الشريط الاقتصادي
الرئيسية / اقتصاد زراعي / تفاؤل حذر بحل مشكلة تسويق الحمضيات …وهذا ما توصل إليه المعنيون لدعم فلاحييها و مصدريها..فهل سينجحون؟!

تفاؤل حذر بحل مشكلة تسويق الحمضيات …وهذا ما توصل إليه المعنيون لدعم فلاحييها و مصدريها..فهل سينجحون؟!

سينسيريا-فلاح اسعد


ضمن خطة دعم تسويق الحمضيات التي أقرتها الحكومة ولتسهيل إجراءاتها بما ينعكس ايجابا على المزارعين وزيادة الكميات التصديرية ناقش محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم ومدير هيئة دعم وتنمية الانتاج المحلي والصادرات الدكتور ابراهيم ميده مع مديري الجهات المعنية بتسويق الحمضيات في اللاذقية ورئيس اتحاد الفلاحين وعدد من مصدري الحمضيات الواقع التصديري للحمضيات وهواجس المصدرين والعقبات التي تعترضهم.

المحافظ السالم وعقب عرض المصدرين لمشكلاتهم أكد استعداد المحافظة لتقديم أي دعم اضافي يمكن أن يسهم في دفع عملية التسويق برا أو بحرا عبر تسهيل الاجراءات في المرفأ ومحطة الحاويات وتوزيع المازوت على مشاغل فرز وتوضيب الحمضيات المرخصة وفق حاجتها، موضحا أن اي إجراء يجب أن ينعكس على المزارعين بشكل مباشر.

من جهته استعرض ميده بنود قرار منح الدعم الذي أقرته الحكومة بتقديم 1600 دولار لكل شاحنة تصدر برا أو حاوية بحرا مع امكانية فتح سجل رسمي بفرع الهيئة في اللاذقية لتسهيل تسجيل عقود المصدرين في اللاذقية، مبينا أن الاجتماع يهدف لوضع حلول لتصريف محصول الحمضيات بمختلف انواعه وتبسيط الإجراءات أمام المصدرين مع وضع برنامج عمل متكامل.

وعرض مدير الزراعة والاصلاح الزراعي المهندس منذر خيربك مؤشرات المديرية حول واقع التسويق الحالي للحمضيات التي بينت تحسنا في الأسعار عنها في العام الماضي بجميع الأصناف عدا الحامض مع وصول الكميات المصدرة إلى حوالي 80 الف طن، موضحا في الوقت نفسه ان الانتاج المحلي للحمضيات هو الأفضل عالميا.
مدير فرع المؤسسة السورية للتجارة المهندس سامي هليل أوضح أن الفرع ودعما للمسوقين سيضع آلياته في خدمة تسويق الحمضيات عبر نقل حوالي 200 طن مجانا من أماكن الانتاج الى المشاغل مع وضع امكانياتها بتخزين حوالي 3 الاف طن وفرز حوالي 1500 طن يوميا في خدمة المسوقين.

رئيس اتحاد الفلاحين في اللاذقية حكمت صقر بين أن الوضع في السوق حاليا /جيد/ من حيث السعر والكميات المسوقة وفي حال تم تطبيق ما توصل إليه هذا الاجتماع فان تسويق الحمضيات هذا العام سيكون بواقع افضل و مبشر للمزارعين .

رئيس لجنة سوق الهال غسان خير أشار الى الجهود التي تبذلها المحافظة لدعم تسويق الحمضيات وتسهيل العمل وتلبية متطلبات المسوقين، مبينا انه حتى الان تم تسويق كامل المحصول الوارد إلى سوق.

وتركزت مطالب المصدرين على ضرورة تفعيل خط للنقل البحري وتسهيل الاجراءات التصديرية في المرفأ وتشكيل لجنة لحضور التحميل في المشاغل بالتعاون مع الجهات المعنية بالتصدير لحماية الثمار ضمن ساحات المرفأ ووضع رزنامة زراعية وحصر التصدير بوقت نضوج الثمرة واعتماد فرع هيئة دعم و تنمية المنتج المحلي والصادرات لتسجيل عقود المصدرين.

عضو مجلس الاعمال السوري الروسي المهندس ميسرة الحاجي لفت إلى أهمية ما خرج به الاجتماع في ظل الدعم الحكومى للمصدرين، مبينا انه في حال التوصل لإقامة خط نقل بحري يخفف تكلفة النقل سيكون المصدرين قادرين على تصدير أكثر من خمسين بالمئة من انتاج الحمضيات إلى الأسواق الروسية مبينا أن الدعم واجراءات التسويق الحالية وحتى الاسعار هي افضل مقارنة بالعام الماضي.
ولفت إلى أهمية القرار الذي اتخذه محافظ اللاذقية بتزويد مشاغل الفرز والتوضيب بمادة المازوت، مبينا أنه يخفض تكلفة عملية التصدير ويزيد من كمية المواد المسوقة وبالتالي تصب في خدمة المزارعين .
من جهته لفت المصدر بشار كاملي إلى ان الجهود الحكومية لدعم تسويق الحمضيات تكتمل مع التواصل مع الاصدقاء في روسيا الى تخفيض الرسوم الجمركية المفروضة على المنتج السوري بما يمكنه من المنافسة في السوق لاسيما ان المنتج السوري من حيث المواصفة وخلوه من أي اثر ضار هو الافضل على مستوى المنطقة .

اقرأ أيضا

مبادرة من ذهب.. “زرع في سورية” خطوة الألف ميل تبدأ بخطوة

أخيراً جاء من اقتنع ويحاول فعلاً ترسيخ القناعة لدينا بأننا بلد زراعي، و أن هذه ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *