن إقامة المعرض هي رسالة عبّر بها الشعب السوري عن انتصاره وانتهاء الأزمة وبدء تعافي اقتصاده، مؤكداً أنه على الجانب السوري التزام الشجاعة وعدم الخوف من المجازفة لالتقاط الفرص المناسبة التي تدعم الاقتصاد وتدير عجلة الإنتاج، معتبراً أن مهمة الجانبين اليوم هي رسم طريق التعاون بين البلدين، منوهاً إلى أنه تم الحديث والتنسيق مع الأعضاء في الغرفة السورية العراقية المشتركة للعمل على إقامة مهرجان “صُنع في سورية” في العراق في قاعة جامعة بغداد الدولية، لتكون الخطوة الأولى في طريق تسويق المنتجات السورية إلى السوق العراقية، ليتعرّف عليها المستهلك العراقي ويتعامل معها وينال ثقتهم، ومن ثم الانتقال إلى المرحلة الثانية التي نطمح إليها ضمن عقود الشراكة المزمع توقيعها خلال المعرض لإنتاجها محلياً بخبرة سورية.

 

عقود

وشارك رجل الأعمال فؤاد الخفاجي مشاعر سلفه الساعدي بقوله: “لقد فوجئنا بما هو موجود من منتجات ومصانع وانبهرنا حقاً بما يحتويه المعرض”، وأوضح الخفاجي أن استيراد المنتجات من سورية يساعد العراق على تأمين احتياجاته بتكاليف أقل وجودة أعلى، مبيّناً أنها الخطوة الأولى ليتوافق مع الساعدي في التوجّه إلى عقد اتفاقيات مع الصناعيين السوريين لإنتاج منتج سوري داخل العراق، ولم يخفِ الخفاجي ثقته بجودة المنتجات الزراعية والغذائية والنسيجية، مؤكداً أنه تم توقيع أربعة عقود ضخمة في المجال الزراعي والمواد الغذائية، لافتاً إلى التطور الحاصل في صناعة الألبان والأجبان الذي شجّعه على توقيع عقود استيراد لهذه المنتجات، كما أشار إلى أن الاتفاق جاهز مع وزارة الزراعة، وكشف عن مشروع استثماري يجمع عدداً من رجال الأعمال العراقيين مع رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح وسيتم الإعلان عنه في وقت قريب.

اقرأ أيضا

مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

ناقش مجلس الوزراء آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات في المحافظات والكميات المتوافرة. حيث ...

ArabicDutchEnglishFrenchGermanItalianPersianRussianSpanish