الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نفط و طاقة / “السورية للنفط” تضاعف إنتاجها إلى 5.3 ألف برميل نفط يومياً والخسائر تجاوزت 2775 مليار ليرة

“السورية للنفط” تضاعف إنتاجها إلى 5.3 ألف برميل نفط يومياً والخسائر تجاوزت 2775 مليار ليرة

سينسيريا – هبا نصر


تتزايد المؤشرات الايجابية الدالة على تعافي الاقتصاد السوري، فالكثير من الشركات والمعامل نفضت عنها غبار الحرب وأدارت عجلة إنتاجها معلنة عودتها للحياة، والشركة السورية للنفط هي أحدى الشركات التي توقف إنتاجها خلال الأزمة حيث كان إنتاجها قبل بداية الأزمة بحدود /70/ مليون برميل سنوياً بمعدل /190/ ألف برميل يومياً لينخفض خلال سنوات الأزمة إلى صفر، لكنها لم تستمر على هذا الحال فهي اليوم تضاعف إنتاجها وتنفذ خططها ومشاريعها، ولمعرفة واقع لشركة بعد مرور سبع سنوات من الأزمة التقينا مدير الشركة السورية للنفط طراد السالم، الذي أكد على أهمية قطاع النفط ودوره بدعم الاقتصادي الوطني لذلك كان أول القطاعات المستهدفة من قبل المجموعات الإرهابية وبشكل ممنهج بهدف ضرب عصب اقتصاد البلد، مشيراً إلى أن إجمالي الخسائر النفطية الناتجة عن تأجيل الإنتاج وسرقة النفط من قبل المجموعات الإرهابية منذ بداية الأزمة حوالي /258/ مليون برميل بقيمة /2775/ مليار ل.س، لافتاً إلى أن إجمالي الخسائر المادية حوالي /55/ مليار ل.س نتيجة أعمال النهب والتخريب وسرقة المعدات والتجهيزات.
وعن الواقع الإنتاجي قال السالم: ارتفع إنتاج الشركة حالياً إلى /2662/مليون م3 غاز بمعدل /9.75/ مليون م3 غاز باليوم، وإنتاج النفط /1.5/ مليون برميل بمعدل /5.3/ألف برميل باليوم.
وتابع قائلا: تقوم الشركة حالياً من خلال خمس حفارات بالحفر في المنطقة الوسطى حيث تم حفر /20/ بئراً خلال الفترة مابين 2013- 2018 وحققت الشركة خلالها زيادة في الإنتاج /3.5/ مليون م3 باليوم حيث تم إنجاز المرحلة الأولى من مشروع شمال الغازي حيث بدأ الإنتاج منه بتاريخ 1-4-2018 الذي حقق زيادة في إنتاج الغاز حوالي مليون م3 باليوم، وتقوم الشركة بمتابعة أعمال الحفر لإنجاز المرحلة الثانية من المشروع بنهاية عام 2018.
وأكد السالم أن الشركة تعمل حالياً من خلال خططها الإسعافية والمتوسطة بإعادة تأهيل ماتم تحريره من مناطق دير الزور كحقول المهاش والخراطة ووادي عبيد.
وأضاف السالم بلغ اعتماد الشركة 10.5 مليارات ليرة سورية للعام 2018 للخطة الاستثمارية، نفذت منها للنصف الأول 2018 نسبة 45 بالمئة، وتركزت أعمالها على التنقيب عن الثروة النفطية واستثمارها والاستبدال والتجديد ومباني سكن العاملين وطاقات متجددة.
وأكد السالم أن الشركة تعمل من خلال خططها المستقبلية على زيادة الاحتياطي الجيولوجي للنفط والغاز من خلال الاكتشافات الجديدة وذلك باستخدام التقنيات الحديثة كالمسح السايزمي ثلاثي الأبعاد والتي تحقق سويات أداء مرتفعة تخفف من عامل المخاطرة، كذلك زيادة الاحتياطي القابل للإنتاج من الحقول المستثمرة القديمة باستخدام التقانات الحديثة للاستخلاص المدعم وكذلك استخدام سياسات الإدارة المكمنية المتطورة؟
وأوضح السالم أن الشركة تعمل على تحديث المعدات والبنية التحتية التي تملكها من (حفارات – آلات – أنظمة تجميع….) ورفدها بأخرى جديدة ومتطورة وكذلك بتوفير الكوادر الفنية المؤهلة حيث أن التعامل مع التقانات الحديثة والمتطورة بشكل سريع في عالم اليوم يتطلب مواكبة فنية وعلمية مستمرة من الكوادر العاملة في الشركة السورية للنفط وهو ما يعكس أهمية تدريبها وتأهيلها المستمر .

اقرأ أيضا

أول وزارة تحصل عليها… “النفط” تنجح بالاستمرار في شهادة نظام إدارة الجودة

نجحت وزارة النفط والثروة المعدنية بالاستمرار والمحافظة على شهادة نظام ادارة الجودة 2015  : 9001 ...