الشريط الاقتصادي
الرئيسية / مصارف و مال / من بوابة ال 50 ليرة النقدية …حاكم المركزي السابق يعود للانخراط في متابعة الشأن المصرفي

من بوابة ال 50 ليرة النقدية …حاكم المركزي السابق يعود للانخراط في متابعة الشأن المصرفي

سينسيريا – علي محمود جديد

في أولى إطلالاته بعد مغادرته لمنصبه، وذلك من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، عبّرَ حاكم مصرف سورية المركزي السابق الدكتور دريد درغام عن تقديره لجهود فريق عمل المركزي – بعد أن أصبحت الخمسين ليرة المعدنية في الأسواق – ولكل المواكبين لهذه الجهود ولكل عزيز – كما قال – لم يبخل يوما بما فيه خدمة البلاد.

وبعد نحو خمس ساعات من هذا الموقف الراقي للدكتور دريد، أوضح في منشورٍ آخر أنّ هناك استفسارات عديدة تصله حول موضوع سعر الصرف، والتصريح حوله في شهر آب 2018 في غرفة تجارة حلب ( ومع أنه تم نشر بوست بهذا الخصوص – مثلما أوضح – على الصفحة في الرابع من شهر أيلول 2018 وشُرح فيه مختلف المواضيع التي تفسر هذا التصريح الواضح إن قرأه المهتم بالكامل بدون اجتزاء ) ومع ذلك – يقول الدكتور دريد درغام – نورد فيما يلي تلخيصاً لما ورد حينها من شروحات:

نلخص الإجابة على سؤال طرحه أحدهم في آب 2018 “لماذا لا نخفض سعر الصرف ٢٠٠ ليرة رأفة بالمواطنين؟” بالآتي:

تمكن المركزي خلال سنوات الحرب على سورية ورغم أهوالها، من تخفيض سعر صرف الدولار مرتين بقيمة تقارب ٢٠٠ ليرة، وكانت الأخيرة في النصف الأول من ٢٠١٦. وفي كلتا الحالتين لم يستقر سعر الصرف إلا لأيام قليلة، لذا الأهم من تخفيض سعر الصرف هو وضعه في مستوى توازني يسمح للمركزي بالدفاع عنه باستخدام الأدوات والمعطيات حسب نوعها سواء كانت دقيقة أو تقريبية وفق الظروف وحسب ما يتاح له…

لذلك لا يجوز التجريب في موضوع استقرار سعر الصرف لأن تقلباته تضر ذوي الدخل المحدود وتفيد ذوي الدخل الحر والمضاربين.

أما عن باقي العوامل والمواضيع – يقول الدكتور دريد – فيمكن مراجعة البوست المذكور وباقي البوستات التي تؤكد على أهمية التعامل مع أجواء المضاربة بالبرودة والحذر اللازم وفي الوقت نفسه تسريع تجهيز البيئة اللازمة لقيادة المركب الاقتصادي في ظروف أكثر تعافياً تتناسب وظروف بلادنا.

أعتقد من المفيد جداً، والجميل أيضاً عودة الدكتور دريد للانخراط في متابعة الحياة المصرفية السورية، والسياسة النقدية التي تحتاج إلى جهود الخبراء ورؤاهم التي تصب في خدمة الوطن.

اقرأ أيضا

“سورية الإسلامي” يطلق مبادرة “كفيتو ووفيتو” لمسرحي الجيش العربي السوري

سينسيريا-خاص