الشريط الاقتصادي
الرئيسية / إعمار و استثمار / دوريات جمركية تنتشر بكثافة على مداخل مدينة حلب منعاً للتهريب

دوريات جمركية تنتشر بكثافة على مداخل مدينة حلب منعاً للتهريب

خلافاً لغيرها من المدن انتشرت عند مداخل مدينة حلب وطرقاتها على نحو جلي دوريات الضابطة الجمركية وتحديداً خلال فترة المساء، من دون أن يمنع وجود دوريات أخرى وسط المدينة، وخاصة أن أغلب عمليات التهريب على اختلاف أنواع السلع تتم من خلال المعابر غير الشرعية والشرعية أحياناً في حلب.

 

دوريات مكثقة

وقد حاولنا معرفة أسباب وجود هذه الدوريات بكثافة على خلاف وجودها في طرقات المدن الأخرى أو على مداخل المدينة تحديداً، وهنا أكد مصدر مطلع رفض ذكر اسمه بسبب تعليمات الجمارك الجديدة بعدم التصريح للإعلام إلا عبر المكتب الصحفي أو سؤال المدير العام شخصياً، أكد وجود حوالي أربع دوريات منتشرة على الطرقات الرئيسية في حلب مع تمركز دورية رئيسية في منطقة خناصر، مشيراً إلى أن الاستعانة بدوريات جمركية من حماة والرقة لمراقبة عمليات نقل البضائع وضبط المهربات على الطرقات في حلب، وخاصة أن طريق حلب المنفذ الوحيد حالياً بشكل يجعل هذه الدوريات غير كافية، متمنياً فتح طريق حماة -حلب ليخفف الضغط على طريق حلب، وخاصة أن الدوريات لا تكفي لمراقبة جميع الشاحنات التي تمر عبر هذا الطريق.

وأكد المصدر أن وجود الدوريات على مداخل المدينة والطرقات الرئيسية لا يمنع وجودها في مركز المدينة بغية منع التهريب قدر الإمكان, حيث تتمركز دوريات المركز في المدينة والسيار على مداخل المدن، علماً أن تواجد هذه الدوريات قد يكون نتيجة إخبارية بحيث قد توجد بكثافة في وقت من الأوقات وتغيب فجأة في أوقات أخرى.

إجراء صحيح

رئيس غرفة تجارة حلب محمد الدباغ أكد فعلياً تخفيف الدوريات الجمركية وسط المدينة إلى مستوى ملحوظ، معتبراً أن تمركزها عند مداخل المدينة يعد الإجراء الصحيح لمنع إدخال المهربات، وخاصة أن ذلك يشجع في الوقت ذاته تنشيط التجارة وتحسين حركتها، مشدداً على أن غرفة تجارة دمشق ضد المهربات بالمطلق، وخاصة أن المهرب يؤثر في التاجر النظامي لكون الأول يبيع منتجاته بأسعار أرخص بشكل يمنع وجود منافسة حقيقية في الأسواق.

مؤشر على التعافي

وشدد الدباغ على أهمية ما تقوم به الدوريات الجمركية من ضبط المهربات على الطرقات بقوله: من يملك أوراقاً نظامية للبضائع المستوردة القادمة من المرافئ لن يستوقفه أحد أو حتى يقول (ما يحلى الكحل بعينك)، والأمر ذاته ينطبق على المنتجات المحلية المصنعة في معامل حلب، أما المهرب والمخالف يجب محاسبته ومخالفته.

ولفت الدباغ إلى أن حركة الشاحنات النشطة تدل على بدء تعافي الاقتصاد المحلي وسريان الحياة في عروقه من جديد.

تشرين

اقرأ أيضا

غرفة صناعة حلب تحسم نتائج انتخاباتها ..والفوز كدمشق بالتزكية …وهذه قائمة بأسماء الفائزين!

سينسيريا-نسرين أمين