الرئيسية / الأرشيف الاقتصادي / أسرة و شباب / الاقتصاد ترد بالأرقام على منتقدي سياستها في استيراد المواد العلفية
e8dn932c19991

الاقتصاد ترد بالأرقام على منتقدي سياستها في استيراد المواد العلفية

دمشق – سينسيريا:

فيما يشبه الرد غير المباشر على منتقدي سياسة وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في منح إجازات استيراد المواد العلفية وتركزها في أيدي قلة من المستوردين، بينت الاقتصاد في بيان لها أن قيمة موافقات الاستيراد الممنوحة للمواد العلفية من قبل الوزارة منذ بداية العام 2016 ولغاية تاريخه توزعت على الذرة الصفراء العلفية بقيمة باليورو 49,952,244، وبكمية وصلت إلى 290,100ا طن، أما كسبة فول الصويا فقد وصلت قيمتها إلى 3,395,000 يورو وكميتها 8,000 طن.

في حين تم استيراد 99,250 من بذور فول الصويا، بقيمة 49,044,921 يورو الكمية بالطن  مادة مقابل استيراد 614 طن من مادة الميثونين العلفي، بقيمة 2,550,800 يورو.

وتذكر وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بأن دليل منح الموافقات لإجازات وموافقات الاستيراد يتناسب مع سياسة الوزارة في منح إجازات الاستيراد لكافة المواد بما فيها الأعلاف ولكافة المستوردين، وقد بين دليل منح اجازات الاستيراد على منح موافقات لإستيراد كسبة الصويا بالتنسيق مع وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي. كما أن سياسة الوزارة لاتقوم على التمييز بين مستورد وأخر إلا وفق وثائق تثبت جدية وإمكانية المستورد على الاستيراد ووفق شروط الجهات العامة المعنية.

وكان الاتحاد العام للفلاحين لفت مؤخرا، أن قرارات “وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية” التي منحت بموجبها الأولوية (ميزة تفضيلية) لتاجرين للقيام بعملية ليست فقط استيراد المواد العلفية وتحديداً الصويا بل واحتكارها والتلاعب بالكميات المعروضة في الأسواق المحلية وبالتالي بالأسعار وهذا هو السبب الرئيس وراء حالة الجنون التي تم تسجيلها في المحال والأسواق، أما الحديث عن ارتفاع درجات الحرارة فهذا قد يكون حادثاً ثانوياً طارئاً لا مباشراً لا بل حادثاً طبيعياً يصيب ليس قطاع الدواجن فحسب بل قطاع الثروة الحيوانية بشكل خاص والنباتي منه بشكل عام.‏‏

اقرأ أيضا

cheese

صفائح الأجبان صدئة و الوزن حسب المزاج

سينسيريا ـ خاص: بين عضو جمعية حماية المستهلك محمد بسام درويش، أن الأسواق حاليا مليئة ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص