الشريط الاقتصادي
الرئيسية / إعمار و استثمار / استثمار الموارد البشرية في أربعاء بيت التجار…فهل ينجح القطاع الخاص في وضع الشخص المناسب بالمكان المناسب؟!

استثمار الموارد البشرية في أربعاء بيت التجار…فهل ينجح القطاع الخاص في وضع الشخص المناسب بالمكان المناسب؟!

سينسيريا- جلنار العلي


بغية التركيز على أهمية الموارد البشرية, من أجل إعادة بناء الإنسان, وتأهيله وتدريبه ليكون متوافقاً مع متطلبات إعادة الانتعاش الاقتصادي السوري, الأمر الذي يعد نقطة هامة لدى التجار والشركات, لأن بناء هذا المورد يعد إحياء للاقتصاد بكافة قطاعاته, وهذا ما تتطلبه مرحلة إعادة الإعمار, أقامت غرفة تجارة دمشق لقاء مع علاء المصري مدير عام مجموعة Evolve, والدكتور طلال رحمون استشاري في المجموعة ذاتها, بعنوان ” دور الموارد البشرية وريادة الأعمال في إعادة الانتعاش الاقتصاد”.
محرك أساسي
وفي هذا الصدد أكد علاء المصري مدير عام مجموعة evolve, على أهمية المورد البشري كمورد أساسي في اقتصاد أي دولة, كونه المحرك الأساسي للموارد الأخرى, مما يستدعي استثماره بطريقة غير مبتكرة ولكنها أصبحت واجبة علينا في المرحلة التي تقبل عليها سورية, مشيراً إلى أهمية تنشيط القطاع الاقتصادي وعمليتي التجارة والصناعة, عن طريق تنشيط المورد البشري واستثماره بالطريقة الصحيحة.
خطط تدريب وتنمية
عن أليات استثمار المورد البشري فيوضح المصري أنه يجب التركيز على استثمار المهارات الموجودة بالفطرة عند كل شخص, من أجل وضع الشخص المناسب بالمكان المناسب, مشيراً إلى أن المجموعة تهدف إلى تعريف الأشخاص على المهارات الكامنة الموجودة لديها بالفطرة, ومن ثم تعريفها على نقاط القوة, وكذلك النقاط التي تحتاج إلى تنمية لديهم, للخروج بخطة تدريب وتنمية مهارات, لإمكانية استثمارها بالحياة العملية.
لا نستطيع إغفاله
ومن جانب آخر أشار المصري إلى أن أي عمل تجاري وصناعي يحتاج إلى المورد البشري من أجل القدرة على الأداء بالشكل الكامل, للعودة بالعائد الاستثماري إلى العمل بشكل خاص, لدوران العجلة الاقتصادية بالطريقة الأمثل, لافتاً إلى أننا الآن لا نستطيع إغفال دور المورد البشري وخاصة في عصر الإنترنت والمراجع وإدارة المواقع.
اختبارات دولية ملائمة وبرأي مماثل أكد الدكتور طلال رحمون استشاري بمجموعة evolve, بأن المجموعة تعتمد على بعض الاختبارات الدولية التي تم تحويلها وتطويعها لتلائم طبيعة الشعب السوري, من أجل معرفة نقاط القوة ونقاط أخرى تحتاج إلى تنمية لدى الفرد, وذلك لرسم صورة لديه عن إمكانياته ليصبح جاهزاً للانطلاق إلى سوق العمل.
مجالات متعددة أما عن مستوى التدريب في المجموعة, فيؤكد رحمون بأنه على مستوى دراسي علمي نفسي من أجل تنمية الحالة الإبداعية لدى الفرد لكي تظهر على وجه الماء على حد قوله, لافتاً إلى أن الدورات المتبعة في المجموعة متعددة, إذ يوجد دورة عن لغة التخاطب, وأخرى عن لغة الجسد, وعن التواصل الاجتماعي أيضاً والتسويق, وتكون هذه الدورات على مراحل من أجل وضع الأساسيات في المراحل الأولى, مشيراً إلى أن المجموعة تستعين بمدربين محترفين بالعديد من المجالات.
المعول الأساسي
وبدوره أكد محمد الحلاق خازن غرفة تجارة دمشق على أهمية قسم الموارد البشرية, فيجب أن يكون عليها المعول الأساسي من خلال الاختيار الصحيح للشخص الذي يرأس هذه القسم, لأنه قادر على توصيف للوظائف والأعمال المطلوبة بالشركة, لوضع الأشخاص المناسبين فيها مما يحقق نجاح الشركة, سواء كانت المؤسسة تجارية أو صناعية أو سياحية, مشيراً إلى أن كل شخص لديه إمكانيات وكاريزما وطاقات معينة, يجب استثمارها من خلال تحديد ما هو المطلوب من المكان لتحقيق النتائج الأفضل.
قيمة مضافة
ولفت الحلاق إلى أن استثمار الموارد البشرية يعطي قيمة مضافة للاقتصاد بكافة قطاعاته الزراعية والسياحية والتجارية والصناعية, مما ينعكس على المجتمع ككل, مشيراً إلى أن محاضرة اليوم موجهة إلى أصحاب الشركات كي يؤمنوا بقسم الموارد البشرية, وأن يختاروا الأشخاص الكفؤ لترأس هذه الأقسام, ومن ثم يكونوا قادرين على اختيار الأشخاص المناسبين لتشغل المناصب ضمن هذه الشركات.

اقرأ أيضا

تكليف “الاتصالات ” و “المركزي” إنجاز مشروع الدفع الالكتروني خلال شهر واحد!

سينسيريا-فلاح اسعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *