الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نبض السوق / “عين المواطن” لا تزال نائمة

“عين المواطن” لا تزال نائمة

 

لم يتجاوز عدد الشكاوى التي تلقتها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبر تطبيق «عين المواطن» منذ إصداره في بداية الشهر الحالي وإلى الآن 223 شكوى، والسبب حسب مصدر في الوزارة ليس عدم ثقة المواطنين بالتطبيق وإنما صعوبة التحميل واستهلاكه وقتاً طويلاً يصيبهم بالملل أحياناً بسبب الضغط على الشبكة.
أعداد الأشخاص الذين حملوا التطبيق برغم ضعف الإنترنت تجاوز 2810 وهذا لا يتناسب مع عدد الشكاوى المرسلة التي سجلت محافظة دمشق أعلى نسبة في عددها الواردة عبر التطبيق والبالغة 85 شكوى، في حين لم تتجاوز 7 شكاوى في منطقة ريف دمشق و لم تسجل بعض المحافظات أي شكوى واردة، الأمر الذي أرجعه الكثير من المراقبين لأسباب عدة منها الكثافة السكانية الكبيرة وسرعة الإنترنت في دمشق وليس لكثرة حالات الغش فيها، فالغش واحد في جميع المحافظات.
الترويج الاعلامي لهذا التطبيق الفاضح لعمل المراقبين لا يتناسب مع أهميته وقدرته ولاسيما أن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبد الله الغربي رأى أحدهم يتلقى رشوة من أحد التجار، وتم الترويج لهذا التطبيق في معرض دمشق الدولي، حيث كان هناك ستاند كامل محجوز للتعريف به علماً فُعل على الآيفون في المعرض حسب مصدر في الوزارة، مضيفاً: تكمن خصوصية هذا التطبيق في كون شكاواه ليست خاصة بالتموين فهو قابل للتطوير لمختلف أنواع الشكاوى، إضافة إلى أنه في إمكان المواطن التقاط صورة المخالفة وإرسالها وإن لم يكن لديه إنترنت لترسل تلقائياً عند اتصاله بالانترنت بعد فترة.
وتنوعت الشكاوى الواردة عبر التطبيق بين غلاء الأسعار والغش وبيع خبز خارج الأفران، مرفقة بصور حية تشرح ذلك كإرسال فاتورة مطعم وألبسة عليها تسعيرة مرتفعة، بينما تمت معالجة 140 شكوى منها لتبقى الـ 66 الشكوى المتبقية قيد المعالجة.
وعن كيفية معالجة الشكوى الواردة عبر التطبيق قال مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية حسام نصر الله: فور ورود الشكوى ترسل دورية إلى المكان المحدد للتأكد من المخالفة ويتم بعدها اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تختلف باختلاف الشكوى ويتم تسديد نتيجة الإجراء على التطبيق وإرسالها لصاحب الشكوى خلال مدة محددة.

اقرأ أيضا

على ذمة «التموين»: أسعار العديد من السلع انخفضت بين 5 إلى 25 بالمئة

كشف معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال شعيب عن دراسة تكاليف استيراد بعض المواد ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص