الرئيسية / صوتك مسموع / مزارعو التبغ: المؤسسة ظلمتنا

مزارعو التبغ: المؤسسة ظلمتنا

يقول مزاعو التبغ: إن المؤسسة ظلمتهم باتخاذها قرارات غير منصفة كعدم السماح لهم بتسليم المؤسسة أكثر من 250 كغ للدونم الواحد، في الوقت الذي يصل إنتاج الدونم من صنف البلدي إلى 350 كغ، كما أنها لا تسمح ببيع الفائض عن المسموح به إلى التجار، حسبما قاله بعض المزارعين، إضافة إلى أنها لم تبلغهم بالمساحة المسموح بزراعتها قبل بداية الموسم، ولم يعلموا بهذا القرار إلا بعد الانتهاء من جني كلّ المحصول، مؤكدين أنّ المؤسسة قامت بتوزيع بذار التبغ من صنف البلدي (شك البنت) وبعد انتهاء الموسم تقول: إنه صنف غير مرغوب به.

مدير عام مؤسسة التبغ محسن عبيدو أوضح أن إنتاجية الدونم الواحد تختلف تبعاً لعوامل عدّة بحسب كل صنف ومنطقة، وكذلك مدى التزام المزارع بتنفيذ تعليمات المؤسسة، فعلى سبيل المثال صنف التنباك ينتج حوالي 150 كغ، بينما ينتج صنف البصما حوالي 90 كغ وصنف الفرجينيا 300 كغ، لافتاً إلى أنّ معدل إنتاجية الدونم وسطياً من الصنف البلدي (شك البنت) يتراوح بين 100-125 كغ من الدونم الواحد باستثناء ما يتم إنتاجه في مناطق مخالفة بشروطها لزراعة هذا الصنف كالبيوت البلاستيكية مثلاً والتي تؤثر في المواصفات الفنية للصنف، مؤكداً أنّ المؤسسة تتخذ كل الإجراءات لحماية المزارع من جشع تجار ومهربي التبغ، وبذلك تحمي أحد دعائم الاقتصاد الوطني.

حصرية الإنتاج للمؤسسة

وعن توزيع بذار صنف البلدي على المزارعين علماً أن المؤسسة لا ترغب بزراعة هذا الصنف، وأن المزارعين لا يعلمون بالتعليمات إلا في أثناء قطافهم لمحصوله، يقول مدير مؤسسة التبغ: إن للمؤسسة حصرية إنتاج التبغ، وتحت إشرافها يتم تحديد المساحات المراد زراعتها بالتنسيق مع وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي والصنف المراد زراعته، وقد تمّ إعلام المزارعين به قبل البدء، وإعطاؤهم التعليمات الفنية ومتابعة تنفيذها بغية الحصول على منتج عالي الجودة على أن تكون كمية الإنتاج تغطي حاجة السوق المحلية من التبغ المصنع وما يتوقع تصديره، مشيراً إلى أنّ المؤسسة تقوم بتوزيع البذار على مزارعي التبغ، حسب الصنف والمساحة المرخصة، وأيضاً الكميات المطلوب إنتاجها لتغطي الحاجة مع المحافظة على مخزون كاف في مستودعات المؤسسة، مبيناً أنّ المساحة الإجمالية تختلف من عام لآخر تبعاً لظروف عدة منها كمية التبوغ المنتجة والمخزنة والمصنعة، وحاجة السوق إلى المحافظة على رصيد في المستودعات من التبغ الخام يكفي عامين متتاليين على الأقل.

تحسين الواقع الإنتاجي

الاستراتيجية المتبعة لدى المؤسسة لتحسين الواقع الإنتاجي والاعتماد على النوع لا الكم يكون من خلال تأمين البذار على النقاوة لإنتاج تبغ ذي مواصفات فنية عالية، واستيراد بذار محسّن ذي إنتاج عالي المواصفات من حيث الكم والنوع، وذلك لتجريبه بغية الوقوف على مدى ملاءمته للبيئة السورية وكمية إنتاجه ونوعيتها، وفقاً لما ذكر مدير مؤسسة التبغ، وأنه من خلال مركز الأبحاث التابع للمؤسسة تقوم بإجراء تجارب مستمرة بغية تحسين نوعية التبغ المنتج.

عبيدو ذكر أن المؤسسة سوف تقوم بشراء التبغ من المزارعين ودفع قيمته على الوزن فقط، وذلك حسب درجات الجودة، فلكل صنف ولكل درجة سعر محدد، كما أن المؤسسة ستشتري كامل الكميات التي ينتجها المزارعون من كل أصناف التبغ شرط ألا يكون منتجاً في مناطق المخالفات، لأن الزراعات المخالفة تطبق عليها القوانين المرعية حسب النظام المعمول به في المؤسسة.

تشرين

اقرأ أيضا

بعد تراكم تلال القمامة في شوارعنا.. هل تدرس وزارة الإدارة المحلية تحويل الحاويات إلى”مولدات للكهرباء”؟!

سينسيريا ـ خاص باتت القمامة المتراكمة في الشوارع وعلى الأزقة وبجانب أعمدة الإنارة أمراً اعتيادياً ...