الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نفط و طاقة / وزير النفط: 6 مليارات مخصصة لإعادة تأهيل دير الزور ..و70% من المشاريع الخدمية والتنموية جرى التعاقد عليها

وزير النفط: 6 مليارات مخصصة لإعادة تأهيل دير الزور ..و70% من المشاريع الخدمية والتنموية جرى التعاقد عليها

سينسيريا-مادلين جليس

تتجه الأنظار الحكومية في هذه الفترة باتجاه مدينة دير الزور، فإعادة فتح المدارس والمراكز الطبية ومد الجسور والطرق، وإيصال مياه الشرب، إضافة إلى مد شبكات الصرف الصحي كانت ابرز النقاط التي تم طرحها خلال الاجتماع الذي عقدته لجنة تتبع المشاريع التنموية والخدمية وإعادة التأهيل لمحافظة دير الزور في مقر وزارة النفط. وذلك استكمالا لقرار رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس، بتشكيل مجموعة عمل حكومية برئاسة وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم لوضع خطة لإعادة تأهيل البنى التحتية والمرافق الأساسية والخدمية والمباني الحكومية. رئيس اللجنة وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم أشار إلى الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة لمحافظة دير الزور لجهة رصد الاعتماد والمبالغ اللازمة لتنفيذ المشاريع التنموية والخدمية أو لجهة القرارات والتوجيهات الصادرة من مجلس الوزراء لتنفيذ هذه المشاريع أو تقديم التسهيلات اللازمة لعودة الأهالي والموظفين إلى المحافظة. ونوه غانم أنه قد تم وضع مصفوفة تنفيذية للمشاريع التنموية والخدمية في محافظة دير الزور والبالغة أكثر من 27 مشروعا علماً أن 70 بالمئة منها تم التعاقد عليها وبدأت أعمال التنفيذ فيها وتبلغ قيمتها ما يقارب ثلاثة مليارات ليرة سورية من أصل ستة مليارات مخصصة لدير الزور عدا خطط الوزارات الخاصة بالمحافظة، إضافة إلى مجموعة من المشاريع الإنمائية والتي تقوم بتنفيذها المنظمات الدولية. وأشار غانم أن المشاريع المقررة تشتمل على إزالة الأنقاض وصيانة المدارس والطرقات وشبكات الصرف الصحي وإعادة تأهيل المباني الحكومية وإعادة خطوط الكهرباء والإنارة وشبكات المياه الرئيسية والفرعية مع الخزانات وتأهيل الكبل الضوئي المغذي للمدينة وإعادة تأهيل المشفى العسكري. ولفت غانم إلى أن عودة الموظفين والعمال تتم بشكل متسارع إلى المحافظة حيث شهدت عودة ما يزيد عن 8600 عامل حتى اليوم، وأن الوزارة عملاً بتوجيهات رئاسة مجلس الوزراء وتشجيعاً منها على عودة العاملين أصدرت تعليماتها بمنح سلف وقروض من صندوقها التعاوني دون شروط للعاملين الموجودين على رأس عملهم في دير الزور أو الراغبين بالعودة إليها. واستعرض محافظ دير الزور اللواء محمد السمرة واقع المدينة الحالي بعد فتح الطرقات وتأمين المحروقات من بنزين ومازوت وغاز منزلي، وتوزيع وقود التدفئة، حيث وصل المحافظة حتى تاريخه 2.288 مليون ليتر مازوت، و 1.122 مليون ليتر بنزين، و 96 ألف اسطوانة غاز، كما جرت زيادة ساعات ضخ المياه بمعدل ستة أيام في الأسبوع بعد اصلاح خط المياه الواصل إلى حي هرابش، وتم توزيع 10500 حقيبة مدرسية مع القرطاسية لجميع التلاميذ بمدارس ديرالزور .كما استعرض ما تم إنجازه في الريف الغربي حيث تم افتتاح 33 مدرسة ونقاط طبية ووحدات إرشادية ومخابز وأقسام شرطية. و فيما يخص الريف الشرقي بين السمرة أن مدينة البوكمال شهدت إنجاز العديد من الأعمال الخدمية شملت المخبز الذي باشر إنتاجه، ومحطة مياه البوكمال والتي باشرت الضخ وتحضيرات عودة المعبر الحدودي مع العراق للعمل وتنظيف الشوارع وإزالة الأنقاض. كما يجري في المدينة افتتاح محطة وقود ومركز لتوزيع الغاز المنزلي وافتتاح نقطة طبية وتفعيل المجمع التربوي لاستقبال الطلاب فور عودتهم، كذلك تم تشغيل شبكة الاتصالات الأرضية والخليوية كما تقوم ورشات الكهرباء بصيانة وتأهيل شبكة الكهرباء في المدينة. وقدم معاونو الوزراء شرحاً مفصلاً لخطط وزاراتهم ضمن عمل اللجنة وأجابوا على أسئلة أعضاء مجلس الشعب حول بعض النقاط. كما ركز أعضاء مجلس الشعب في مداخلاتهم على ضرورة إيلاء القطاع الزراعي الاهتمام الكافي لدوره الأساسي في عودة الحياة لا سيما في الأرياف. وتضم اللجنة التي يترأسها وزير النفط في عضويتها كلاً من محافظ دير الزور و معاوني وزارات الادارة المحلية والأشغال والكهرباء والموارد المائية وأمين عام المحافظ ومدير التخطيط في المحافظة ومكتب المتابعات في رئاسة مجلس الوزراء.

اقرأ أيضا

“النفط” تكرس الاعتماد على الذات…مصفاة حمص تحقق وفراً بـ3.2 مليون دولار بإصلاح زيت الضواغط

سينسيريا لطالما شكلت العقوبات الغربية حافزاً للكوادر الوطنية من أجل الاعتماد على النفس والاستغناء عن ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص