الشريط الاقتصادي
الرئيسية / إعمار و استثمار / سيريا مود يختتم فعالياته محققاً نجاحاً اقتصادياً.. السواح: حققنا أهدافنا.. محمد: مازلنا على خارطة التسويق

سيريا مود يختتم فعالياته محققاً نجاحاً اقتصادياً.. السواح: حققنا أهدافنا.. محمد: مازلنا على خارطة التسويق

بيروت – سينسيريا:

اختتمت في العاصمة اللبنانية بيروت أمس فعاليات المعرض التخصصي للألبسة ومستلزماتها سيريا مود الذي نظمته رابطة المصدرين السوريين واتحاد المصدرين وهيئة تنمية وترويج الصادرات وغرفتا صناعة دمشق وحلب بمشاركة أكثر من مئة شركة سورية.

وشهد المعرض إقبالا جيدا لتجار من مصر والجزائر وليبيا واليمن والعراق ودول عربية أخرى جاؤوا لتوقيع العقود مع الصناعيين السوريين استعدادا لمواسم العيد والخريف والشتاء.

وقال رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح في تصريح لـ سانا إن “معرض سيريا مود حقق أهدافه في مساعدة المنتجين السوريين في المحافظة على أسواقهم التصديرية وتشجيع صناعة الألبسة والنسيج السوري” لافتا إلى أن المعرض أثبت أن المنتج السوري قادر على الاستمرار مهما كانت الظروف وان الصناعة السورية وخاصة صناعة النسيج كانت وستبقى مستمرة لأنها واحدة من أعمدة الصناعة الوطنية.

من جانبه أكد عضو اتحاد المصدرين اياد محمد أن اقامة المعرض في موعده بنسخته السادسة أعطى رسالة إلى كل المهتمين في هذا المجال بأن صناعة الألبسة السورية “ما زالت على خارطة التسويق في المنطقة العربية” وهذا ما عكسه إقبال تجار من معظم الدول العربية ومنهم من تكررت زياراته للمعرض خلال دوراته الست.

وحول معرض نباتات الزينة وأزهار القطف الذي تقيمه اللجنة الزراعية في اتحاد المصدرين ضمن فعاليات سيريا مود ويشارك فيه ستة عارضين أشار محمد إلى أن المعرض يضم منتجات من ازهار القطف السورية ونباتات الظل الداخلية وأشجار الحدائق والغابات والنباتات الطبية والعطرية والبذور الزراعية والخضار والأزهار حيث لاقت هذه المعروضات استحسانا وطلبا للتصدير إلى العديد من الدول وخاصة دول الخليج والجزائر ومصر.

وكان للصناعيين القادمين من حلب مشاركة مميزة في المعرض حيث أكد علاء الدين مكي صاحب شركة مكي لالبسة اللانجري أن المعرض “كان ساحة تفاعل بين المنتج والمستورد” لافتا إلى أن مشاركته في المعرض اثمرت توقيع عقود تصدير مع تجار من مصر والأردن والعراق.

من جانبه رأى إياد حمامي من حلب أن معرض سيريا مود أصبح “النافذة الأهم لمصنعي الأقمشة والألبسة لعرض منتجاتهم وتقديمها إلى الزوار” مشيرا إلى أنه تم خلال أيام المعرض التوقيع على عقود لتصدير منتجات شركته المتخصصة بصناعة اللانجري إلى لبنان ومصر.

وقال الصناعي فياض كريم المختص بالألبسة الرجالية إن “المعرض في بيروت يعني التاجر والمصدر السوري كثيراً وخاصة أنه يسهم بدرجة كبيرة في تصدير البضائع والمنتجات المحلية إلى الأسواق العربية المستهدفة” مشيرا إلى انه وقع عقدا لتصدير انواع من منتجاته إلى مصر.

بدوره اعتبر عامر الرفاعي المتخصص بصناعة البسة ال بي بي المشاركة في المعرض فرصة لعرض منتجاته وتعريف الزوار بجودتها وأسعارها المنافسة حيث جرى التوقيع على عقدين مع زبائن من الأردن ولبنان مشيرا إلى أن المعرض فرصة مناسبة للالتقاء بين المنتج والمستورد وخاصة ان اللقاءات تثمر في أغلب الأحيان عن توقيع العقود وبالتالي تصدير المنتج السوري الى الأسواق الخارجية.

يذكر أن فعاليات المعرض بدأت يوم الجمعة الماضي على مساحة 3000 متر مربع في مركز المعارض الدولي في بيروت البيال وضم أجنحة للألبسة النسائية والرجالية والقطنية والرياضية إضافة إلى ألبسة الأطفال والمطرزات الشرقية والجوارب والتريكو وشركات الشحن والمصارف.

اقرأ أيضا

التوكيلات الملاحية في طرطوس: ازدياد عدد البواخر إلى 63 باخرة.. والإيرادات ارتفعت إلى 350 مليون ليرة

سينسيريا شهد العام الحالي زيادة ملحوظة في عدد البواخر وذلك لغاية شهر تشرين الفائت، حيث ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص