الشريط الاقتصادي
الرئيسية / اقتصادوفوبيا / إكساء منزل يحتاج لنتاج عمر كامل… والمفروشات تنخفض بـ 8%..فابشروا أيها المقبولون على الزواج!

إكساء منزل يحتاج لنتاج عمر كامل… والمفروشات تنخفض بـ 8%..فابشروا أيها المقبولون على الزواج!

 

سينسيريا ـ خاص
انخفاض سعر صرف الدولار مقابل الليرة كان له منعكسات إيجابية نوعا ما على الأسواق من حيث الأسعار حيث شهدت بعض السلع انخفاضاً تراوح ما بين 10 إلى 15% وفق تأكيدات مسؤولي التموين مؤخراً، ودفع استقرار سعر الصرف إلى عودة الحركة التجارية مرة أخرى بعد أن شهدت الأسواق جمودا طيلة أسبوعين متتالين ترقباً إلى ما سيؤول إليه سعر الصرف..
المفروشات تحلق!
الانخفاض في سعر صرف الدولار لم ينعكس فقط على المواد الغذائية بل انعكس على قطاع حرفي هام جداً ألا وهو المفروشات، ورغم الانخفاض إلا أن أسعار المفروشات لا تزال تحلق عاليا فوق قدرة المواطنين لدرجة أن سعر (غرفة نوم) حالياً يوازي سعر شقة سكنية قبل الأزمة، حيث بلغ سعرها نحو 680 ألف ليرة سورية بعد أن كان سعرها خلال عامين ماضيين مليون و200 ألف ليرة سورية… ومع انخفاض سعر الصرف حالياً واستقراره، فان أسعار المفروشات تأثرت بهذا الأمر حيث شهدت انخفاضاً طفيفاً لم يتجاوز نسبته 8% وفق ما أكده أحد الحرفيين لنا.

سوق جامد
الحرفي أحمد تعتاع صاحب منشأة حرفية لتصنيع المفروشات والأثاث المنزلي في المدينة الصناعية بعدرا، بين في تصريحه لموقع “سينسيريا”، أن أسعار (غرف النوم) انخفضت بمعدل 8%، حيث أصبح سعر (غرفة النوم) التي يُستخدم في تفصيلها (الخشب الخفيف) نحو 250 ألف ليرة، ويصل سعرها إلى 450 ألف ليرة في حال استخدام الخشب متوسط النوعية، ويصبح سعرها نحو 680 ألف ليرة إذا رغب الزبون بتفصيلها بخشب جيد، مؤكداً أن الأسعار تختلف حسب طلب الزبون ونوع التفصيل، مشيراً إلى أن الانخفاض تقديرياً وبشكل مقطوع يبلغ نحو 100 ألف ليرة فقط على كل غرفة نوم وذلك نتيجة انخفاض سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية واستقراره وقلة الطلب على المفروشات الجديدة المفصلة.
وأكد أن الإقبال على التفصيل حالياً ضعيف جداً وذلك بسبب دخول فصل الشتاء حيث يشهد الطلب على المفروشات جموداً، في حين أن سوق المفروشات يتحرك أكثر خلال الصيف، مبيناً أن أغلب الخشب المستخدم في تفصيل وتصميم المفروشات هو من الصين حالياً، في حين كانت سورية تستورد الخشب قبل الأزمة من تركيا والصين وإيطاليا بالإضافة إلى الخشب المحلي الذي كان يأتي من اللاذقية.
وأوضح أن مهنة (النجارة) حالياً تواجه صعوبات أهمها نقص اليد العاملة الخبيرة في هذا المجال، في حين لمسنا تحسناً في توفر المواد الأولية مقارنة مع السنوات الماضية حيث كنا نعاني من عدم توفرها، وارتفاع أسعارها بشكل كبير.
انخفاض قريب!
وتوقع الحرفي تعتاع أن تنخفض أسعار المفروشات خلال الأيام القادمة بشكل بسيط نتيجة جمود الطلب عليها.
ويلجئ معظم المقبولون على الزواج حاليا لشراء المفروشات المستعملة من الأسر التي تنوي السفر كون أسعارها أقل بكثير من أسعار المفروشات الجديدة المفصلة، حيث بلغ سعر الصوفى الجديدة 70 ألف ليرة من النوع الخشبي الممتاز، ويصل سعر طقم (الكنابيات) حاليا إلى 550 ألف ليرة من النوع الجيد، ويصل سعر المجالس إلى أكثر من مليون ليرة حسب مساحته ونوع القماش والخشب المستخدم…
بالنهاية نقول : كان الله بعون المقبلين على الزواج.. فإكساء المنزل يحتاج لنتاج عمر كامل.

اقرأ أيضا

تـحيـــا العـــدل ..اعتبروها “محلولة”.. وارفعوا الرواتب من أجلكم!

علي محمود جديد ورشة العمل التي أقامتها وزارة العدل مؤخّراً، بعنوان ( تعزيز الشفافيّة ومكافحة ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص