الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نفط و طاقة / بهمة كوادرنا الوطنية إنجاز مشروع حقل قارة للغاز بزمن قياسي…محمد: عمال وزارة النفط والشاملة وصلوا الليل بالنهار لإنجاز هذا المشروع الاستراتيجي

بهمة كوادرنا الوطنية إنجاز مشروع حقل قارة للغاز بزمن قياسي…محمد: عمال وزارة النفط والشاملة وصلوا الليل بالنهار لإنجاز هذا المشروع الاستراتيجي

سينسيريا-مادلين جليس

مرة أخرى يثبت السوريون كفاءتهم وقدراتهم الكبيرة على العمل وتحقيق النجاح في أصعب الظروف والصعوبات، ففي الوقت الذي كان رجال جيشنا السوري يحققون النصر على جبهات القتال لدحر الإرهاب، كان عمال وزارة النفط والشركة الشاملة للخدمات النفطية على جبهات عملهم، يصلون ليلهم بنهارهم ويعملون بأقصى طاقة ليقدموا لنا إنجاز مشروع حقول شمال دمشق للغاز الذي تم افتتاحه اليوم.

فبحضور رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس ووزير النفط المهندس علي غانم ووزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي ومدير عام شركة الشاملة للخدمات النفطية اياد محمد، تم افتتاح مشروع الغاز شمال دمشق في منطقتي قارة والبريج بطاقة انتاجية تبلغ مليون متر مكعب يوميا وبتكلفة وصلت في مرحلتها الأولى إلى 9 مليارات ليرة سورية.

المهندس خميس وخلال لقائه بكودار المشروع أكد أن إنشاء هذا المشروع النفطي في هذه الظروف وبهذه الفترة الزمنية القصيرة، هو خير دليل على قوة شعب سورية وعمالها وجيشها الباسل الذي لولاه لم نكن لننجز هذه المشاريع، وكما انتصرت سورية عسكريا، ستنتصر في مرحلة إعادة الإعمار وسيستمر البناء حتى إعادة سورية إلى ما كانت عليه، مبينا أن هناك مشاريع بمئات مليارات الليرة يعاد تأهيلها وسيتم الاستمرار بالمشاريع الجديدة. وبين المهندس خميس أن هذا المشروع يعطي يوميا ما لا يقل عن مليون متر مكعب من الغاز وسيكون رافدا لشبكة الكهرباء وينعكس إيجابا على الاقتصاد السوري، لافتا إلى أن هناك مشاريع عديدة تتم في الصناعة بقطاعيها العام والخاص، حيث عادت 14 ألف منشأة إلى العمل، وهناك آلاف من المنشآت ستعود على العمل إضافة إلى ازدهار المشاريع الزراعية التي انعكس عليها تحسن الطاقة بشكل كبير.

وزير الكهرباء بين أهمية زيادة إنتاج الغاز في تحسين الواقع الكهربائي منوها بالتحسن الملحوظ الذي شهده قطاع الكهرباء بفضل توفير احتياجات المحطات من الغاز لافتا إلى أنه لدى وزارة الكهرباء العديد من الخطط لإعادة الطاقة الكهربائية أفضل مما كانت عليه قبل الازمة.

فيما أكد وزير النفط والثروة المعدنية أن إدخال هذه الحقول يحقق عددا من العوامل أولها قيمتها الإنتاجية وانعكاسها على الواقع الاقتصادي بالقيمة الاحتياطية للاحتياط الجيولوجي للحقل والمقدرة ب /20/ مليار متر مكعب من الغاز، والعامل الآخر هو مبدأ الاعتماد على الذات من خلال انجاز كامل المشروع بخبرات وطنية من المحطة الغازية وتمديد الخطوط بطول 48 كم وحفر الآبار وإعادة تأهيل المنشآت والمعدات النفطية بالإضافة الى العامل الزمني لأن المشروع أنجز بمدة زمنية قياسية، حيث كان مقدرا لتمديد خط الغاز الواصل لحقول شمال دمشق مع منطقة جندر في المنطقة الوسطى /150/ يوما، لكن عمالنا استطاعوا انجاز العمل ب /45/ يوما.

وأضاف الوزير غانم: أعلنا عبر الخطط الموضوعة في وزارة النفط أن شمال دمشق ستدخل في الإنتاج بدءا من الشهر الرابع ونفذنا الخطة وتم إدخال الآن مليون متر مكعب من الغاز من الحقول وعمليات الحفر مستمرة بموقع قارة 4، ومستمرون في بريج 1 وبريج 4 وصولا إلى الخطة المقررة من حقول شمال دمشق حتى نهاية هذا العام لتصل إلى انتاج 1,7 مليون متر مكعب من الغاز يوميا ومع نهاية عام 2019 سنصل إلى 3 مليون متر مكعب من الغاز و نهاية هذا العام س اجمالي الانتاج السوري من الغاز الى /19/ مليون متر مكعب يوميا وبنهاية 2019 إلى /24/ مليون متر مكعب.

إياد محمد مدير شركة الشاملة للخدمات النفطية أكد على الجهود الجبارة التي بذلها عمال ومهندسو وزارة النفط والشركة الشاملة ليتم إنجاز مشروع حقول شمال دمشق للغاز في أسرع وقت وبخبرات سورية مميزة، مثبتين بذلك كفاءة عالية من خلال عملهم خلال الازمة و في كل المناطق الساخنة لإصلاح التعديات على خطوط الغاز، مؤكدا أن الشاملة كانت أول شركة دخلت الى ريف الرقة بعد تحريرها من الإرهاب مع الشركة السورية للنفط، وكذلك دخلت إلى دير الزور والميادين مع شركة الفرات للنفط بهدف وضع آبار النفط في الخدمة . وأشار محمد أن الشاملة للخدمات النفطية باشرت العمل منذ شباط الماضي وبمدة إنجاز تصل الى 150 يوماً، ومن ثم تم اختصارها إلى 48 يوماً من الجهد والعمل المتواصل ليلا نهاراً.

اقرأ أيضا

انخفاض استهلاك الغاز في دمشق بنسبة 9%

بين منصور طه مدير فرع الغاز في دمشق أنه تم خلال النصف الأول من العام ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص