الشريط الاقتصادي
الرئيسية / مصارف و مال / المصارف الإسلامية تحقق أكبر معدل نمو خلال 2017 ..والقطاع العام يستحوذ على 62% من التسهيلات الممنوحة من المصارف العامة

المصارف الإسلامية تحقق أكبر معدل نمو خلال 2017 ..والقطاع العام يستحوذ على 62% من التسهيلات الممنوحة من المصارف العامة

سينسيريا- مادلين جليس
نمت حسابات الإيداع في المصارف بمعدل طفيف في أول عام من الأزمة حيث بلغ 1.5%، ثم انكمشت بمعدل 8.2% نتيجة مخاوف المواطنين وبدء حركات النزوح، لتعاود الارتفاعات بمعدل 0.1% و2% في عامي 2013 و2014، ثم حققت نمواً واضحاً بمعدل 9.1% في عام 2015 تزامناً مع نمو واضح للمودعين وعودة الثقة بالجهاز المصرفي، لتنخفض بمعدل 1% في عام 2016. تطور ودائع القطاع المصرفي بعد انخفاض الودائع المصرفية في أول عامين للأزمة عاودت الودائع للارتفاع مع عودة الثقة للقطاع المصرفي السوري ونمت إجمالي الودائع المصرفية بمعدل 68% خلال الفترة 2010- شباط 2017 وحققت المصارف الإسلامية أكبر معدل نمو خلال هذه الفترة وساهمت بـ 16% من إجمالي نمو الودائع المصرفية مقابل مساهمة المصارف الخاصة بـ 20% والمصارف العامة بـ64% ، فقد حافظت المصارف العامة على نسبة الودائع لديها، إذ بلغت نسبتها في عام 2010 حوالي 63%، وبقيت على هذه النسبة حتى عام 2017، في حين بلغت نسبة الودائع في عام 2010 لدى المصارف الخاصة 31%، لتنخفض في عام 2017 إلى 27%، وارتفعت النسبة لدى المصارف الإسلامية التي كانت في عام 2010 بنسبة 6%، و أصبحت 10% في عام 2017. تسهيلات المصارف بلغت نسبة التسهيلات الممنوحة من المصارف العامة للقطاع العام 62%، ووصلت إلى 38% للقطاع الخاص، في حين أن تسهيلات المصارف الخاصة التقليدية والإسلامية جميعها موجهة للقطاع الخاص، أّما قطاع التجارة فقد استحوذ على الجزء الأكبر من إجمالي التسهيلات الممنوحة بنسبة 43%، وارتفعت حصة الزراعة إلى 26%، كما انخفضت التسهيلات الممنوحة لقطاع الإنشاءات العقارية وكذلك قطاع الخدمات إلى 11%، وانخفضت حصة قطاع الصناعة والتعدين من إجمالي التسهيلات بنسبة طفيفة لتصل إلى 10%..

اقرأ أيضا

«الصناعي» و«التجاري» يتفاهمان لدعم تمويل الصناعيين

أوضح مدير عام المصرف الصناعي قاسم زيتون أن خطة الإقراض لدى المصرف للمرحلة القادمة تستهدف ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص