الشريط الاقتصادي
الرئيسية / مصارف و مال / إجراءات المركزي تعزز تفاؤل المواطنين.. محمد: ويستمر الدولار بالهبوط

إجراءات المركزي تعزز تفاؤل المواطنين.. محمد: ويستمر الدولار بالهبوط

خاص – سينسيريا:

يبدو أن إجراءات مصرف سورية المركزي الأخيرة عززت من ثقة الشارع بإمكانياته على إعادة سعر صرف الليرة إلى مستوياته التوازنية، وهو ما أكده عضو مجلس إدارة اتحاد المصدرين السوري والباحث الاقتصادي إياد أنيس محمد عندما قال: «ويستمر الدولار بالهبوط».

تلك العبارة تفاعل معها عدد كبير من المواطنين والمهتمين بالشأن الاقتصادي المحلي والمتابعين لـمحمد على صفحته في فيسبوك، ونالت حصتها من تعليقات وآراء عكست روح التفاؤل والإيجابية التي ما زالت تسيطر على الشارع السوري بعودة سعر صرف الليرة إلى مستوى مقبول وتوازني كما يسميه حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور أديب ميالة، وتدل على قوة الإجراءات والسياسة التي يتبعها المركزي في التعامل مع السوق الموازية «السوداء»، فانخفاض سعر التدخل من 620 ليرة إلى 580 ليرة أكبر دليل على انهيار بدأت تشهده معنويات المضاربين والمتلاعبين بسعر الصرف.

وقال محمد في الرد على الكثير من التعليقات التي ركزت في مضمونها على أهمية محاربة التهريب ووضع حد للمهربين ومعاقبتهم، إن منع التهريب سيؤثر إيجاباً على انخفاض سعر الصرف، على اعتبار أن المهربات لا تشترى بالعملة المحلية، مع إشارته إلى أن الأوساط التجارية والفعاليات جميعها ومن بينها اتحاد المصدرين ضغطوا خلال الفترة الأخيرة لمعالجة هذا الملف الذي وصفه بـ«السلبي» على الاقتصاد الوطني، وحاولوا محاربته بشتى الطرق، إلا أن الضرب بيد من حديد من قبل الجهات المعنية في هذا الاتجاه هو الحل الوحيد لمنع دخول المهربات ومنها الألبسة، لافتاً إلى أن وزارة الاقتصاد لم تمنح إجازة واحدة لاستيرادها.

وعلى اعتبار أن مصرف سورية المركزي معاقب اقتصادياً، وهذا الأمر معروف للجميع على حد قول محمد، فقد أشار إلى أن المطالبات بإلغاء دور شركات الصرافة أو إغلاقها أمر غير مجد في الوقت الحالي، فلولا وجود تلك الشركات لما استطاع التجار والمواطنين التحويل من وإلى خارج سورية.

ووصف محمد ارتفاع أسعار السلع في كل مرة يرتفع فيها سعر الصرف بـ«الجشع التجاري» وقال: يجب أن تحاسب تلك التصرفات والممارسات المضرة بالمواطنين لأنها تؤثر على قدرتهم الشرائية وبالتالي انخفاض في مستوى معيشتهم، متوقعاً أن يستمر سعر صرف الدولار بالهبوط إلى مستويات أقل خلال الأيام القادمة، فالأمر تدريجي وبحاجة إلى وقت وثبات الإجراءات المتبعة، داعياً في ختام حديثه إلى الاستمرار بدعم الليرة وتعزيز قيمتها في كل الأحوال والظروف ومهما كانت الأسباب.

اقرأ أيضا

«العقاري»: رفض رفع سقف القرض السكني إلى 10 ملايين ليرة

لم يستطع المصرف العقاري الحصول على مبتغاه برفع سقف القرض السكني إلى 10 ملايين بدلاً ...