الشريط الاقتصادي
الرئيسية / حكوميات / خميس: وضع خطة لاستثمار وزراعة الأراضي المحررة وتأمين الدعم الاستراتيجي

خميس: وضع خطة لاستثمار وزراعة الأراضي المحررة وتأمين الدعم الاستراتيجي

 

سينسيريا: ناديا سعود
أكد المهندس عماد خميس خلال اجتماع العمل الذي عقد اليوم في وزارة الزراعة والاصلاح الزراعي على أهمية التنسيق الفوري والمباشر لوضع خطة لإعادة استثمار المناطق التي تم تحريرها من قبل قواتنا المسلحة، ووضع آلية تنفيذية لها وتأمين الدعم الاستراتيجي والنوعي وكل ما يحتاجه المزارعون لإعادة استثمار أراضيهم بهدف تطوير الموارد البشرية وآلية عملها، وكذلك مواجعة الأنظمة والقوانين الخاصة في هذا المجال.
وشدد المجتمعون على ضرورة تأمين كافة مستلزمات زراعة الأراضي التي حررتها قواتنا المسلحة في جميع المحافظات واعتماد الكشف الحسي لمنح التنظيم الزراعي للفلاحين الذين لم يتمكنوا من تأمين وثائق الملكية لتسهيل حصولهم على مستلزمات الإنتاج وزيادة الدعم لتلبية متطلبات مرحلة إعادة الإعمار وفي مقدمتها المساهمة بتنمية وتطوير قطاع الثروة الحيوانية وتأمين الأسمدة والأعلاف والأدوية البيطرية ودعم المشاريع المدرة للدخل للأسر الريفية لتحسين سبل العيش لديهم، وتقديم مزايا للمستثمرين لإقامة مشاريع زراعية حيوية لدعم الاقتصاد الوطني.
وناقش المجتمعون استراتيجيات الدعم النهائي للمنتج وتقديم المنح الإنتاجية ومدخلات الإنتاج النباتي والحيواني في جميع المحافظات دون استثناء والخطة الاستثمارية الخاصة بتطوير الوحدات الإنتاجية بما يضمن إنجازها وفق البرنامج الزمني والمادي المحدد، بالإضافة إلى إيلاء الأهمية القصوى لمشروع نشر الزراعات الأسرية وتأمين مستلزمات تنفيذه وفق المعايير المعتمدة.
وبهدف الاستثمار الأمثل لكل متر مربع قابل للزراعة وجه المهندس خميس مدراء الزراعة في كافة المحافظات بالتنسيق مع المحافظين لوضع خطة لإعادة استثمار المناطق التي تم تحريرها وتأمين الدعم الاستراتيجي والنوعي للمزارعين لإعادة استثمار أراضيهم، مبينا أن انتصارات قواتنا المسلحة حتمت على الحكومة أن تعمل بشكل استثنائي لمواكبة هذه الانتصارات والعمل المكثف لإعادة تأهيل المناطق المحررة .
وللارتقاء بواقع القطاع الزراعي أكد المهندس خميس على أهمية وضع رؤية عمل مشتركة بين الوزارات والمؤسسات المعنية لإجراء توصيف دقيق للتدمير الذي طال القطاع الزراعي واتخاذ الإجراءات اللازمة لتجاوز جميع العقبات التي أفرزتها الحرب الإرهابية خصوصا مع تشكيل قطاع الزراعة صمام الأمان الذي ساهم في تعزيز صمود الشعب السوري وسد الثغرات التي أصابت باقي القطاعات الإنتاجية طيلة سنين الحرب
وفي مداخلات خلال الاجتماع قدم مديرو الزراعة في عدد من المحافظات والمديرون بالوزارة شرح حول واقع عمل مديرياتهم وآليات تنفيذ الخطة الانتاجية والاستثمارية والتسويقية، مطالبين بضرورة الإسراع في تأمين مستلزمات الانتاج وزيادة مخصصات الوقود للآليات الزراعية وسيارات الخدمة وتحديد جهة واحدة مسؤولة عن تعيين العقود الموسمية سواء كانت الوزارة أو المحافظ.
وأشاروا إلى الأضرار التي الحقتها الحرائق بالمساحات الحراجية وما تسببت به من إنهاك للعاملين في مديرياتهم ووحدات الإطفاء، داعين إلى تزويدهم بعدد من الآليات ولاسيما الجرارات وصيانة الطرق الزراعية بهدف الاستجابة بشكل أكبر لعمليات اطفاء الحرائق.

اقرأ أيضا

عمال الافران والصب مستثنون من سقف مكافآت الصناعة

سينسيريا أصدر وزير الصناعة المهندس أحمد الحمو قراراً استثني فيه العاملين لدى الشركة العامة للمنتجات ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص