الشريط الاقتصادي
الرئيسية / اقتصادوفوبيا / حل مفاجئ لمجالس إدارة غرفتي تجارة حماة وريف دمشق..فهل ستكر السبحة؟!

حل مفاجئ لمجالس إدارة غرفتي تجارة حماة وريف دمشق..فهل ستكر السبحة؟!

سينسيريا- خاص

فجأة، تطفو مخالفات مجالس إدارة غرف التجارة على السطح، من دون سابق إنذار، لتكون البداية من غرفة تجارة حماة، عبر ارتكاب مجلس إدارتها مخالفات مالية لصالح رئيسها عبر استغلال صلاحياته لكسب مناقصات تحقق له ربحاً مضاعفاً، وبناء على هذه التجاوزات حل مجلس إدارتها بقرار من وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي،  ليتم بعد أسبوع  تقريباً حل مجلس إدارة غرفة تجارة ريف دمشق، دون ذكر مبررات هذا القرار.

قرارات حل مجالس إدارة غرفتي تجارتي حماة وريف دمشق المفاجئة تدفعنا إلى التساؤل عن أسباب توقيت إصدارها، ولماذا هكذا من غامض علمه يتم فتح هذا الملف والإضاءة على تجاوزات الغرف، التي حتماً لم تحصل في هذه الفترة وإنما كانت في أوقات سابقة، وهل السبب فعلاً فقط ما ذكر في الاعلام من مخالفات وتجاوزات أم أن وراء حل المجالس ما وراها، وهل سنشهد في الفترة القادمة كرَ لسبحة المجالس الأخرى وخاصة أن حلها مجلسي إدارة غرفة تجارتي حماة وريف دمشق جعل الغرف الأخرى “تلمس على رأسها” وتخشى أن ينالها من تبدل مزاج وزير التجارة الداخلية المفاجئ جانباً، على اعتبار أن لا يوجد ريشة  كما يقال فوق أي مجلس إدارة منها، وهنا لا بد من القول أن هذه القرارات تعد خطوة إصلاحية في الطريق الصحيح سواء أكانت متأخرة أو في وقتها، حيث تعطي إشارة قوية للتجار مهما علت مكانتهم وحجم أعمالهم أنه سيكون هناك محاسبة لمن يخطأ ويستغل منصبه في تحقيق مكاسب شخصية على حساب البلد والمواطن، فلا أحد فوق القانون ولا غطاء فوق رأس أي شخص حتى لو كان من المبشرين بالنعيم من قبل أصحاب المعالي والشأن الرفيع، طالما تجاوز صلاحياته لغايات في نفسه بهدف تعبئة الجيوب ونفخ البطون، فهل سيكون في القادمات من الأيام حل لمجالس إدارات جديدة في الغرف، أم أن غرفتي تجارة حماة وريف دمشق كانتا كبش الفداء وتم توجيه الرسائل من خلالهما والسلام؟!

اقرأ أيضا

خسارات ونكبات متتالية…والحل والربط عند اللجنة الاقتصادية…أفلا يكفي “عصير الجبل” عصراً!!

  سينسيريا – علي محمود جديد تعرّضت شركة عصير الجبل في السويداء إلى ما فيه ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص