الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نبض السوق / حرب المتة تنتهي لصالح التاجر.. ووزير التموين يكتفي بالكشف عن مستوردها الوحيد صاحب الواسطة الثقيلة

حرب المتة تنتهي لصالح التاجر.. ووزير التموين يكتفي بالكشف عن مستوردها الوحيد صاحب الواسطة الثقيلة

 

 

سينسيريا-مادلين جليس
يبدو أن لعبة الأخذ والرد في المتة لم تتوقف حتى الآن وإن حسمت لمصلحة التاجر في نهاية المطاف، مع أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك قد وضعت قرار تخفيض أسعار المتة في دائرة اهتمامها، لتحقيق تخفيض فعلي للأسعار، وإلزام الباعة والتجار بها..فكانت النتيجة فقدانها من الأسعار.
المتابع لأخبار الوزارة يلحظ الكم الهائل من القرارات المتعلقة بالمتة، التي كان آخرها قرار الدكتور عبد الله الغربي وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك يوم أمس الذي نص على تحديد أسعار المتة، فقد جاء في القرار أن سعر عبوة المتة من (مالطا، كوردوبا، سابروسا، بيترا، العم، كورونا، كبجيرو) بوزن 200 غرام حددت ب 275 ليرة بينما وزن ال 250 غرام حددت ب 325 ليرة.
أما وزن ال 200 غرام من متة أورنينا وريكو وسابور فقد حدد ب 250 ليرة، وحدد وزن عبوة ال 250 غرام ب 300 ليرة.
ومتة خارطة وبيبوري وتاراغواي وأصناف شركة أجياد حدد سعر العبوة منها من وزن 200 غرام ب 300 ليرة، وعبوة ال 250 غرام ب 350 ليرة.
الملفت للانتباه أن موصوع سعر المتة وتطبيق السعر قد شغل مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات الجرائد كما شغل وزارة التجارة الداخلية وربما أكثر، وغدا الأمر كما لو أنه منافسة ونزاعا بين الوزارة والتجار، أما المواطن فلا حول له ولاقوة، ينتظر القرار ليدفع “بالتي هي أحسن”.
كل ماورد سابقا في واد، ومانقل عن الوزير الغربي في واد آخر، فيما يتعلق استيراد المتة، قائلا: “بعد سبع سنوات من الأزمة أصبح هناك دواعش في الداخل السوري”.
مؤكدا أمام لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب أنه كان هناك سابقاً عشر تجار للمتة في سورية أما حالياً فإن تجارة المتة يسيطر عليها رجل واحد من يبرود، ولم ينس الغربي الإشارة إلى واسطة هذا المستورد التي جعلته المستورد الوحيد، ومكنته من إخراج كل منافسيه من السوق للتحكم بسعر المتة كاشفاً النقاب عن أن هذا التاجر تعود على تحقيق ربح يقدر بخمس مليارات ليرة شهريا.

اقرأ أيضا

الغربي: التضييق على الأسواق كالقبضة الفولاذية يشلّ حركتها

بلغ إجمالي عدد الضبوط العدلية المنظمة وضبوط العينات المسحوبة من مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص