الشريط الاقتصادي
الرئيسية / إعمار و استثمار / “صناعة دمشق” في السفارة الصينية …والهدف توطيد العلاقات الاقتصادية وإزالة عقبات التشبيك

“صناعة دمشق” في السفارة الصينية …والهدف توطيد العلاقات الاقتصادية وإزالة عقبات التشبيك

سينسيريا-خاص


في سبيل تطوير العلاقات الاقتصادية بين سورية والصين وتحديداً في مرحلة إعادة الإعمار، زار وفد غرفة صناعة دمشق وريفها مقر السفارة الصينية بدمشق ضم كل من لؤي نحلاوي نائب رئيس الغرفة، وفراس الجاجة أمين سر الغرفة، ومروة الايتوني عضو مجلس إدارة الغرفة، حيث التقى المستشار التجاري والاقتصادي تسوي بين وذلك لبحث سبل التعاون ومجالات تعزيز العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري بين سورية والصين.
نائب رئيس الغرفة أكد خلال الزيارة على ضرورة خلق حالة اقتصادية سورية صينية بين البلدين الصديقين، معبراً عن رغبته في رفع مستوى علاقات التعاون الثنائي بين البلدين الى مرحلة القادمة وخاصة فيما يخص القطاع الصناعي.
بدوره فراس الجاجة أشار إلى ضرورة تعزيز التعاون بين الجانبين والذي يحقق المصلحة المشتركة وما يساهم في إعادة إقلاع المنشآت المتضررة بالإضافة للعمل على اشراك الجانب السوري في المعارض التي تقام بالصين، ومعالجة العوائق التي تحول دون امكانية تواجد المنتجات السورية في الصين.
وشكرت السيدة مروة الايتوني الجانب الصيني ودورهم السياسي الداعم المتمثل بالفيتو والوقوف إلى جانب الشعب السوري وأعربت عن الرغبة الحقيقة لغرفة صناعة دمشق وريفها في توطيد الشراكة مع الجانب الصيني.
المستشار الاقتصادي والتجاري تسوي بين أوضح إلى أن الصين تعتمد مفهوم التنمية والتشاركية وتمسكها بمبدأ الجودة والكفاءة، وأنه سيبذل قصارى جهده في دفع علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين إلى الأمام.
كما جرى خلال اللقاء أيضاً الحديث عن بعض القضايا والتي تتعلق بمرحلة إعادة الإعمار وتعزيز التعاون في مجال البنية التحتية والمصانع والآلات الصناعية، إضافة إلى العمل على تسهيل سفر رجال الأعمال الاقتصاديين إلى الصين ومعاملاتهم التجارية والاقتصادية.

اقرأ أيضا

“صنع في سورية” يحتفل بعيد الأم بطريقته…الدبس: المعرض أصبح تظاهرة اقتصادية تنتظرها المدن كافة

سينسيريا-خاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *