الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نبض السوق / الغربي للصناعيين: سنغلق أي مصنع يصنع مواد غذائية أو صناعية مخالفة للمواصفات السورية

الغربي للصناعيين: سنغلق أي مصنع يصنع مواد غذائية أو صناعية مخالفة للمواصفات السورية

سينسيريا- خاص


ضمن فعاليات المؤتمر الصناعي الثالث المقام في حلب, أكد عبد الله الغربي وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في مداخلة له خلال اجتماع لجنة الصناعة والتجارة المنبثقة عن المؤتمر الصناعي الثالث, أن الأمن الغذائي للمواطنين خط أحمر, وغير مسموح لأي منشأة أو منتج بالتقليد أو التزوير للمنتجات الأساسية, مطالباً الصناعيين السوريين بضرورة حماية منتجاتهم وصناعاتهم من خلال حصولهم على علاماتهم التجارية, وحماية الماركات لصناعاتهم داخل وخارج سورية على حد سواء عبر تسجيل علاماتهم التجارية دولياً للحفاظ عليها من التقليد والتزوير, وليدخلوا الأسواق الدولية بهويتهم السورية بقوة وبمنتجات سورية عالية الجودة, وبعلامات تجارية محمية .
ومن جانب آخر نوّه الوزير الغربي بأنه سيتم تشديد الرقابة باستمرار على كافة المعامل, كما سيتم بالتعاون مع وزارة الصناعة السورية إغلاق أي مصنع يقوم بتصنيع مواد غذائية أو صناعية مخالفة للمواصفات السورية, كذلك في حال وجود معامل غير مرخصة, مطالباً الصناعيين بالتعاون لإيجاد سوق تصديري سوري عالي المستوى للمنتجات السورية, وسوق داخلي من النوعية الممتازة و بأسعار مناسبة للمواطن السوري .
و في ذات الاتجاه, أكد الغربي أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تقوم بمسح لكافة المناطق التي حررها الجيش العربي السوري, و التي كانت تحوي على مصانع تقوم بتصنيع منتجات غذائية و استهلاكية غير مرخصة و غير مراقبة صحياً, وسيتم العمل على ترخيصها و تسجيل علاماتها التجارية وتسوية أوضاعها, لتصبح منتجاتها صالحة وقانونية للتداول في السوق السورية أو في الأسواق التصديرية .
وشدد على أنه ستتم محاسبة واتخاذ أقصى العقوبات بحق كل من يحاول الغش أو التزوير أو التدليس أو التلاعب باسم ومواصفات أية سلعة, من أجل حماية لمستهلك والتاجر على حد سواء.
وخلال تصريحات خاصة للمجتمعين, أكد عبد الله الغربي وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك, أن الاستمرار في إقامة هذا المؤتمر خلال الظروف التي تمر بها سورية, هو دليل على قوة وصمود سورية وشعبها وصناعيها في وجه أعتى حرب كونية اقتصادية و سياسية عرفها التاريخ وموجهه ضد الشعب السوري.
وأشار الغربي إلى أن هذا المؤتمر رسالة من الحكومة السورية لكل شعوب العالم وخاصة للصناعيين, بأن سورية انتصرت بفضل بطولات الجيش العربي السوري, وخير دليل على ذلك أن عشرات و مئات المعامل التي طالتها يد الإرهاب قد عادت للعمل وبجودة إنتاج أفضل مما كانت عليه, و بطاقات إنتاجية كبير, منوّهاً بأن أغلبها شارك في معارض صنع في سورية, بالإضافة إلى 14 ألف ورشة صناعية عادت للعمل خلال مدة زمنية قصيرة, مناشداً الصناعيين بمتابعة أعمالهم والسير قدماً لبناء سورية الحديثة يد بيد لتعود أقوى مما كانت عليه اقتصادياً وسياسياً.

اقرأ أيضا

أسعار جديدة للحديد…تعرفوا عليها؟!

سينسيريا – فلاح اسعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *