الشريط الاقتصادي
الرئيسية / تحت الشبهة / فشلت في إلزام مستوردي حرب المتة بأسعارها ..فكشفت “التموين” المستور: عدم التلاعب بالبيانات الجمركية

فشلت في إلزام مستوردي حرب المتة بأسعارها ..فكشفت “التموين” المستور: عدم التلاعب بالبيانات الجمركية

بعد فضيحة التباين بين البيان الجمركي الأصلي والبيان الجمركي المقدم لوزارة التجارة الداخلية الذي كشفته تسعيرة الوزارة الجديدة «عن غير عباية»، قررت الوزارة حالياً التأكد من بيانات السلع التي يتم استيرادها للحيلولة دون الوقوع بالإشكالات التي وقع بها مستوردو المتة، والذين كانوا يجنون أرباحاً من وراء التهرب الضريبي يقدر بمليارات الليرات كما تؤكد الوزارة.

من أجل ذلك طالبت الوزارة في تقرير لها أصحاب الفعاليات التجارية التي تقوم باستيراد العديد من السلع والمواد الغذائية و الاستهلاكية للأسواق السورية بتقديم بيانات جمركية صحيحة ودقيقة وعدم التلاعب بها لما تلحقه من أذى لخزينة الدولة.

وتمكنت الوزارة من خلال تدخلها في تسعيرة مادة المتة من إلزام الموردين بالاستيراد بالأسعار الحقيقية وتقديم بيانات جمركية صحيحة إلى حد ما، ما ساهم في رفد خزينة الدولة كحد أدنى بحوالي 800 مليون ليرة سنوياً كانت تضيع على الخزينة نتيجة قيام موردي هذه المادة بالاستيراد بأسعار وهمية أو غير دقيقة للتهرب من دفع الرسوم الجمركية.

وبحسب تقرير صادر عن الوزارة فقد استطاعت من خلال تخفيض أسعار المتة بنسبة 30_35% كشف الخلل في عملية استيراد هذه السلعة التي كان يحقق مستوردوها أرباحاً طائلة تقدر بالمليارات وإلزام كافة حلقات الوساطة بالتقيد بالأسعار الصادرة عنها.

وأوضح التقرير أن مقدار تخفيض علبة المتة وزن ٢٥٠ غ وسطياً هو ١٥٠ ليرة أي ٦٠٠ ليرة بالكيلو أي ٦٠٠ ×١٠٠٠ ×٢٥٠٠٠ = وهو ما يعادل ملياراً ونصف مليار ليرة قبل تخفيضها كانت تذهب لجيب التاجر إضافة لربحه الحالي.

وكان يتهرب ضريبياً من عدم تقديم السعر الحقيقي بقيمة ٥٠٠ دولار أمريكي لكل طن ٥٠٠×٢٥٠٠٠ أي حوالي 12,5 مليون دولار.

وأشار التقرير إلى أنه بحسب أغلب البيانات الجمركية لمادة المتة فقد كانت تستورد سابقاً بحوالي 1000 دولار، أما حالياً فأسعار البيانات الجمركية باتت ما بين ١٣٠٠_١٥٠٠ دولار للطن الواحد وهذا دليل على أن موردي المادة كانوا يجنون أرباحاً تقدر بمليارات الليرات وتذهب لجيوبهم ويتحمل المواطن عبء ارتفاع اسعارها الوهمية.

وعليه فقد حققت الوزارة هدفين نتيجة تدخلها، الأول رفد الخزينة المركزية بأموال إضافية كان الموردون يتهربون من دفعها بالأمانات الجمركية، والثاني تخفيض الأسعار لمصلحة المستهلك.

يذكر أن الاسعار الرائجة لمادة المتة خلال أعوام 2015 و 2016 و2017 كانت مابين 475- 525 ليرة سورية للعلبة وزن 250 غرام، في حين أصبح سعرها حالياً حسب البيانات الجمركية والتكلفة 300 – 350 ليرة سورية.

تشرين

اقرأ أيضا

سوق الإلكترونيات .. غلاء وفوضى وخفايا !

لا يقل سوق الإلكترونيات أهمية من حيث عدد رواده عن سوق الطعام الذي يعد حاجة ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص