الشريط الاقتصادي
الرئيسية / حكوميات / خارطة صناعية في نيسان .. وجناح روسي كبير أواخر الصيف.. مباحثات اقتصادية سورية – روسية في وزارة الاقتصاد والصناعة

خارطة صناعية في نيسان .. وجناح روسي كبير أواخر الصيف.. مباحثات اقتصادية سورية – روسية في وزارة الاقتصاد والصناعة

قال نائب وزير التجارة و الصناعة الروسية اليكسي كوسباريف  أنّ مجموعة عمل من بلاده ستزور سورية في نيسان القام للتوقيع على خارطة التعاون الصناعي وذلك ضمن اطار”  اللجنة السورية – الروسية المشتركة للتعاون الاقتصادي . ومن المتوقع أن تكون تفسح الخارطة المجال لاقامة مجموعة مهمة من المشاريع المشتركة والاستثمارات التي تعود بالمنفعة على البلدين . وبالتالي التوجه نحو حصد نتائج اجتماعات اللجنة المشتركة في سوتشي والانتقال بالتعاون الى مراحل متقدمة .

 

الى ذلك أعلن نائب الوزير الروسي عن مشاركة روسيا بجناح كبير ومهم في معرض دمشق الدولي في الصيف القادم . و يتوقع أن يزور سورية وفدمهم من المسؤولين ورجال الاعمال الروس خلال ايام المعرض .

 

ألكسي  تحدث خلال لقائه رئيس مجلس رجال الأعمال السوري – الروسي وعدد من أعضاء الوفد الحكومي المشاركين في الملتقى الاقتصادي السوري الروسي .عن أهمية التلاقي بين رجال الاعمال في البلدين وخلق حوار فيما بينهم ومع المسؤولين الحكوميين بما يفضي الى تطوير التعاون وخلق مجالات حقيقية للتعاون خاصة و أنّ هناك جدية روسية في اقامة مشاريع واستثمارات في البلدين . لذلك نأمل أن تكون نتائجه مثمرة ويمكن ترجمتها على أرض الواقع .

 

السفيرالسوري في موسكو رياض حداد قال خلال اللقاء أنّ قيادتي البلدين مهتمتان بموضوع اعادة الاعمار والدور الروسي الواسع فيها . وهناك متابعة لصيقة وبكثير من الاهتمام لنشاطات الشركات ونحاول تلافي ومعالجة الصعوبات التي تظهر أثناء العمل . وما لحظناه أنّ هناك إقبال من قبل الشركات الروسية لخلق حوار مباشر مع الشركات السورية . علما أنّهم في السابق لم يكونوا يرغبون بالدخول الى السوق السورية . ولكن الواقع قد تغير الآن . خاصة بعد كل هذا التقارب الكبير الذي أظهرته قيادتي البلدين وانتصارهما بفضل هذا التحالف على الارهاب

 

لذلك فإننا اليوم نستطيع القول وبعد الانتصار على الارهاب أنّ معركتنا الاقتصادية قد بدأت و لا بد من الانتصار .

 

وبتحالفنا معاً ودعم الروس لنا فإننا  سننتصر في حربنا الاقتصادية  بكل تأكيد .

 

وقال: نحن في خنذق واحد ونريد ان ننحق النصر الاقتصادي فالدمار كبير ونحن بحاجة الى كل الجهود من أجل الخروج من الحرب .

 

سمير حسن رئيس رئيس مجلس رجال الاعمال السوري – الروسي قال: كان من المهم رعاية  الحكومة الروسية للملتقى السوري الروسي الذي نتطلع ليكون عتبة تعاون مثمر وواسع بين الفعاليات الاقتاصدية في البلدين . وأعتقد أنّ الملتقى قد ترك بصمته في مسار العلاقات ونتوقع زيارة وفد اقتصادي كبير من روسيا خلال شهر نيسان القادم وايضا على هامش المشاركة الروسية في معرض دمشق الدولي والتي كما خبرنا ستكون كبيرة ومهمة وواسعة .

 

وأضاف : أعتقد أن الملتقى قد أعطى  مؤشر أن هناك رغبة حقيقية من الشركات الروسية للتعامل مع روسيا , وكلنا جاهزية  لمناقشة أي موضوع يحقق مصلحة البلدين .

 

نحن بانتظار أن توقع خارطة التعاون الصناعي في دمشق و نتمنى ان تكون موضوعة بشكل دقيق

 

هذا وتحدث خلال اللقاء أعضاء الوفد الحكومي من هيئة التخطط والتعاون الدولي ووزارة الاقتصاد و الأشغال العامة فتم وضع المسؤولين الروس في مراحل مناقشة الخارطة الصناعية وترتيبات اللقاءات المقترحة في نيسان الى جانب التشجيع على اقامة جناح متميز لروسيا في معرض دمشق الدولي

 

ويتركز التعاون السوري – الروسي على إقامة مشاريع في مجال النقل والكهرباء والصناعات التحويلية و الغذائية والكيميائية والانشاءات والموارد المائية و صناعة الاتصالات اللاسلكية وتوريد الأليات الزراعية والتجهيزات اللازمة لقطاع لنفط والكهرباء، مشيرين إلى أهمية مشروع خارطة الطريق الصناعية بما يعكس التعاون بالشكل الأمثل. والتوجه للتوسع في العمل والتعاون باتجاه أن تكون سورية مخدماقليمي للمنتجات الروسية باتجاه الأسواق الأخرى مستفيدة من موقعها الجغرافي المتميز .

 

مدير عام مؤسسة الاسكان العسكرية زهير خزام قال خلال اللقاء : أنّ مؤسسة الإسكان العسكرية تملك 83 منشأة صناعية بين ورشة ومعمل ونتيجة الحرب أغلبها تعرض للتدمير .لذلك فإعادة إعمارها يمكن أن يكون بالتعاون مع الجانب الروسي ولكن بتكنولوجيا حديثة وبتشاركية متوازنة .

 

وبالتالي يمكن إعادة إقلاع هذه المعامل  ليكون بمثابة خطوة لإنتاج مواد إعادة الإعمار وعلى أساس من التشاركية مع الجانب الروسي .

 

وفي قطاع الانشاءات تحدث موفق خباز مدير التخطيط والتعاون الدولي في وزارة الانشاء والتعمير لافتا الى رغبة الجانب السوري بأن يكون هناك  اهتمام بمستلزمات الانتاح وإعادة الاعمار

 

وحيث يمكن ان يشهد معرض دمشق الدولي  لقاءات مباشرة للطلاع على تخصصات الشركات الانشائية التابعة للحكومة والبحث في امكانية التعاون معها خاصة في ظل حاجتها للاليات والمعدات .وبالتاي نرى أنّ هناك امكانية لإعادة بناء المصانع بآخر ما توصلت اليه التكنولجيا في العالم

سيرياستيبس

اقرأ أيضا

بعد توقيع برتوكول التعاون المشترك ..خميس وبوريسوف: تعزيز التعاون التجاري والمتابعة الجادة لتنفيذ الاتفاقيات

سينسيريا – فلاح اسعد