الرئيسية / مصارف و مال / القروض المتعثرة تتعثر بحضرة وزيري المال والزراعة .. ومدير المصرف الزراعي يحمل الفلاحين المسؤولية: لا يلتزمون بالتسديد

القروض المتعثرة تتعثر بحضرة وزيري المال والزراعة .. ومدير المصرف الزراعي يحمل الفلاحين المسؤولية: لا يلتزمون بالتسديد

 

سينسيريا-مادلين جليس
على الرغم من أن الاجتماع الذي  عقده وزير المالية الدكتور مأمون حمدان اليوم مع وزير الزراعة المهندس أحمد القادري، قد عقد لوضع الحلول لمشاكل القروض المتعثرة للمزارعين، إلا أن هذه الحلول تعثرت من خلال الاتفاق على مدة تسديدها.
وزير المالية أكد  أن الوزارة وبتوجيهات من رئاسة مجلس الوزراء تعمل على الوصول إلى حلول لقضايا الفلاحين وخاصة المتعلقة بالتمويل والقروض والديون المتراكمة عليهم.
وأشار حمدان أن مشكلة ديون الفلاحين ليست وليدة الأزمة بل كانت قبلها واستمرت خلال الازمة، مشيرا أن المقترحات التي ستطرح اليوم في الاجتماع سيتم تقديمها إلى رئاسة مجلس الوزراء للموافقة عليها.
بينما أكد وزير الزراعة المهندس أحمد القادري أن التمويل الزراعي من أهم مقومات النهضة الزراعية، وهو أحد العوامل التي ساعدت على تحقيق الاكتفاء الذاتي في أغلب  المحاصيل الزراعية والدعم الزراعي والبحث العلمي الزراعي وهو يساعد على تنفيذ الخطط الزراعية وتأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي.
من جهته دافع وزير الزراعة عن المزارعين حيث رأى أن الظروف الاستثنائية التي مرت بها البلاد كان لها أثر كبير على عدم الالتزام بتسديد القروض، وخاصة بسبب تكرار سنوات الجفاف.
وأشار إلى أنه وبتكليف من رئاسة مجلس الوزرء لوزارة الزراعة والمالية واتحاد الفلاحين والمصرف الزراعي التعاونية سيتم دراسة واقع الديون المترتبة على الفلاحين لصالح المصرف الزراعي التعاوني وستشمل هذه الدراسة الديون والرؤية الموضوعة للمرحلة القادمة لاشكالية التعثر ووضع حلول لها.
أحمد الفرج ممثل اتحاد الفلاحين أكد أنه وبالرغم من صدور التشريعات لتحصيل الديون كالقانوان رقم ١١  والمرسوم رقم ٥ الذي سمح بالتقسيط لعشر سنوات فإن الظروف لم تساعد الفلاحين لتسديد الديون، مطالبا بمنح قروض للفلاحين مدتها عشر سنوات امتدادا للقانون ١١ والمرسوم رقم ٥ إضافة إلى الإعفاء من غرامات التأخير  والفوائد العقدية، التي تشكل كتلة جيدة والتي تم الاستفادة منها سابقا بحدود ١٦ مليار ليرة، بينما رأى مدير المصرف الزراعي ابراهيم زيدان ألا تتجاوز مدة القروض خمس سنوات.
ولفت الى أن الفلاحين لم يلتزموا بالقوانين والقرارات التي توجب تسديد ديونهم لاقبل الأزمة ولا خلالها.
واقترح زيدان وجود قانون جدولة الهدف منه إعادة تمويل الأراضي ويكون للتسديد لخمس أو ست سنوات، ولكن ذلك لا يتناسب مع مطالب اتحاد الفلاحين التي تطالب بأن يتم التسديد على مدة عشرة سنوات.
ولكن وجود جهة تتحمل إعفاء فوائد العقدية هو أهم ماطالب به زيدان، لأن المصرف الزراعي غير قادر على تحمل العبء وحده.

اقرأ أيضا

“سورية الإسلامي” ينظم جولة مصرفية للمشاركين في دورة “مصرفيو المستقبل”

سينسيريا