الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نفط و طاقة / 25 مليار ليرة دفعها الحلبيون لـ«محروقات» لمازوت التدفئة

25 مليار ليرة دفعها الحلبيون لـ«محروقات» لمازوت التدفئة

كشف مدير فرع الشركة السورية لخزن وتوزيع المواد البترولية «محروقات» في حلب سائد بيك  عن إجمالي كميات مازوت التدفئة «المنزلي» الموزعة في المدينة وريفها والبالغة 135 مليون لتر مازوت حالياً وذلك منذ بداية شهر آب الماضي.

بحسبة بسيطة نجد أن قيمة ما دفعه سكان حلب ثمناً للمازوت المدعوم تبلع 24.98 مليار ليرة سورية، وذلك على أساس 185 ليرة ثمن اللتر الواحد.

وبيّن بيك أن التوزيع تم من خلال تحديد 400 لتر لكل أسرة على دفعتين الأولى تم خلالها توزيع 58 مليون لتر مازوت استفاد منها ما يقارب 290 ألف أسرة ضمن معدل وسطي لكل أسرة 200 لتر تقريباً والتي انتهت منذ 12/1/2018. أمّا الدفعة الثانية فقد بلغت ما يقارب 77 مليون لتر استفاد منها أكثر من 358 ألف أسرة، مبيناً أن التوزيع ما زال مستمراً لنهاية آذار القادم.

وضمن معدل وسطي للأسر المستفيدة من الكمية كاملة 400 لتر في حلب وريفها فقد بلغ عدد الأسر 337500 أسرة استلمت كامل مخصصاتها، مؤكداً أن جميع مخصصات أبناء الشهداء وذويهم تم الانتهاء منها حالياً. مشيراً إلى أنه يومياً يرد إلى مديرية محروقات حلب 77 طلباً وفقاً للخطة المعتمدة من وزارة النفط، منها 28 طلب بنزين و44 طلب مازوت يتم توزيعها.

مبيناً أن عدد محطات الوقود العاملة في حلب وريفها حالياً بلغ 37 محطة فقط منها 21 محطة في المدينة و17 في الريف، مؤكداً أن جميعها خاصة، مشيراً إلى أنه يوجد محطة حكومية واحدة في المدينة يتم العمل على إعادة تأهيلها حالياً وهي محطة «الزبدية»، لافتاً إلى أنه من المتوقع الانتهاء من إدخالها للخدمة نهاية أيار القادم.

أمّا بالنسبة لعدد أسطوانات الغاز التي تم توزيعها منذ بداية العام فقد بيّن أنه تم توزيع ما يقارب 25 ألف أسطوانة غاز منزلي يومياً في المدينة وريفها، إضافة إلى 1000 اسطوانة غاز تجاري وصناعي.

وأشار إلى أنه لا يوجد نقص حالياً في المادة بسبب استقرار المنظومة الكهربائية في المدينة مؤخراً نوعاً ما، إضافة إلى العوامل الجوية السائدة.

مشيراً إلى أن الأولية اليوم كانت لتسيير عمل القطاع الحكومي فيما يخص توزيع مادة المازوت لتشغيل المولدات ومضخات المياه.

مبيناً أن توزيع المادة يتم من خلال المعتمدين أصولاً في الريف حيث يوجد أكثر من 70 رخصة، أمّا المدينة غير مفعلة الرخص حالياً مبيناً أن التوزيع يتم من خلال ناقلين بالتنسيق مع المديرية وبشكل مباشر للمواطنين بالتعاون مع المخاتير في الأحياء.

موضحاً أنه يتم العمل حالياً على استكمال التحضيرات لتنفيذ البطاقة الذكية في حلب وريفها، لافتاً إلى أنه تم تخصيص 5 محطات وقود لتجريبها وتفعيل البطاقة عليها قريباً بالنسبة لخطوط النقل العام السرافيس والبولمانات.

وفيما يخص البطاقة الذكية، بين البيك أنه يتم تجهيز العمل حالياً من أجل تطبيق البطاقة الذكية والتي ستكون جاهزة خلال عام 2018 وستتم بداية برمجة لخطوط النقل العام السرافيس والبولمانات وتم تخصيص 5 محطات بداية لها.

وفيما يخص السيارات الحكومية بين أنه ستكون جاهزة بداية الشهر الخامس القادم. أمّا بالنسبة للأسر فستكون منتهية بنهاية العام الحالي في حلب وريفها، لافتاً أنه من المتوقع وصول وفد لمتابعة الموضوع خلال أسبوع من دمشق. مشيراً إلى أنه من المتوقع الانتهاء من التوزيع وفقاً للخطة الموضوعة في وزارة النفط بداية نيسان القادم.

الوطن

اقرأ أيضا

هل «تكبح» البطاقة الذكية أصحاب محطات الوقود في طرطوس عن التلاعب «بالكيل»

رغم تحديد محافظة طرطوس 15 الشهر الماضي موعداً  للبدء بتطبيق نظام العمل بالبطاقة الذكية المخصصة ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص