الشريط الاقتصادي
الرئيسية / إعمار و استثمار / «تنمية المشروعات» تطالب بتفعيل التمويل.. تخصيص مليار ليرة للمؤسسة الوطنية

«تنمية المشروعات» تطالب بتفعيل التمويل.. تخصيص مليار ليرة للمؤسسة الوطنية

أكد مدير عام هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة إيهاب اسمندر أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة هي جوهر التنمية الاقتصادية في سورية وهي رأس الحربة في التطور، وبيّن أن هذا النوع من المشروعات حتى الدول المتقدمة والتي لديها مشروعات عملاقة تعتمد في مكوناتها الإنتاجية على هذه المشروعات، وفي دولة مثل سورية 98% من المشروعات هي صغيرة ومتوسطة علماً أن المشروعات الكبيرة خلال الأزمة أصبحت صغيرة ومتوسطة وبالتالي تقلصت أحجام المشروعات، واليوم نحاول تفعيل الجانب التمويلي غير المباشر المرتبط بالهيئة من خلال تواصلنا مع الإبداع وهي مؤسسة التمويل الخليجية، وقد تم الاتفاق على افتتاح مجموعة من الفروع في سورية في كل من «طرطوس واللاذقية وحمص وحلب» لتمويل المشروعات الجديدة، وسيتم إطلاق مسابقات للمشروعات النوعية وستكون جوائزها كبيرة. وكل هذا يعاني مشكلة التمويل.

وتابع اسمندر قائلاً: نعمل من خلال وجودنا كأعضاء مجلس إدارة في الإبداع وفي الوطنية لتفعيل المؤسسة الوطنية التي توجه معظم أماناتها لأسر الشهداء وجرحى الحرب ونعزز السيولة في هذه المؤسسة للقيام بدور أكبر، وكذلك تم توقيع اتفاقية مع بنك بيمو لتخصيص حوالي مليار ليرة لتخصيصها كقرض لهذه المؤسسة لتتمكن من توسيع عملها خارج مؤسسة الشهيد وجريح الوطن. وتالياً تأمين التمويل للمشروعات الإنتاجية التقليدية عن طريق منظمات دولية مثل «يو إن دي بي وفاو» وغيرها وكذلك نعمل على جانب الإحصاء بعد غياب معظم البيانات عن المؤسسات العامة والخاصة، وآخر إحصاء كان عام 2004، وبعد الحرب خلطت الأوراق وضاعت المعلومات المتعلقة بالمؤسسات الإنتاجية الموجودة في سورية. من هنا نحاول إجراء مسح عام وشامل لكل المنشآت الإنتاجية لرسم خريطة رقمية لكل المشروعات الصغيرة والمتوسطة وإمكانية دعمها، ونعمل مع بعض المنظمات الدولية لدعم تلك المشروعات وفق استراتيجية معينة بالتعاون مع الفعاليات الاقتصادية في المحافظات المشملة بهذه المشروعات.

وأضاف: إن الهيئة أقامت  مؤخراً مجمعاً حرفياً في المدينة الصناعية في عدرا يشمل حوالي أربعين منشأة حرفية إنتاجية، ونبحث عن مكان لإقامة مجمع في المنطقة الساحلية لهذه المشروعات التي ستساهم في حل جزء من المشكلة.

تشرين

اقرأ أيضا

السخان الشمسي في ذمة الماضي ..صندوق لدعم الطاقات المتجددة”.. ومشاريع تجريبية وريادية بكل المناطق

وجدت وزارة الكهرباء نفسها مضطرة أمام “فشل” القانون 17 الخاص بدعم السخان الشمسي المنزلي إلى ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص