الشريط الاقتصادي
الرئيسية / نفط و طاقة / إنتاجها المتوقع 1600 برميل يومياً …وزير النفط يتفقد حقول “الثورة” في الرقة بعد تحريرها

إنتاجها المتوقع 1600 برميل يومياً …وزير النفط يتفقد حقول “الثورة” في الرقة بعد تحريرها

قام وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم بزيارة تفقدية لحقول الثورة النفطية التي تقع في محافظة الرقة .

واطلع وزير النفط على أعمال الإصلاح والصيانة التي تقوم بها كوادر الشركة السورية للنفط بغية استعادة الإنتاج من هذه الحقول التي تعتبر من بواكير حقول النفط التي تم تحريرها واستعادتها للشركة السورية للنفط.

وقال وزير النفط في تصريح له: بعد تحرير هذه الحقول من قبل الجيش العربي السوري، تم الكشف الميداني من قبل لجنة فنية مختصة على بعض هذه الحقول منها ( الصفيح – الفهدة – الوهاب – جنوب الرصافة – الدبيسان ) وقد تبين أنها قد تعرضت لأضرار كبيرة في البنى التحتية ( الوحدات السطحية – رؤوس الآبار- الشبكة الكهربائية ومحطات تحويل الكهرباء – خطوط نقل النفط – محطات تجميع ومعالجة النفط و غيرها) ويتطلب إعادة تأهيلها جهداً كبيراً .

وأضاف وزير النفط أنه تم وضع خطة إسعافية لإعادة تأهيل الحقول المحررة تتضمن اولا تشغيل الآبار ذاتية الإنتاج في هذه الحقول، ومن ثم تشغيل الآبار الميكانيكية ذات الجدوى الاقتصادية الأعلى.

وأشار المهندس غانم إلى أن تطبيق الخطة الاسعافية أثمر عن إعادة تشغيل 7 آبار وإجمالي الإنتاج الحالي منها حوالي (100-برميل يوميا و بالتوازي يتم العمل على تجهيز مجموعة من الآبار المكيانيكية حيث من المتوقع أن تكون جاهزة في بداية الشهر القادم ليصبح الإنتاج المتوقع حوالي 1600 برميل يوميا علماً أنه يتم نقل النفط المنتج حالياً من حقول الثورة بواسطة الصهاريج إلى مصفاة حمص.

يشار إلى حقول الثورة تقع جنوب وجنوب غرب مدينة الرقة وهي تتوزع على مساحة تزيد عن 12 ألف كيلو متر مربع وتضم حوالي 18 حقلا نفطيا كانت منتجة قبل الأزمة ويتصف إنتاج معظمها بالنفط الثقيل وأهم هذه الحقول ( الصفيح- الوهاب- الفهدة – الديلع-جنوب الرصافة – دبيسان – شمال دبيسان – شمال الحسين – الغدير ).

ويقدر الاحتياطي القابل للإنتاج في هذه الحقول بحوالي 200 مليون برميل والاحتياطي المتبقي القابل للإنتاج حوالي 150 مليون برميل وكان معدل الإنتاج اليومي منها حوالي 6000- 7000 برميل نفط.

ومن الجدير بالذكر أنه يتم العمل على نقل مواد ومعدات موجودة في مركز إدارة حقل الثورة تتضمن مواسير وأنابيب بقياسات مختلفة بالإضافة إلى معدات حفارات ومستلزمات حفر للاستفادة منها في فعاليات الحفر الإنتاجي في المنطقة الوسطى، حيث تم نقل القسم الأعظم من هذه المواد.

اقرأ أيضا

وزير النفط من السويداء: توزيع 150 مليون ليتر مازوت للتدفئة

أكد وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم خلال حضوره بياناً عملياً نفذه عناصر فرع ...

error: نعتذر ... لايمكن نسخ النص