الشريط الاقتصادي
الرئيسية / مصارف و مال / مصارف تتباهى بتحصيلاتها وخبرتها من القروض المتعثرة…وأخرى تحتجب وتتمنع لأسبابها الخاصة..وهذا ما اختلفت عليه!

مصارف تتباهى بتحصيلاتها وخبرتها من القروض المتعثرة…وأخرى تحتجب وتتمنع لأسبابها الخاصة..وهذا ما اختلفت عليه!

سينسيريا-لارا عيزوقي

أرخت الأزمة الراهة بظلالها على عمل المصارف العامة، التي خرج الكثير من فروعها عن الخدمة، ما شكل عبء كبير على عملها، وهو أمر حاولت تداركه كون الوجع نفسه ينطبق على غيرها من مؤسسات القطاع العام والخاص، لكن الملف الأصعب الذي واجهها كان القروض المتعثرة، حيث استغل كبار المقترضين تداعيات الحرب للتهرب من دفع القروض التي كان قد أخذوها وقت السلام، لذا كان يفترض فتح هذا الملف من أوسع أبوابه لاستعادة المال العام، الذي لا يتحمل المقترضين المسؤولية فقط في ضياعها أو التأخير في تحصيلها وإنما المصارف أيضاً، لعدم أخذها الضمانات الكافية لحفظ حقها ومنع تهرب أي مقترض من دفع مستحقاته أياً كانت الظروف.

على العموم اتخذت الحكومة قرارها الجريء بفتح هذا الملف الضخم، الذي استعملت فيه العصا الغليظة بغية ضمان استعادة القروض المتعثرة، التي نجحت المصارف في استعادة مبالغ لا بأس بها حتى الآن، مع اكتسابها رغم العراقيل والصعاب خبرة كبيرة في التعاطي مع هذه النوع من الملفات، والأهم الاستفادة منها في تكرار مثل هذه العثرات التي كلفت خزينة الدولة مليارات الليرات.

العقاري أولاً

“سينسيريا” كان لها جولة على المصارف العامة للوقوف على ما أنجزته المصارف العامة في هذا الملف الهام، فكانت البداية من المصرف العقاري الذي احتل المرتبة الأولى في التعثر، حيث بلغ تعثره 110 مليار ليرة سورية في عام 2017، ووصلت التحصيلات إلى أكثر من 43 مليار ليرة سورية، أما التجاري فقد بلغ التعثر حوالي 85 مليار ليرة سورية، وكان التحصيل وصل حتى 18 مليار ليرة سورية.

وبلغت القروض المتعثرة في الصناعي لنهاية عام 2017 مبلغ 34 مليار ليرة والتحصيلات بقدر 5 مليارات ليرة سورية،  وفاق التعثر لدى مصرف التسليف الشعبي المليار ليرة سورية، ليحصّل منها 721 مليون ليرة سورية.

غير مسموح!

وفيما يخص المصرف الزراعي لم يتسنى لنا معرفة أين وصل في القروض المتعثرة لأسباب تخص مديره. وفي الوقت ذاته امتنع مصرف التوفير عن إعطائنا معلومات بهذا الخصوص، حيث صرح مصدر مسؤول في المصرف أنه لا يسمح لهم بإعطاء أرقام التعثر للإعلام بل يجب مراجع اللجنة المختصة في رئاسة مجلس الوزراء.

وبالحديث عن العقبات التي تعترض المصارف فقد أجمعت المصارف أن العقبة الأولى كانت المناطق الساخنة وعدم القدرة على ملاحقة القروض في هذه المنطقة في حين كانت العقبة الثانية طول الإجراءات القضائية التي تتخذها المحاكم، منوهين إلى أن وجود المحاكم المصرفية سهل هذه الإجراءات بشكل كبير، مشيرين إلى أهمية القانون/28/ الذي سمح قبول الوثائق الالكترونية في المحاكم، بشكل سهل العمل المصرفي على نحو كبير، كما أن عمل المصارف مرتبط بالنشاط الاقتصادي وبحجم وفاعلية القطاعات الاقتصادية المختلفة أفراد ومؤسسات عامة وخاصة، ولا يخفى ما ولدته الحرب من صعوبات ومعوقات طالت مختلف النشاط المصرفي والمرتبط بمختلف الفعاليات الاقتصادية.

خبرة واسعة

وأشار مصرف التسليف إلى أن ملف التعثر أكسب المصرف خبرة أوسع للتعامل مع منح القروض في الفترات القادمة، حيث أصبح هناك إدراك أكبر للمخاطر التي قد يتعرض لها المصرف، مع وضع  ضوابط وشروط تناسب الوضع الراهن.

فيما كان للمصرف الصناعي رأي مختلف في ذلك حيث صرح مصدر في المصرف أنه لايمكن استخلاص الدروس كون الأزمة ظرف غير عادي واستثنائي وكان لها دوراً كبيراً في التعثر إلا أنه تم النظر إلى يعض الحالات التي يجب تجنبها كيلا تؤدي إلى التعثر من خلال العمل بضوابط مصرف سورية المركزي مثل المعايير المتعلقة بالتركز الائتماني على سبيل المثال لا الحصر خصوصاً إنه تم إحداث مديرية للمخاطر سيكون لها دور فعال في المرحلة القادمة.

يعزز التدفقات النقدية

المصرف التجاري أكد أن استعادة المبالغ المستحقة والمتراكمة يعزز من التدفقات النقدية ويسهم إلى حد ما في استعادة الثقة المتبادلة بين المصرف وعملاءه، هذا إذا ما أضفنا إمكانية إعادة استثمارها وتوجيهها وفق متطلبات مرحلة النهوض بالاقتصاد الوطني وبالتالي إنتاج عوائد جديدة للمصرف.

والجدير بالذكر أنه كان هناك محاولات من الجهات الحكومية على امتداد سنوات الأزمة لحل هذه المشكلة عبر إصدار مراسيم وقوانين لمساعدة المقترضين على إجراء عملية تسوية وجدولة للقروض المتعثرة، وكان للعقاري رأي مشابه للتسليف حول الخبرة الواسعة التي اكتسبها المصرف خلال سنوات الأزمة في التعامل مع منح القروض من جديد.

اقرأ أيضا

المقترضون المتعثرون يعودون لإجراء تسويات أو سداد ديون للمصارف الخاصة

أظهرت القوائم المالية للمصارف الخاصة التقليدية (11 مصرفاً) للنصف الأول من العام الحالي عن تشكيل ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص