الشريط الاقتصادي
الرئيسية / صادرات / “المعارض” تستعيد نشاطها وتدخل على خط الاستثمار ..كرتلي: 28 معرضاً داخلياً خلال 2018 ..ومشاركة في 4 معارض دولية قريباً

“المعارض” تستعيد نشاطها وتدخل على خط الاستثمار ..كرتلي: 28 معرضاً داخلياً خلال 2018 ..ومشاركة في 4 معارض دولية قريباً

سينسيريا-مادلين جليس

كشف فارس كرتلي مدير المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الخارجية عن نية المؤسسة توقيع عقد مع اتحاد الحرفيين، ليتم منحه جناحي الصناعات اليدوية مجاناً ليكون ذلك معرض دائم للصناعات التقليدية، إضافة إلى منحهم مساحات لإقامة منتزهات أمام الصناعات اليدوية لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وأكد أن المؤسسة ستساهم بشكل غير مباشر في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال تخصيصها مساحات مجانية لهم في كل المعارض الداخلية والخارجية التي يقيمها القطاع العام والقطاع الخاص بنسبة 2 أو 3% بحسب مساحة المعرض، وذلك بالتنسيق مع لجنة المعارض المختصة التي تضم ممثلين من اتحاد الحرفيين وهيئة المشاريع الصغيرة والمتوسطة وهي التي ستقوم بترشيح الصناعيين وفق اختصاصاتهم.

أما عن خطة مدينة المعارض لعام 2018 أوضح كرتلي أنها تتضمن العديد من النقاط منها إعادة تفعيل دور مدينة المعارض لتخدّم الغرض الرئيسي الذي أقيمت لأجله المتمثل في إقامة وتنظيم المعارض، حيث يوجد 28 معرضاً ستقام جميعها على أرض مدينة المعارض.

وأضاف كرتلي: هناك أيضا خطط أخرى تتعلق بإعادة النادي العائلي إلى الخدمة، حيث سيتم استثماره مع مطعم مدينة المعارض، الذي توقف استثماره منذ بدء الحرب على سورية، إضافة إلى طرح سوق البيع، فهناك ثلاث كتل مساحتها 4500 متر سيتم طرحها للاستثمار، إذ لن يكون ذلك من خلال معرض دمشق الدولي، بل سيتم طرحه للاستثمار على مدار العام، حيث تقدمت شركة سيارات لاستثمار إحدى صالاته في عرض السيارات، والمؤسسة على أبواب توقيع العقد معها.

وأشار كرتلي أنه يتم التنسيق بين المؤسسة العامة للمعارض وبين نقابة الأطباء البيطرين على إنشاء مطبعة خاصة على أرض مدينة المعارض ضمن نسب توزيع الأرباح،إضافة إلى المعارض الأساسية وأهمها معرض دمشق الدولي. أما عن مساهمة المؤسسة العامة للمعارض في المعارض الخارجية، فقد أشار كرتلي أن كل نشاط يقع تحت اسم معرض اقتصادي هو من اختصاص مؤسسة المعارض سواء من ناحية الموافقة أو من ناحية ترخيص الشركات وإقامة المعارض.

وقال كرتلي: قبل الأزمة كانت للمؤسسة أجندة وبرامج خاصة بالمعارض، ففي عام 2010 كان لدينا 22 معرضاً خارجياً، وخلال السنوات التي سبقتها كان عدد المعارض يتراوح بين 17 و 22 معرضاً، فالمعارض الخارجية تتطلب حجز مساحات ووجود موفدين من المؤسسة لإدارة الجناح سواء كان المعرض للبيع المباشر أو معرضاً دوليا. وأضاف: أنه مع اشتداد الأزمة توقف تحويل القطع الأجنبي بسبب العقوبات الاقتصادية وأصبحنا غير قادرين على إقامة المعارض ولكن بعد التنسيق والتعاون مع هيئة دعم الصادرات واتحاد المصدرين، عدنا إلى إقامة المعارض وتم الاجتماع مع الجهات المعنية كاتحادات غرف الصناعة والتجارة ووزارة الاقتصاد واتحاد المصدرين ووزارة الزراعة لوضع أجندة لمعارض خارجية، وبالفعل فقد تم وضع أجندة لـ 22 معرضاً وكانت الانطلاقة من معرض بغداد الدولي، وقريبا سنشارك في معرض الجزائر الدولي ومعرض الخرطوم الدولي ومعرض القاهرة الدولي

اقرأ أيضا

معاون وزير الاقتصاد: التوافق على ما نسبته 75% لإنجاز التعاون الاقتصادي الاستراتيجي طويل الأمد مع إيران

لاتزال المباحثات السورية الإيرانية لإنجاز اتفاقية التعاون الاقتصادي الاستراتيجي طويل الأمد مستمرة حتى لحظة كتابة ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص