الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نبض السوق / النسـيجية» تعاني انخفاض الطلب على منتجاتها..والسبب؟!

النسـيجية» تعاني انخفاض الطلب على منتجاتها..والسبب؟!

كشف مدير عام المؤسسة العامة للصناعات النسيجية الدكتور نضال عبد الفتاح عن انخفاض الطلب بشكل عام على المنتجات الصناعية المحلية الصنع نتيجة دخول منتجات نسيجية مهربة إلى السوق الداخلية من غزول وأقمشة قطنية مجهزة تجهيزاً نهائياً أثرت بشكل سلبي في إمكانية الشركات التابعة للمؤسسة في تسويق الغزول والأقمشة, إضافة إلى دخول خيوط قطنية تشكل نسبة الخيوط الصنعية 15% كحد أدنى لكون أحكام التجارة تسمح باستيراد الخيوط التي يشكل القطن فيها نسبة 85 % وزناً أو أقل وتالياً فإن التدقيق بنسب المزج عند الاستيراد يعد أمراً مهماً جداً, لأنه يشكل عامل منافسة كبيراً مع الخيوط القطنية المنتجة في شركات الغزل التابعة للمؤسسة, مضيفاً إلى ذلك انخفاض الأسعار الاسترشادية للغزول والأقمشة بشكل كبير ما أدى إلى السماح بدخولها إلى السوق المحلية بأسعار منخفضة تنافس المنتج المحلي بشكل كبير, ولفت الدكتور عبد الفتاح إلى صعوبات وتكاليف النقل بين شركات المؤسسة المنتجة و أماكن الاستهلاك, الأمر الذي يشكل عامل ضغط على إمكانية التسويق, بحيث يلجأ الزبون إلى شراء حاجته من الغزول والأقمشة المستوردة التي تدخل بأسعار منخفضة جداً علماً أن المؤسسة طالبت مؤخراً برفع الأسعار الاسترشادية للغزول والأقمشة لتكون منسجمة مع الأسعار العالمية لها لما لذلك من تأثير إيجابي في حماية المنتج الوطني و إمكانية تسويقه داخلياً .

وأكد الدكتور عبد الفتاح أن معوقات البيع والتسويق ضمن السوق الداخلية تتزامن مع صعوبات أخرى تعوق العملية التسويقية في السوق الخارجية سواء على صعيد التسويق أو التصدير, إذ تعاني شركات الغزل من تحويل قيم الصادرات إلى حساب شركات الغزل التابعة للمؤسسة ,علما أنه تم عقد عدة اجتماعات مع مصرف سورية المركزي وبحضور ممثلين عن المصارف الخاصة للمساعدة في تأمين تحويل قيم البضاعة المراد تصديرها من قبل شركات المؤسسة التابعة إلا أنه وحتى تاريخه لا تزال الصعوبات كبيرة في هذا المجال, وكشف مدير عام المؤسسة النسيجية عن إصدار بروفورما مؤخراً لمصلحة أحد زبائن التصدير لكمية حوالي 400 طن من الغزول القطنية لم يتمكن الزبون من تحويل سوى جزء بسيط من قيمة هذه البروفورما وبطرق شاقة ومكلفة جداً وبالتنسيق مع مصرف سورية المركزي, وعليه طالب عبد الفتاح باعتماد آلية مناسبة بالتعاون مع جميع الجهات المعنية لإيجاد الحلول التي تساهم في انطلاق عمليات التصدير بأفضل الطرق الممكنة بحيث تتمكن الشركات التابعة للمؤسسة من القيام بالتصدير بشكل صحيح قائم على مساعدة الزبون في إمكانية تحويل قيم البضاعة المراد تصديرها بأسهل الطرق الممكنة.

اقرأ أيضا

التسعير العشـوائي يحدث خللاً في الأسـواق.. والتجـار يجـدون مخارج للربح والمواطن الضحية

حينما بدأت وزارة التجارة الداخلية بقرارات تخفيض الأسعار مع حملتها الخجولة لإلزام التجار بالأسعار الجديدة، ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص