الشريط الاقتصادي
الرئيسية / دراسات و تحقيقات / الخلاف المستمر لمشروع زجاج “الفلوت” ينتهي بمذكرة تفاهم …. فهل ستكون الشركة “المنفذة”جادة هذه المرة!!

الخلاف المستمر لمشروع زجاج “الفلوت” ينتهي بمذكرة تفاهم …. فهل ستكون الشركة “المنفذة”جادة هذه المرة!!

سينسيريا – هبا نصر

ربما يكون موضوع الحفاظ على مؤسسات وشركات القطاع العام من أكثر المواضيع التي يتم تداولها والحديث عنها، حيث تعاني أغلب شركات القطاع العام من مشاكل وصعوبات كثيرة غالباً مايتم تحميلها للأزمة والآثار السلبية التي خلفتها في كل مكان, ولن ننكر أن هذه الواقع موجود فعلاً، ولكن هناك بعض الشركات التي توقفت عن العمل لأسباب أخرى ولكن جملة “الأزمة” أصبحت شماعة، ومهما وجدت أسباب أخرى، فتعود هذه الظروف إلى الواجهة في نظر المسؤولين عن هذه الشركات أو المعامل.

آلات قديمة
الشركة العامة لصناعة الزجاج بدمشق هي أحدى الشركات التي تعاني من المشاكل قبل الأزمة، فالآلات قديمة ومنسقة عالمياً لأنها تعتمد على طريقة “البيتسوورك” التي تعطي الزجاج جودة متدنية لا تمكن من التحكم بالسماكات بدقة، ‏وعلى هذا الأساس بدأ التفكير من قبل الجهات المعنية بمشروع زجاج “الفلوت” وتم الاتفاق مع شركة إيرانية معروفة في صناعة زجاج الفلوت واطلعت الشركة على أنواع الرمل السيليسي في القريتين / مناجم/ ولكن بعد فترة تراجع الإيرانيون عن إقامة المعمل وأعادوا السبب إلى الروتين والتعقيدات الإدارية، وبعدها أقاموا معمل خاص بصناعة زجاج الفلوت في منطقة عدرا الصناعية وأنجزت المعمل منذ ذلك الحين بينما بقيت الشركة العامة لصناعة الزجاج بدمشق على حالها لأكثر من عشر سنوات.
التعاقد مع شركة “لاسكو”
بعد ذلك تم انجاز عقد مع شركة “لاسكو” اللبنانية بالتضامن والتكافل مع شركة “ياهو” الصينية للتحول بالمعمل إلى العمل بطريقة الفلوت، وبكلفة أكثر من /53/ مليون يورو وذلك في عام /2008/ ، وبتاريخ 25/1/2009 حصلت شركة “لاسكو” على أمر المباشرة بالهدم وإعادة البناء وحددت مدة إنجاز المعمل بطريقة/ الفلوت/ بفترة /22/ شهراً، تضاف إليها أربعة أشهر تجارب تشغيل، وبعد انقضاء المدة لم يتم تسليم المشروع وفق شروط العقد، وبتاريخ 25/3/2011 انتهت مدة العقد مع لاسكو دون انجاز المشروع بالكامل، وبتاريخ بتاريخ 6/12/2011 توقف العمل نهائياً من قبل الشركة التي قدمت التبريرات والحجج لتأخرها في انجاز المشروع متذرعة بالظروف الأمنية علماً أن التأخير والتقصير في الإنجاز كان قبل الأزمة ولم يكن هناك أي ظروف تمنع اتمام المشروع! .
لجنة لدراسة العقد
واستمرت المناقشات والجولات بين الشركة ووزارة الصناعة إلى أن تم تشكيل لجنة لدراسة التأخير الحاصل في تنفيذ العقد، ووافقت اللجنة على تبرير مدة 116 يوماً من أصل مدة التأخير المترتبة على شركة “لاسكو” وذلك بسبب سوء الاحوال الجوية من أمطار وثلوج وحرارة منخفضة اعتباراً من تاريخ 26/1/2009 ولغاية صدور قرار اللجنة واعتبار مدة التأخير المترتبة على الشركة اعتباراً من تاريخ 15/3/2011 وحتى تاريخ صدور قرار اللجنة مدة مبررة وذلك بسبب الاوضاع الأمنية الراهنة في القطر ، وحفظ حق الشركة بالمطالبة بتبرير مدة التأخير في حال استمرت الأحداث الأمنية في القطر، وبناءً على ذلك تكون اللجنة قد اعفت المتعهد من غرامات التأخير إذ اعتبرت اللجنة أن الظروف التي كان يمر بها القطر قوة قاهرة من شأنها تبرير التأخير في تنفيذ العقود الإدارية أو الإعفاء من تنفيذها، وعندما تستقر الأوضاع تطالب شركة لاسكو بمتابعة تنفيذ العقد وأي خلل في الالتزامات في حينها ستتخذ بحقها الاجراءات القانونية المناسبة.‏
مذكرة تفاهم
وبعد سنوات التوقف لهذا المشروع اتفقت الأطراف المعنية بمشروع زجاج الفلوت على توقيع مذكرة تفاهم لمتابعة تنفيذه، وبحسب المذكرة فإن شركة “لاسكو” المتعاقدة هي المسؤول عن التنفيذ وفق بنود تم الاتفاق عليها من قبل الأطراف المتفاهمة.
وللحديث عن مذكرة التفاهم التقت “سينسيريا” رئيس الاتحاد المهني للصناعات المعدنية والكيمائية غسان السوطري، الذي حدثنا قائلاً: بعد توقف دام أكثر من ثمان سنوات والتأخير في انجاز المشروع وحدوث بعض الإشكاليات مع شركة “لاسكو”، وظروف الأزمة ولجوء المؤسسة إلى مراسلة الشركة التي كانت تضع بعض المبررات وخاصة الوضع الأمني ومايتعلق بحضور الخبراء الصينيين، وتم اللجوء إلى القضاء لحل الإشكال، وبعدها عقد اجتماع مع الشركة في وزارة الصناعة وتم توقيع مذكرة تفاهم وحضر الخبراء الصينيين لتقييم الواقع للموقع والقطع الموردة، وأضاف: نحن اليوم بانتظار تقرير فريق الخبراء الصيني عن الوضع ومتطلبات المرحلة القادمة لإنجاز المشروع، والمؤسسة ستنفذ مايتوجب عليها بعد موافقة الجهات الوصائية لما يترتب عن ملاحق للعقد.
وأكد السوطري أن هذا المشروع من المشاريع الحيوية والاستراتيجية ومن الضروري إنجازه لكونه يخلق العديد من فرص العمل ويدعم الاقتصاد الوطني ويوفر المادة محلياً دون اللجوء للاستيراد وخاصة إننا في مرحلة إعادة الإعمار.
استقدام خبراء صينيين
وبالعودة إلى المذكرة فقد تضمنت إقرار الطرفين المتمثلين بالعقد رقم 6 للعام 2008 لتوريد وتركيب وتشغيل خط متكامل لإنتاج الزجاج بطريقة التعويم “الفلوت” بتنفيذ كل التزاماتهما العقدية وتعهداتهما ذات الصلة وفق العقد الموقع بينهما, وإيجاد الحلول المناسبة لكل الأضرار التي اعترت أعمال المشروع خلال فترة الأزمة التي مر فيها القطر وفق ما تمليه الأنظمة والقوانين النافذة .
كما تضمنت المذكرة التزام الشركة اللبنانية “لاسكو” باستقدام الخبراء الصينيين لدى الشركة الصانعة “ياهوا” وذلك خلال خمسة عشر يوماً من تاريخ توقيع هذه المذكرة ليصار إلى معاينة موقع المشروع بغية توصيف الحالة الراهنة لأعمال المشروع، كذلك التزمت شركة “لاسكو” اللبنانية بتقديم برنامج زمني لاستكمال كل أعمال المشروع /توريدات – أعمال مدنية/ وبما يتفق وأحكام العقد على أساس مفتاح باليد, وبما ينسجم والتقرير المعد من قبل الخبراء الصينيين خلال مدة خمسة عشر يوماً من تاريخ إعداد التقرير، كما تقدمت شركة “لاسكو” بمقترح باستكمال أعمال المشروع وفق قانون التشاركية السوري، وستقوم الجهات المعنية بدراسة المقترح واتخاذ القرار المناسب بهذا الشأن.
وبحسب المذكرة تلتزم الشركة اللبنانية “لاسكو” بتقديم دراسة متكاملة حيال تطوير التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في خطوط الإنتاج بما يحقق زيادة الطاقات الإنتاجية لتحقيق الريعية الاقتصادية وذلك بالأسعار الرائجة خلال مدة أقصاها 45 يوماً من تاريخ توقيع مذكرة التفاهم.

اقرأ أيضا

رحلة استعادة الليرة بعض قوتها بدأت ..وهذه مؤشراتها حسب “مداد”

سينسيريا- جلنار العلي