الشريط الاقتصادي
الرئيسية / أسرة و شباب / “هيئة المشروعات” تتحضر لتأسيس شبكة حاضنات على مدار العام …وللمبدعين حصة أيضا!

“هيئة المشروعات” تتحضر لتأسيس شبكة حاضنات على مدار العام …وللمبدعين حصة أيضا!

سينسيريا-نسرين أمين

بين مدير عام هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ايهاب اسمندر أن الهيئة تعمل على عدد من البرامج خلال الفترة الماضية وما زالت هذه البرامج مستمرة خلال عام 2019، كما يتم العمل لإطلاق برامج أخرى خلال العام الحالي.
وفي تصريح لسينسيريا اكد اسمندر ان يتم من خلال برنامج دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطةمساعدة رواد الأعمال على تأسيس مشروعاتهم الخاصة بهم، ومساعدة أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة القائمة على توسيع مشروعاتهم، بحيث يتم تعزيز مواصفات ريادة الأعمال لديهم وإكسابهم مهارات ضرورية للبدء بالعمل الخاصومساعدتهم في إعداد دراسة الجدوى الاقتصادية أو خطة العمل الخاصة بكل مشروع.
ولفت اسمندر لدعم رواد الأعمال وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ولتسهيل وصولهم إلى مصادر التمويل، تقوم الهيئة حالياً بالتنسيق مع عدد من الجهات العامة لاسيما مصرف سورية المركزي والمصارف العاملة وتقديم تمويل مدعوم لهم.
ولفت مدير الهيئة ان برنامج تأهيل رواد الأعمال يعمل على تمكين رواد الأعمال من إقامة مشروعاتهم الخاصة بهم، وزيادة فرص نجاحها, ابتداءً من انتقاء رواد أعمال راغبين وقادرين على إنشاء مشروعات خاصة بهم ثم تدريبهم وتأهيلهم ليتمكنوا من اكتساب مهارة إنشاء المشروعات, والمتابعة أثناء إقامة المشروع وخلال البدء بالعمل، وانتهاءً بالتأكد من نجاح المشروع، وكذلك تدريب أصحاب المشروعات وتعريفهم بعالم الأعمال وكيفية إعداد خطة التوسع بالمشروع وتطويره وإعداد دراسة الجدوى الاقتصادية.
وأضاف اسمندر أن الهيئة تهدف من خلال برنامج التدريب والتأهيل لطالبي العمل إلى تدريب وتأهيل وتنمية قدرات ومهارات طالبي العمل والباحثين عن العمل، للمواءمة بين مهاراتهم وبين متطلبات الوظائف المعروضة في سوق العمل، وتوفير كفاءات وخبرات مؤهلة ومدربة, ورفع كفاءات ومهارات الباحثين عن عمل لاسيما خلال مرحلة إعادة الإعمار القادمة (مع التركيز على الشباب)، والتركيز على المهن الأكثر طلباً في سوق العمل لزيادة فرص تشغيلهم ووفق الاحتياجات الفعلية للسوق، بحيث ينتج عن هذا البرنامج يد عاملة ماهرة وقادرة على الاندماج في سوق العمل بسهولة.
ولفت إلى أن قد قامت الهيئة خلال العام الماضي بتنفيذ عدد من الدورات التدريبية لطالبي العمل، وتقوم حالياً بالإعلان عن عدد جديد من الدورات التدريبية وفق خطة العام الحالي، بما يضمن تدريب طالبي العمل وإكسابهم مهارات ضرورية ومطلوبة في سوق العمل، بما يسهل دخولهم إلى سوق العمل.
وبين اسمندر أن الهيئة تهدف من خلال برنامج التدريب من أجل التشغيل المضمون إلى التعرف على فرص العمل المتاحة في سوق العمل لدى الشركات والمؤسسات العاملة في القطاع الخاص، وتمكين العاطلين عن العمل والباحثين عنه للاستفادة من هذه الفرص، من خلال تدريبهم وتأهيلهم ورفع كفاءاتهم وقدراتهم الذاتية الفنية منها والإدارية وبما يتناسب مع الاحتياجات الحقيقية، ويتوافق مع حاجة الشركات والمؤسسات المذكورة.
وقد تم خلال العام الماضي توقيع خمس اتفاقات أطر عمل مع خمس شركات تعمل ضمن القطاع الخاص وتأمين فرص عمل للعاطلين عن عمل، وما زال التدريب مستمراً ضمن هذا البرنامج.
واضاف مدير الهيئة أن برنامج حاضنات الأعمال يهدف إلى تقديم خدمات الدعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة المحتضنة، لاسيما المشروعات الناشئة منها المتخصصة بنشاط محدد أو نشاطات متشابهة، وتعزيز مساهمتها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة وفي تنمية المناطق المحلية مكان إقامة الحاضنة.
كما تسعى الهيئة إلى تأسيس شبكة من حاضنات الأعمال وفق برنامج سنوي بحيث يتم تغطية المحافظات والمناطق بحاضنات تستجيب لخطط التنمية المحلية، وبناء علاقات تعاون مع مراكز ومؤسسات تقديم خدمات الأعمال.
ولفت اسمندر إلى انه يتم التحضير حالياً لإطلاق حاضنة أعمال تهتم بالإبداع والاختراع. وكذلك يتم التحضير لإقامة فعالية بالتعاون مع أحد الجهات الخاصة تهدف إلى دعم الإبداع.
ومن خلال برنامج المعارض والأنشطة الترويجية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، لافتا إلى أن الهيئة تهدف إلى تمكين المشروعات من المشاركة بالمعارض الداخلية والخارجية ومعرفة متطلباتها, وتسهيل تسويق منتجاتها.
وبين انه خلال العام الماضي تم المشاركة في معرض دمشق الدولي ومعرض الباسل للإبداع والإختراع وعدد من المعارض والبازارات الأخرى بالتعاون مع المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية.
كما أقامت الهيئة مهرجان التسوق في حمص لدعم أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، كما يتم التحضير حالياً لإقامة مهرجان للتسوق في محافظة حماه.
كما يتم التحضير لإشراك عدد من أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة في معرض داكار الدولي، ومعرض الشرق الأوسط في داكار.

اقرأ أيضا

“تجارة دمشق” تفتح خطاً مع التربية وتوقع اتفاقية لربط التعليم بسوق العمل..فماذا تضمنت؟!

سينسيريا-نسرين أمين