الشريط الاقتصادي
الرئيسية / حكوميات / المجلس الاستشاري يبدأ مرحلة جديدة…خميس: التشبيك الدائم مع بيوت الخبرة والاختصاص

المجلس الاستشاري يبدأ مرحلة جديدة…خميس: التشبيك الدائم مع بيوت الخبرة والاختصاص

سينسيريا-ناديا سعود

أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس خلال لقائه رئيس وأعضاء المجلس الاستشاري في رئاسة مجلس الوزراء اليوم على أهمية التشبيك والتواصل الدائم مع بيوت الخبرة والاختصاص في كافة المجالات لتكون الرؤى وفق أطر صحيحة وهنا يكمن دور القطاع الخاص كشريك أساسي في العمل الحكومي ممثلا باتحادات غرف ” التجارة والصناعة والزراعة والمصدرين والسياحة والحرفيين ” بهدف وضع رؤية متكاملة للتنمية الاقتصادية.

ولفت المهندس خميس إلى ضرورة أن تكون مخرجات عمل المجلس ذات فاعلية وتتوافق مع متطلبات المرحلة المقبلة في مختلف مجالات العمل, بما فيها أعداد الرؤى والقرارات والتعاميم والتشريعات ليتم تقديمها إلى الحكومة، مؤكداً أهمية العمل بروح الفريق الواحد واغناء المناقشات بالرؤى الأفكار المتنوعة من خلال العمل الجماعي للوصول إلى أفضل المخرجات من جميع النواحي النظرية والعملية.

وأوضح الدكتور محمود زنبوعة رئيس المجلس الاستشاري أنه خلال عام مضى عقد المجلس 36 جلسة وناقش 71 موضوعا، لافتاً إلى ضرورة تفعيل مكتب المجلس الذي يجب أن يعمل وفق جدول أعمال محدد وواضح بهدف انجاز كافة الموضوعات الاجتماعية والاقتصادية.

وفي تصريح صحفي عقب الاجتماع قال الدكتور زنبوعة: استمعنا خلال الاجتماع اليوم لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء حول خطط المجلس الاستشاري المستقبلية وأيضاً تم تقييم عمل المجلس خلال الفترة السابقة والموضوعات التي ناقشها “نقاط القوة و نقاط الضعف” وبالتالي من أجل تعزيز نقاط القوة وتلافي نقاط الضعف، كما ناقشنا الخطة المستقبلية لعمل المجلس القادمة والموضوعات التي تمس قضايا مختلفة تنموية اقتصادية اجتماعية سياسية، وبالتالي التركيز بشكل أساسي على القضايا الراهنة وعلى مرحلة إعادة الإعمار سيكون للمجلس دور واسع وكبير.

وأوضح أن رئيس المجلس وجه أن يكون هناك مناقشة للمشاكل المختلفة أو للقرارات التي تصدر كل 15 يوم، حيث اعتبر هذا المجلس توأما لمجلس الوزراء ويناقش كافة القضايا التي تطرح في مجلس الوزراء أو التي طرحت واتخذ فيها قرارات، بالتالي أعطى للمجلس الاستشاري سقف مرتفع من الصلاحيات بمختلف القضايا التنموية والاقتصادية والاجتماعية.

وتركزت الطروحات حول ضرورة تعزيز نقاط القوة التي ظهرت في عمل المجلس خلال المرحلة الماضية وتلافي السلبيات وتوسيع آفاق عمله ليكون مساهماً رئيسياً في بلورة التنمية الاقتصادية والاجتماعية وبناء الإنسان باعتباره النواة الأساسية لعملية التنمية الشاملة وضرورة أن يتمتع الاقتصاد بالمرونة والكفاءة والإنتاجية.

يذكر أن المجلس الاستشاري يتولى وفق المرسوم التشريعي رقم /22/ لعام 2016 تقديم الاستشارات والمقترحات لمجلس الوزراء في الشؤون التي تتعلق بالسياسة العامة للدولة، والقضايا الاقتصادية والخدمية والتنموية والإصلاحية، ومشاريع التشريعات، ويقوم بإجراء الدراسات عن المواضيع التي يحيلها إليه رئيس مجلس الوزراء ويستعين المجلس بخبراء من العاملين في الدولة أو من غيرهم في ممارسة أعماله.

اقرأ أيضا

بعد فضيحة “المطر”..الحكومة تضع حلول إسعافيه فورية لمشكلة السيول وتصريف مياه الأمطار بدمشق

سينسيريا – خاص