الشريط الاقتصادي
الرئيسية / صادرات / مدير الصادرات: ندعم أي منتج يمتلك مزايا تصديرية منافسة..ولن نسمح بتصدير سلع رديئة تسيء لصادراتنا

مدير الصادرات: ندعم أي منتج يمتلك مزايا تصديرية منافسة..ولن نسمح بتصدير سلع رديئة تسيء لصادراتنا

سينسيريا-خاص


أكد د. ابراهيم ميده مدير عام هيئة تنمية ودعم الإنتاج المحلي والصادرات أن الصادرات السورية شهدت تحسنا ً واضحاً كمية وقيمة خلال عام 2018، مع التوقعات بنموها على نحو أفضل خلال العام القادم وخاصة في ظل تحسن الوضع الاقتصادي بشكل ينعكس على نحو إيجابي على واقع الصادرات وتحديداً الزراعية والصناعية.
وفي تصريح لـ”سينسيريا” قال ميده: أن الهيئة وضعت خطة طموحة لدعم الصادرات في المرحلة القادمة، لافتاً إلى أنها لا تدعم أي منتج لا يتمتع بمزايا تصديرية تنافسية تضمن دخوله إلى الأسواق الخارجية بقوة، حيث تراجع باستمرار قائمة المواد التي تستحق الدعم، وبناء عليه يتم إضافة سلع جديدة في حال وجود منتج منافس ويمتلك مزايا نسبية حتى يتحقق الغاية من الدعم، فمثلاً أضيف في المرحلة الماضية السجاد، كما أن الحمضيات حظيت بدعم كبير جعلها منتج تصديري منافس للمنتجات المماثلة في الأسواق الأخرى، بعد منح 1600 دولار للحاوية الواحدة، مشدداً على أن مراقبة المنتجات لا تقع على عاتق الهيئة وإنما تتطلب تضافر جهود جهات متعددة، لأن تصدير منتج رديء غير مراقب فنياً ويخضع للمواصفات السورية يسيء إلى سمعة المنتج السوري، وهذا يفترض عدم السماح بحصوله أبداً.
وبين ميده أن الهيئة تعمل حالياً على إنجاز المراحل النهائية للبيت السوري القرمي المشترك، وقد بات في مراحله الأخيرة تقريباً بعد استكمال بقية الإجراءات مع الجانب القرمي، مشيراً إلى أن هذا البيت الهام سيكون البوابة الأساسية لتفعيل العلاقات الاقتصادية المشتركة مع روسيا والقرم، مشدداً على ضرورة منحه التسهيلات الكافية ليتمكن من أخذ دوره في تحقيق هذه الغاية، ولعل أهم هذه التسهيلات المتعلقة بالإعفاء من الرسوم الجمركية أو اقله أن تكون الرسوم بسيطة بغية تنشيط الحركة التجارية وتسهيل تدفق السلع بين البلدين.
وأضاف أنه بالتزامن مع إنشاء البيت السوري القرمي المشترك المكلفة الهيئة بإنشائه يتم العمل على إنشاء البيت السوري في طهران وأوسيتا وغيرها من البلدان الصديقة.

اقرأ أيضا

حركة المستوردات في تزايد خلال الـ 3 السنوات الأخيرة …و”الاقتصاد” ترجع السبب إلى دعم الصناعة ومستلزماتها الأولية

سينسيريا- جلنار العلي