الشريط الاقتصادي
الرئيسية / صادرات / من “سيريافود”…شركة “الجميل” الغذائية تحقق رقماً تصديرياً قياسياً بـقيمة 200 مليون دولار خلال 2017

من “سيريافود”…شركة “الجميل” الغذائية تحقق رقماً تصديرياً قياسياً بـقيمة 200 مليون دولار خلال 2017

سينسيريا
دائما وأبدا يسعى المنتج السوري إلى المحافظة على التميز الذي رافقه لسنوات طوال، فهو المنتج المعروف بمواصفاته العالية لناحية السعر والجودة على مستوى العالم، سواء في الزراعي أو الصناعي، لذا يسعى الصناعيون والمنتجون السوريون بالعمل على الرغم من الظروف الصعبة التي تواجه عملهم على الحفاظ على هذه الجودة والرواج الكبيرين في الأسواق الخارجية متحدين تداعيات الحرب والحصار الاقتصادي.
ولعل المعارض التخصصية باتت فرصة مميزة للشركات السورية لزيادة رواجها وانتشارها، في الأسواق المحلية والخارجية، وهذا ما يؤكد عليه جميل اكرين، صاحب شركة الجميل المتخصصة بتصدير المنتجات الزراعية كالبهارات وزيت الزيتون والتوابل والفواكه المجففة كالتين، حيث أكد أكرين أنه وعلى الرغم من الحرب التي تسببت بخسائر ضخمة، أصابت جميع القطاعات، إلا أن الصناعي السوري، أصر على العمل، فلم تثنه حرب ولا ظروف، بل كانت دافعاً كبيراً له للإنجاز بغية المساهمة في ترويج المنتج السوري والعمل على تطويره وتسويقه، وهذا حققته شركة الجميل عبر استمرار التصدير إلى الأسواق الخارجية علماً أنها تستحوذ على نسبة 35% من المواسم الزراعية التي تشتغل بها وتصدرها إلى أسواقها التقليدية مع السعي إلى كسب أسواق جديدة.
وهذا الإصرار على العمل بكل كفاءة ومهارة ضمن لها مرتبة متقدمة بين المصدرين، حيث حققت الشركة رقما ً قياسيا ًفي حجم الصادرات بعد احتلالها المرتبة الأولى من خلال وصول قيمة صادراتها في العام 2016 إلى 160 مليون دولار، لترتفع في عام 2017 إلى 200 مليون دولار، وهو رقم كبير له مدلولاته الهامة، التي يقاس عليها في حال منح التصنيع الزراعي الاهتمام المطلوب بحيث يتحول فعلاً إلى نفط حقيقي من نوع آخر.
وعن سبب رواج المنتج السوري أكثر من باقي المنتجات في الأسواق الخارجية أشار أركين إلى ان جودته تكمن في نقاءه وطبيعته، لأنه من أكثر المنتجات طبيعية، إذ أنه يخلو من المبيدات الحشرية التي انتشرت بشكل لا يوصف. والسبب الأهم في ذلك هو سعي جميع المنتجين السوريين للحفاظ على السمعة الطيبة للمنتج السوري.
وحول مشاركتهم في المعارض والمهرجانات أكد أركين أن هذه المشاركة هي الثانية بعد مشاركتهم في معرض دمشق الدولي الذي حقق لهم انتشارا أكبر، وعقودا تصديرية إلى العديد من البلدان أبرزها الهند وبنغلادش والجزائر، مشيراً إلى أنه رغم أن الشركة معنية بالتصدير إلى الخارج فقط لكنها لديها خطة مستقبلية للتوجه إلى السوق الداخلية والمشاركة بصورة مستمرة في المعارض الداخلية والخارجية بدعم من اتحاد المصدرين وهيئة تنمية ودعم الإنتاج المحلي والصادرات.

اقرأ أيضا

القمح الروسي مقابل تصدير المنتجات الزراعية السورية

تعتزم وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك استيراد القمح الروسي مقابل تصدير الخضار والفواكه إلى روسيا، ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص