الشريط الاقتصادي
الرئيسية / إعمار و استثمار / «حرامية» الكهرباء يسرقون 14 مليون ليرة مع صباح كل يوم

«حرامية» الكهرباء يسرقون 14 مليون ليرة مع صباح كل يوم

كشفت بيانات وزارة الكهرباء عن القيمة الكلّية للكميات المسروقة من الكهرباء خلال النصف الأول من العام الجاري (2018)، وقد بلغت 48.8 مليون كيلو واط ساعي، تقدّر قيمتها المالية بنحو 1.29 مليار ليرة سورية.

إذا أردنا الرجوع إلى الأرقام المقدمة من مديرية التخطيط مسبقاً، نجد أنّ التكلفة الوسيطة التي تحملتها الوزارة لإنتاج الكيلو واط الساعي تصل إلى 52.13 ليرة سورية، أي إنّ القيمة المالية الحقيقية للكهرباء المسروقة خلال النصف الأول تصل إلى 2.54 مليار ليرة سورية، وهي القيمة الحقيقية للخسارة التي تحملتها وزارة الكهرباء، أي بوسطي يومي تقديري نحو 14.1 مليون ليرة (بقسمة الرقم على 180 يوماً).

وفي عودة لبيانات وزارة الكهرباء للنصف الأول من هذا العام، نجد أنّ الأرقام المطروحة تشير إلى عجز الوزارة عن تحصيل القيمة الإجمالية المالية للتعديات الحاصلة على الشبكة الكهربائية السورية خلال الأشهر الستة الأولى، لتقف الوزارة وتطرح قيمة تحصيل لا تزيد على 621 مليون ليرة سورية فقط من القيمة المالية الإجمالية المفقودة والمسروقة، أي إنّ حرامية الكهرباء استطاعوا أن يتهربوا من دفع 677 مليون ليرة سورية خلال ستة أشهر.

وبحسب البيانات، بلغ العدد الإجمالي للضبوط المنظمة خلال النصف الأول من العام الحالي 15007 ضبوط، منها 12445 ضبطاً بحق المشتركين بالعدادات المنزلية و2499 ضبطاً بحق الصناعيين والتجار و 63 نظمت بمركز التحويل.

ومقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، نجد أنّ هناك ارتفاعاً في عدد الضبوط هذا العام، حيث بلغت خلال النصف الأول من عام 2017 كعدد ضبوط إجمالية 13241 ضبطاً، منها 11132 ضبطاً منزلياً، و2075 ضبطاً غير منزلي (صناعي وتجاري) و34 ضبط مركز تحويل.

وزارة الكهرباء عزت سبب هذه الزيادة إلى التحسن في قيمة المبالغ المحصلة من حرامية الكهرباء واتخاذ الوزارة جملة من القرارات وزيادة في عدد الحملات لقمع ظاهرة السرقات، هذه الإجراءات قللت من حالات الفاقد والاستجرار غير المشروع.

وفي تفاصيل أكثر حسب دورات الاستهلاك، بلغت أكبر كمية مسروقة خلال النصف الأول في الدورة الأولى من هذا العام، حيث سجلت شركات الكهرباء 17.3 مليون كيلو واط ساعي نتجت عن تنظيم 4989 ضبطاً منها 4115 ضبطاً منزلياً و 858 ضبطاً صناعياً وتجارياً و 16 ضبط مركز تحويل.

أمّا الدورة الثانية، فقد سُجل خلالها فاقد وسرقات بلغت كميتها 16.53 مليون كيلو واط ساعي نتيجة تنظيم 5227 ضبطاً منها 4394 ضبطاً منزلياً و811 ضبطاً صناعياً وتجارياً و 22 ضبط مركز تحويل.

وفي الدورة الثالثة، بلغت الكميات المسروقة والمفقودة ما يقارب 15 مليون كيلو واط ساعي، وذلك بعد تنظيم 4791 ضبطاً، منها 3936 ضبطاً منزلياً و830 ضبطاً صناعياً وتجارياً و25 ضبط مركز تحويل.

أمّا الضبوط المحصلة قيمتها خلال الدورات الثلاث، فقد بلغ عددها 13243 ضبطاً، منها 4447 خلال الدورة الأولى و4921 ضبطاً خلال الدورة الثانية و3884 ضبطاً خلال الدورة الثالثة، لتبلغ القيمة المالية التقديرية المسروقة في الدورة الثالثة 523 مليون ليرة سورية هي الأكبر من بين الدورات الثلاث بالرغم من انخفاض كمياتها والتي سجلت الدورة الأقل كماً، ما يشير إلى زيادة كميات السرقات في ضبوط العدادات الصناعية والتجارية ومراكز التحويل وانخفاضها في الضبوط المنزلية.

الوطن

اقرأ أيضا

تسوية أوضاع المكتتبين المتأخرين عن سداد الأقساط في السكن العمالي قريباً !

وضعت المؤسسة العامة للإسكان اللمسات النهائية على مشروع قانون بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص