الشريط الاقتصادي
الرئيسية / صادرات / السواح: ارتقاء العمل التجاري من الصفقات المرحلية إلى اتفاقيات التوريد الدائم

السواح: ارتقاء العمل التجاري من الصفقات المرحلية إلى اتفاقيات التوريد الدائم

أُسدل الستار عن معرض دمشق الدولي بنجاح كامل تجلى في تحوله إلى رسالة سياسية و اقتصادية للعالم أجمع بأنّ سورية انتصرت في حربها على الارهاب، ودخلت في مرحلة التعافي الاقتصادي بشكل أذهل أذهل العالم.

النجاح الأهم والأعمق في معرض دمشق الدولي على المستوى الاقتصادي والتجاري كان في ارتقاء العمل التجاري من مستوى عقد الصفقات التي غالبا ما تكون آنية ومرحلية ومرتبطة بزمن المعرض إلى مستوى التوريد الدائم عبر توقيع اتفاقيات تعاون على توريد ماركات سوريّة إلى أسواق دول أخرى ما يعني فتح التصدير من أوسع الابواب .

رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح قال: أنّ النجاح الأهم بالنسبة للشركات السورية كان في فتح أبواب التوريد الدائم وخاصة في قطاعي الصناعات النسيجية والغذائية التي يمكن أن يكون التوريد فيها اسبوعي. ومع قيام الكثير من الشركات السورية بتوقيع هذا النوع من الاتفاقيات، فهذا يعني أننا مقبلون على التصدير بمليارات الليرات السورية.
وأضاف السواح: اعتقد أنّ أرقام التصدير ستشهد تحولا مهما باتجاه الزيادة والصادرات السورية ستعاود تمركزها في الأسواق التي ابتعدت عنها بسبب الحرب وخاصة أسواق العراق و الخليج والجزائر و الاردن .. على أنّ المهم في الأمر هو اتفاقيات التوريد التي تمت على هامش المعرض لتوريد صناعات غذائية إلى العديد من الدول الأوربية مثل السويد وفرنسا وإيطاليا . وهذه الاتفاقيات هي تشبيك حقيقي بين مستورد حقيقي ومورد حقيقي وهنا تكمن أهمية الأمر وبعده الاستراتجي , خاصة لجهة استعادة الأسواق التصديرية وضمان ديمومتها مدعومة بتحسن الوضع الأمني , واهتمام الحكومة بحل مشاكل النقل عبر الحدود خاصة مع العراق.
ولفت السواح إلى بذل جهود حقيقية لاعادة فتح المعابر مع الاردن بالتوازي مع دعم الشحن الذي كان أحد أسباب إعادة الثقة بالسوق السورية و العودة إليها مع التأكيد هنا أنّ المنتج السوري يملك مقومات المنافسة لجهة السعر والجودة .

السواح أشار إلى أنّ عقود التوريد الدائم وفتح مراكز تكون بمثابة وكالات لأسماء منتجات سورية من شأنه أن يحول انتباه الصناعيين نحو تطوير مصانعهم وشراء آلات، وهذا ما يفسر انتقال الصناعيين في مستوى طلباتهم من المسؤولين الحكوميين وخاصة وزير الصناعة الذين زاروا المعرض الى السماح لهم بترميم مصانعهم والتوسع بها والسماح لهم باستيراد المكنات و الآلات بحوافز وميزات وتسهيلات، ما يمكنهم من تطوير وزيادة انتاجهم وهذا دليل على حجم الطلبات واتفاقيات التوريد التي تم التوقيع عليها خلال المعرضوما سيتم لاحقا كنتيجة للتواصل الذي تم بين المئات من المصدرين والمستوردين .

لذلك يؤكد رئيس اتحاد المصدرين ورئيس لجنة القطاع الخاص في معرض دمشق الدولي أنّ الحديث عن عقود وصفقات أمر سطحي وساذج أمام ما تم فعلا وما ستظهر نتائجه عبر تكريس وجود العلامات التجارية السورية وخاصة الغذائية والنسيجية في أسواق الدول الأخرى .

رئيس اتحاد المصدرين قال: لقد نجح معرض دمشق الدولي وما قبله ليس كما بعده. سورية الآن ومع كل هذا الحماس من القطاع الخاص والدعم من الحكومة مقبلة على مرحلة جديدة كليا ستكون قادرة فيها على رفع لواء الانتاج خاصة في القطاع الصناعي وسيظل لواء ” صنع في سورية ” مرفوعاً .

اقرأ أيضا

ليبيا تستعد للمشاركة في معرض دمشق الدولي

أعلن مجلس أصحاب الأعمال الليبيين في بنغازي أن ليبيا تستعد للمشاركة في معرض دمشق الدولي ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص