الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نفط و طاقة / شح المطر يخفض استهلاك المازوت إلى النصف..فهل ذلك من حسن حظ المواطن أم الحكومة؟!

شح المطر يخفض استهلاك المازوت إلى النصف..فهل ذلك من حسن حظ المواطن أم الحكومة؟!

كشف مدير فرع دمشق للشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية «محروقات» سيباي عزير عن إجمالي كميات المازوت المنزلي الموزعة للتدفئة على الأسر في المحافظة منذ بداية الموسم الشتوي الحالي حتى الرابع من شباط الجاري البالغة بما يقرب من 47.9 مليون لتر تقريباً.

وبين أن إجمالي عدد الأسر المستفيدة منها متضمنة عدد أسر الشهداء والجرحى خلال الفترة المحددة البالغ أكثر من 239.4 ألف أسرة من إجمالي عدد الأسر المسجلة لدى المديرية البالغة 255276 أسرة.

أما عن كميات المازوت الموزعة لجهات القطاع العام لزوم التدفئة ومولدات الكهرباء منذ بداية شباط من العام 2017 حتى بداية شباط من العام 2018 فبيّن عزير أنها بلغت أكثر من 8.16 ملايين لتر مازوت، مؤكداً أن الكمية انخفضت إلى النصف تقريباً مقارنة مع العام 2016 خلال الفترة ذاتها التي قد وصلت إلى أكثر من 16.83 مليون لتر، مرجعاً سبب الانخفاض في الكميات المطلوبة إلى التحسن الكبير في قطاع الكهرباء، إضافة إلى الظروف الجوية السائدة التي كانت أقل برودة عن العام الماضي أيضاً.

مؤكداً أنه يتم التوزيع حالياً من خلال 6 مراكز منتشرة في العاصمة وهي (مركز برزة، مركز دمر، مركز البوابة، مركز باب توما، مركز كفرسوسة ومركز المزة).

أما عن توزيع البطاقات الذكية فبيّن أنه قد بدأت شركة تكامل المعنية بتسجيل وتسليم البطاقات الذكية عملها في دمشق منذ بداية شهر أيلول الماضي عبر 31 مركزاً ثابتاً موزعة على جميع المناطق، إضافة إلى 15 فريق عمل متنقلاً يجول على الوزارات والمؤسسات الحكومية لتسجيل موظفيها المستفيدين. مبيناً أن عدد الأسر المسجلة في الشركة ممن يحق لهم الحصول على البطاقة والاستفادة منها بلغ 131178 أسرة، منفذ منها حالياً ما يقرب من 30960 أسرة تحمل بطاقة ذكية.

وبيّن مدير محروقات دمشق أن العاصمة تستلم نصف مخصصاتها تقريباً نظراً لاعتماد الكثير من المواطنين على الكهرباء في التدفئة، ولجوء عدد كبير من الأسر باستخدام الغاز أيضاً لكونه متوفراً حالياً، مؤكداً توافر المادة بشكل كبير بسبب عزوف الكثير من الأسر عن استلام مخصصاتها لعدم الحاجة لها.

وأشار إلى أنه يتم توزيع المادة عبر 450 صهريج قطاع خاص تم الترخيص لها من المحافظة ومديرية تموين دمشق ليتم التعاقد معها موزعة على مراكز (دمر معمل الإسمنت، والدحاديل، ومركز البوابة)، مبيناً أنه تم تزويدها بأجهزة إلكترونية قارئة للبطاقة الذكية عبر الشركة المعنية تكامل، إضافة إلى وجود 40 صهريجاً عاملاً لتأمين احتياجات القطاع الحكومي والمشافي العامة والخاصة والأفران التموينية الحكومية.

منوهاً بوجود ما يقرب من 30 محطة وقود عاملة حالياً، منها 11 محطة حكومية و14 محطة خاصة عاملة، مبيناً أن 90 بالمئة من هذه المحطات مزودة بأجهزة إلكترونية لقراءة بطاقات سيارات القطاع العام.

ولفت أيضاً إلى وجود 5 محطات وقود أخرى محصورة للقطاع الحكومي واحدة خاصة بوزارة الزراعة واحدة لكل من المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء، والمؤسسة العامة لتوزيع الكهرباء، واثنتين للاتصالات «كفرسوسة والقدم». مشيراً إلى خروج ما يقرب من 9 محطات وقود عن الخدمة منها اثنتان حكومية وأكثر من 7 محطات وقود خاصة.

وكان قد بدأ فرع محروقات دمشق بتوزيع المادة على المستفيدين من أسر شهداء وجرحى منذ منتصف تموز الماضي، كما تم البدء بالتوزيع لبقية الأسر منذ بداية آب الماضي ومستمر التوزيع حالياً لنهاية الموسم الشتوي الحالي، لافتاً إلى أن انتهاء التسليم غير معروف حالياً منوهاً بأنه خلال العام الماضي انتهى التوزيع في 22/3/2017 بعد تعميم من رئاسة مجلس الوزراء فيما يخص القطاع الحكومي، أما عن الأسر فتم إيقاف التوزيع لمازوت التدفئة بقرار من وزير النقط وذلك خلال شهر أيار من العام الماضي.

الوطن

اقرأ أيضا

انخفاض استهلاك الغاز في دمشق بنسبة 9%

بين منصور طه مدير فرع الغاز في دمشق أنه تم خلال النصف الأول من العام ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص