الشريط الاقتصادي
الرئيسية / أسرة و شباب / شهر رمضان الكريم يرفع مصروف الأسرة 60% …فما الذي يجب فعله لضبط الاتفاق المتزايد؟!

شهر رمضان الكريم يرفع مصروف الأسرة 60% …فما الذي يجب فعله لضبط الاتفاق المتزايد؟!

مع حلول شهر رمضان المبارك ترتفع نفقات الأسرة بشكل ملحوظ مقارنة مع الأشهر الأخرى من السنة حيث تبلغ نفقاتها ما يقارب 60% وهو ما يجعلنا نتساءل: لماذا يتحول رمضان إلى شهر ترتفع فيه نفقات الأسرة؟

تجربة السيد هشام مع قدوم شهر رمضان خير دليل على كون نسبة الإنفاق لدى أسرته تزيد على 65% حيث يقول: إن لشهر رمضان المبارك طقوساً خاصة ومصروفات تثقل كاهل الأسرة ما يضطرني إلى الاستدانة في بعض الأحيان لتوفير مستلزمات الشهر الفضيل، في الوقت الذي يستغل فيه التجار زيادة الطلب على أي سلعة فيقومون برفع الأسعار على معظم السلع الضرورية والكمالية عادّين شهر رمضان موسماً للربح، أضف إلى ذلك الولائم والعزائم فيما بين الأهل والأقارب.

أما منى فهي ربة منزل تشتري المواد الأساسية قبل بداية الشهر الكريم بعدة أسابيع والسبب، حسب قولها، أن هذه المواد كالرز والسكر والزيوت والسمون لا تتوقف عن الارتفاع مع حلول الشهر، لذلك أحاول ضبط الإنفاق حيث لا أشتري إلا ما هو ضروري جداً حفاظاً على استمرارية الشهر وعدم الاستدانة.

عالية سعدة (اقتصاد منزلي) قالت: أنه من الواضح في شهر رمضان يزيد الإنفاق على الاستهلاك الغذائي ويقل على حساب حاجات أخرى فإذا لم تكن هناك آلية لضبط الإنفاق فإن الدخل سيذهب إلى شراء المواد الغذائية، فالصائم كما نعلم يكافىء نفسه فيشتري مواد لا يشتريها خارج الشهر الفضيل.

وعن آلية ضبط الإنفاق أوضحت أنه يجب شراء لوازم رمضان من دون التسبب بأزمة لميزانية المنزل، وأن نبتعد عن العشوائية تماماً، وقبل الشراء من الأفضل البدء بوضع ميزانية للحاجات وكتابة قائمة بالمشتريات الضرورية، وتضيف: عند التخطيط لميزانية شهر رمضان، هناك ملاحظات يجب أن نأخذها في اعتبارنا يأتي على رأسها تحديد المبلغ الذي يمكننا إنفاقه على المشتريات، فلا ننطلق أبداً للشراء من دون تحديد المبلغ مقدماً، يجب كذلك أن نحدد طبيعة حاجاتنا وعدد أفراد الأسرة وأن يتم التنسيق فيما بين أفراد الأسرة على الوجبات المرغوب بشرائها حتى لا نشتري ما يفيض ونضطر لرميه في القمامة فهذه السلع ستؤدي إلى تضخم الميزانية من دون الاستفادة منها وكذلك حتى لا نضطر للاستدانة خلال الشهر الكريم.

تشرين

اقرأ أيضا

الجيوب الخاوية تفقد العيد بهجته .. والأسر تتجاهل مستلزماته وتتجه لتأمين مستلزمات المدارس

  ازدحمت أسواق دمشق خلال أيام التجهيز لاستقبال عيد الأضحى إلا أن هذا الازدحام لم ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص